أنا شامت بك …و أدّعي أني أعرف مكان هيكلك العظمي…

Image preview

أنا شامت بك …و أدّعي أني أعرف مكان هيكلك العظمي

 لننظر معا ً أقدامَ الأمريكان الذين جلبوه للحكم ، ثم داسوه بأحذيتهم ..

يا للعار عليك .. يا

#صدام_المجرم .. بمناسبة 17 تموز الأسود ..

أنا مبتهج ٌ عميقا ً بهذه الصورة الرائعة ..

هل يتعظ الحكام كل الحكام بهذا المصير التعيس ؟

و قد وثقتُ بمؤلفاتي العديدة كيف قتل و اغتصب و انتهك أعراض نساء و فتيات في العراق و الكويت ،

و قتل مسلمين شيعة من أفغانستان ، و باكستان ، و لبنان ، و إيران ، و البحرين ، و الحجاز ، و سوريا ، و عُمان … و غيرها ..

و دخل التاريخ ، هو و #حزب_البعث_الفاشي  كأعتى مجرم تلطخت أياديه القذرة بدماء الأبرياء و البريئات ..

هذا هو مصيره و مصير كل خائن للبشرية و الإنسانية..

و لم يسلم و لا حتى قبره ..

و أدعي أني أعرف مكان هيكله العظمي …

الذي آمل أن يوضع في يوم من الأيام القادمة في متحف ، كما هو الحال لهيكل الطاغية فرعون في متحف القاهرة …

إلى لعنة الله ، و الأجيال ..

مدى الدهور و العصور..

أكرر :

ما أجمل هذه الصورة الرائعة المعبرة الجميلة ..

أحمد الله تعالى الذي أبقاني حيا ً لهذا اليوم حتى أرى مصير #صدام_المجرم بهذه الصورة …

و إن أنسَ لا أنس تلك الحفرة النتنة ، التي تعافها حتى الفئران ، و التي كان يظن هذا الخائب أنها تحميه من هذا المصير ..

يا لسعادتي و هنائي ..

انا شامت بك يا #صدام_المجرم ، و بـ #حزب_البعث_الفاشي ..

و بكل من ساندك عملاً و قولا ً و نية ً.. من العراقيين ، و الحكام الغربيين ، و المرتزقة من الصحفيين العرب …  

#الدكتور_صاحب_الحكيم

لندن

17 تموز 2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close