أتحاد الغرف التجارية العراقية يطالب بأقالة وزير الزراعة بسب تلفظة بألفاظ مسيئة للتاجر العراقي .

حسين باجي الغزي/

الخميس 1-7-2021-19:55.
طالب اتحاد الغرف التجارية، مجلس النواب بإقالة وزير الزراعة محمد الخفاجي كما طالب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بفتح تحقيق معه بسبب “تلفظه بألفاظ مسيئة بحق التاجر العراقي”.
واستنكر اتحاد الغرف التجاريه ببيان أصدره اليوم جاء فيه :نستنكر التجاوز الذي جاء على لسان السيد وزير الزراعه على تجار العراق في برنامج على قناة العراقية بكلمات والفاظ لا تليق بمن يجلس على كرسي الوزارة أن يتلفظها .. ومن المفترض ان يكون خادما لهذا الشعب كذلك لا تليق مثل هذه الالفاظ ان تلفظ على التاجر العراقي والتي تعكس صوره سلبيه غير مسؤوله لدى المجتمع الدولي عن طريقة تعامل الحكومه العراقيه مع التاجر العراقي .
وهو قد اساءه ليس للوزارة التي جاءت به المحاصصه ليمثلها فقط بل اساء للحكومه كلها وا ساء للتاجر العراقي داخليا وخارجيا …وللاسف فان هذا الوزير لم يفرق بين المعقبين وبين التجار …واننا لا نطالبه بتقديم اي اعتذار لانه اعتذاره لم يعد له قيمه بل نطالب البرلمان العراقي او لا ان يقف وقفه جاده في محاسبته واقالته …ونطالب ثانيا من السيد رئيس مجلس الوزراء ان يطالبه بتقديم استقالته او احالته للتحقيق وسحب يده لحين البت في امر تجاوزاته على البرلمان ..وعلى التجار وعلي سوءا دارته للوزارة و نطالب بان تكون الشخصية الوزارية اللتي يتم اختيارها تحمل ثقافه و علميه ونزاهه متميزه قادره على محاكاه المجتمع الدولي بلغه علميه حضاريه والشعب العراقي ومؤسساته بلغه تحترم اصالة هذا الشعب وحرمة مؤسساته وان يرد على كل مطلب بردود علميه و رقميه واقعيه تعطي الانطباع عما يحمله هذا الشخص من علم وثقافه وهذا ما لم نجده في وزير الزراعه الحالي.
ان اتحاد الغرف التجارية بكافه غرفه وفعالياته يعرب عن اسفه ويعرب عن استنكاره لتصريحاته هذه وما جاء بها من الفاظ غير لائقه على التاجر العراقي ..فاننا نجدد المطالبة بإقالته و اعاده هيبه الحكومه والبرلمان التي اساء له ..ورد الاعتبار للتاجر العراقي واختيار البديل المناسب والله من وراء القصد
وكان من المقرر ان يستضيف مجلس النواب، في جلسته المقرر عقدها اليوم الخميس وزير الزراعة لتوجيه سؤال شفاهي له عن تهديده لنائبة بـ”كسر رجلها” في حال وصولها الى مقر الوزارة.
لكن مصدر خبري أفاد أمس بان الوزير اعتذر عن الحضور في الجلسة بسبب ثبوت إصابته بفيروس كورونا.
أنتهى .
image.png

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close