الطارمية.. سيناريو خطير لتحويلها الى جرف صخر أخرى!!

الطارمية.. سيناريو خطير لتحويلها الى جرف صخر أخرى!!

أحمد المشهداني

يتساءل الكثير من المراقبين ومن أهالي منطقة الطارمية المشاهدة : هل تتحول هذه المنطقة بعد فترة قليلة الى جرف صخر أخرى بعد حملات التهديد والوعيد التي شنها أقطاب في السلطة ، وآخرون محسوبون على ما يسمى بـرموز ” المقاومة العراقية” بإستعدادهم للتواجد على أرضها وشن عمليات ملاحقة واسعة ضد أهاليها التي إتهمتهم ضمن بيانات تلك القوى قبل أيام ، بأنها أصبحت مرتعا للارهاب كما يدعون!!

أجل..أن الطارمية مرشحة فعلا لأن تتحول الى جرف صخر دامية أخرى من فصول التهجير والترحيل والتغييب القسري ، حيث بدأت تلك الحملات ، وقد تم الاعداد لسيناريوهاتها منذ فترة، وهم من ينفذون عمليات ارهاب ويستهدفون تواجد أية قوات عسكرية أو أمنية تتمركز في تلك المنطقة ، بمختلف أشكال الإستهداف، لتكون الطارمية ” البديل “المنتظر ” لجرف الصخر ، التي هجر عشرات الالاف من أهاليها الى مناطق مختلفة من العراق ، وتحولت الى معسكرات للحرس الثوري الايراني والجماعات الموالية له التي تطلق على نفسها ” المقاومة العراقية” ، أي ان مهمتها مقاومة سكان حزام بغداد لتحوله الى طريق ايراني يضيق الخناق على المكون السني العربي، بهدف إزاحته من الوجود وطرد سكان تلك المناطق الى خارج محافظاتهم ، ضمن حملة ايرانية مع جماعات ولائية تفصح عن أهدفها علنا وبلا خجل، وهي من ترتكب الهجمات وتخطط لها، في مناطق مختلفة من بغداد وبخاصة تفجير منطقة الصدر الأخير، كي يكون لها مبرر لاحتلالها والهيمنة على مقدراتها، بعد ان أخضعتها لسيطرتها منذ سنوات، وهي تتحمل مسؤولية كل الدماء التي أريقت وازهقت ، وقد إختلقت ذرائع موهومة لتحويل الطارمية ومنطقة المشاهدة الى جرف صخر أخرى جديدة!!

والمطلوب ، بعد كل هذا العرض الخطير ، هو حملة كبرى منظمة داخليا وخارجيا تقوم بها كل جهات المكون السني العربي لشن حملة مضادة لتلك المحاولات وفضح أهدافها وخططها العدوانية واحلامها المريضة داخليا وخارجيا ، والعمل على قبرها وهي ما زالت في مهدها ، قبل ان يكون بمقدورها الوصول الى هدفها في استباحة المكون السني العريق والعمل على ازاحته من الوجود وتقليل ثقله المؤثر الى ابعد الحدود والتضييق عليه، وترحيل أهالي تلك المناطق التي تدخل ضمن حزام بغداد ، وهو مخطط إيراني فارسي خبيث ينبغي فضح توجهاته ومراميه بكل وسائل الاعلام والمواقع الألكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي ، داخليا وخارجيا ، وتحذير المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان ، من مخاطر مخطط إيراني خطير ولئيم ، لإستهداف المكون العربي السني في بغداد وأطرافها، لتخلى لهم الساحة في الهيمنة الكاملة لاحقا على بقية المحافظات العراقية وقضمها الواحدة بعد الاخرى ضمن مخطط اجرامي لتغيير ديموغرافية المكون السني الواحدة بعد الأخرى ، ومنطقة البوعيثة والدورة وحتى العامرية والخضراء وابو غريب وبقية مناطق حزام بغداد مرشحة هي الاخرى لمحاولات من هذا النوع!!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close