سأهدأُ ذات يوم ! .. للشاعرة الهنغارية رينيه أردوس

سأهدأُ ذات يوم ! ..
للشاعرة الهنغارية رينيه أردوس
ترجمة ــ مهدي قاسم
ذات مرة سأهدأ و أكون قوية ،
حينذاك سأسير بسهولة في دروب بعيدة .
بين زوابع نار وماء و شمس وعواصف رعدية ،
حاملة بمسرة على كتفي كيس الرحيل .
.
في يوم من الأيام ستطير أحلامي بعيدة ،
مثل غيوم خفيفة بعد العاصفة
ربما لن تنوح روحي النائمة
على رؤى ليالي مضطربة .
..
في يوم من الأيام سأفتح فجوة في جدار قلبي ،
لأنه يحمي بعناد ذكريات الماضي.
من هناك سأرمي أشيائي العتيقة ،
من أوراق غار شاحبة وسيقان ورود متيبسة .
.
سأكون وحيدة جدًا ،
دفعة واحدة ، كغيمة مستوحدة ،
أنسى الوقت واليوم وتكتكة الساعة .
متمددة على بساط وجودي المجنّح ،
مثل نجمة تشع قصية على كوكب الفضاء .
آنذاك ستكون بعيدة عني كل تلك الأشياء :
ظلال الماضي ، و أصداء المستقبل ، وصخب الحاضر ،
بعيدة عن الأحلام والرغبات المزعجة ،
وفجأة أغادر أعماق الليل عبر طولها المديد ،
مثل عالم مجهول و منهك إلى أقصى حد .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close