ملجأ العامرية جريمة سوف تبقى وصمة عار على جبين أمريكا

ملجأ العامرية جريمة سوف تبقى وصمة عار على جبين أمريكا

بقلم: البروفسور الدكتور سامي آل سيد عكلة الموسوي

جرائم أمريكا ضد الشعب العراقي عديدة وبالخصوص منذ عام ١٩٩١ عندما شن المقبور المجرم جورج بوش حربه ضد العراق بعد افتعالهم لحرب الكويت من اجل تحقيق مخطط اضعاف العراق و السيطرة على المنطقة. ومن ابشع الجرائم الامريكية بعد جريمتي هيروشيما ونكازاكي و فيتنام هي جريمة قصف ملجأ العامرية في بغداد فجر يوم الأربعاء ١٣ فبراير ١٩٩١ الساعة الرابعة فجراً.

يلجأ المواطنون الأبرياء خوفا من القصف اثناء حرب المجرم جورج بوش على العراق الى هذا الملجأ الذي يتسع الى اكثر من الف شخص للمبيت فيه. ولابد ان يكون هذا معلوما للجهات الامريكية اثناء تلك الحرب المشؤومة و رغم ذلك قامت طائرتان امريكيتان بضرب الملجأ فجراً في ساعة يصعب معها هروب الناس منه كونهم نيام واغلبهم أطفال ونساء وكبار السن. قامت الطائرة الأولى بضربه بصاروخ لأحداث فجوة من خلال نظام التهوية وذلك بعد استلام أمريكا خرائط الملجأ من النظام الفنلندي آنذاك او الشركة الفنلندية المنفذة. اذ ان الملجأ مصمم للوقاية من الضربات النووية فلا يمكن اختراقه الا بفتح فجوة في نقطة ضعيفة فيه لا يمكن معرفتها الا بواسطة الخريطة من الجهة المنفذة. وبعد ذلك قامت طائرة جبانة أخرى بضرب الملجأ بقنبلة نفذت الى الداخل من خلال الفتحة الاولى مما أحدثت ارتفاع في درجات الحرارة قد يصل الى الالاف درجة مئوية مترافقة بانبعاث غازات خانقة وعصف يشبه العصف النووي و أحرقت الناس وهم احياء واذابت أجسادهم التي التصقت بجدران الملجأ. استشهد في القصف اكثر من ٤٠٠ عراقي غالبيتهم من الأطفال ولم ينجو الا خمسة اشخاص او اقل.

ان الاستهتار الأمريكي وقتلهم الأطفال إذا كان قد مر دون حساب فأنه سوف لن يمر مع الله رب العالمين وسوف يأتي الله بذلك دون ادنى شك ويحاسب المجرمين وفي مقدمتهم المجرم جورج بوش. هذه الجريمة البربرية هي تعبير عن جبن الجبناء فالحرب عندما تتحول الى قتل الأطفال والنساء تصبح حرب جبناء مخانيث من المرتزقة. وهي شاهد على ان حرب أمريكا لم تكن الا ضد الشعب العراقي وليست من اجل تحرير (الكويت) فملجأ العامرية في بغداد وليس في الكويت والذين قتلوا فيه أطفال بعمر الورود تلفهم البراءة وليس جنود داخل الكويت ولا القيادة العراقية آنذاك. ولم تكتفي أمريكا بذلك ولكنها قتلت مليون طفل عراقي اثناء الحصار الذي منعت فيه ادخال الادوية وخاصة المعالجة للسرطان الذي تسببت هي فيه بعد استخدام اليورانيوم المنضب اثناء تلك الحرب الجبانة والشيطانية.

من هنا ندعو الوزارات المعنية كالثقافة والداخلية والدفاع وامانة بغداد و منظمات المجتمع المدني كذلك الى الالتفات الى ملجأ العامرية وتحويله الى متحف يظل شاهدا على تلك الجريمة ويوثق بشكل حضاري صور الشهداء وحكاياتهم كما وثقت اليابان هيروشيما. وان من يحترم مواطنيه وحياتهم وكرامتهم يحترم ومن لا يعير الى ذلك أهمية لا يحترمه احد حتى من قبل الامريكان انفسهم. ان تحويل ملجأ العامرية الى متحف يوثق الجريمة واجب وطني من مسؤوليه الحكومة والجميع. وسيبقى ملجأ العامرية مهما تقادم الزمن شاهد على جرائم أمريكا ضد العراقيين.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close