خانقين: متطوعون يشترون قناني الأوكسجين لمرضى «كورونا» بدلاً من الحكومة !

تسبب تزايد إصابات «كورونا» في خانقين (من المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد وتتبع إدارياً لمحافظة ديالى)، بحدوث نقص حاد في قناني الأوكسجين في المشافي، ما دفع الأهالي إلى تأمينها بأنفسهم للمرضى بدلاً من الحكومة الاتحادية.

بالصدد، قال أمير علي، أحد شباب التجمع التعاوني في خانقين : «بسبب تزايد أعداد الإصابات بكورونا في مدينة خانقين ومحيطها، ظهر نقص حاد بقناني الأوكسجين في المشافي بحيث لم تعد تكفي المرضى».

وأضاف «اليوم الجمعة، قام نشطاء وشباب التجمع التعاوني في خانقين عبر جمع التبرعات من فاعلي الخير، وعلى نفقتهم الخاصة، بشراء 50 قنينة أوكسجين من كلار وجلبها إلى مشافي خانقين».

وأشار إلى أن «هناك نقص كبير في الأوكسجين منذ أيام في مشافي خانقين، والحكومة الاتحادية لم تتمكن من القيام بواجبها وتأمين الأوكسجين».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close