الاسلام دين السلام 

ان كلمة الاسلام بالمعني اللغوي والفقهي هي تعبير عن سلام ودعة ومحبة للغير. وتسليم لاوامر الله التي امر الانبياء والمرسلين ومن خلالهم الناس اجمعين. ان جميع الانبياء الذين اختارهم الله واصطفاهم قد اسلموا وجوههم لرب العالمين. لذلك قال عنهم القران الكريم بانهم مسلمين كنوح وابراهيم وموسى وعيسى ومحمد.
ان من الصحيح ان الاسلام جاء لينقذ الناس من الشرك والديكتاتوريات والظلم بكل صوره ويرفض الضيم والاضطهاد ولا يقبل لمعتنقيه الاستسلام للمستعمرين والغزاة مهما كانت قوتهم.
ان الاسلام المسالم منذ ظهوره كان يسير على المبدا القراني “لا اكراه في الدين”. فيعطي الحرية في الاختيار وفق اية “لكم دينكم ولي دين”. لكنه يرفض مبدا من ضربك على خدك الايمن فاعطه خدك الايسر. لانه مبدا غير واقعي ولم يلتزم به المسيحيون انفسهم. فالسلطات المسيحية عبر التاريخ كانت تطبق عكس هذا الشعار تماما. اذ غزت البلاد الامنة وارهبت وظلمت وقتلت شعوبها وسرقت ثرواتهم واستعبدت شعوبهم.
كما ان مبدأ ما لله لله وما لقيصر لقيصر. لا يقبله الاسلام الصحيح العادل المكافح ضد الظلم السياسي والاقتصادي والتجاري. فان كانت العبارة الاولى صحيحة ما لله لله فان العبارة الثانية تكرس الدكتاتورية والخنوع للقياصرة والملوك والحكام وتترك لهم استعباد الشعوب. هذا ما لا يوافق عليه الدين الاسلامي الذي جاء لرفع الحيف والجور عن الانسان. في حين ان ما يملكه الحكام من مال وسلطة وجاه هو مجرد تفويض وامانة من الله بايديهم. لينظر ماذا يعملون بتلك المكاسب. وهل اكتسبوها من الحلال المشروع وكيف سينفقوها. ان كل شخص سيحاسب عن كيفية كسب المال وكيف انفقه ولا يقتصر على الحكام.
لعل اهم قيمة جاء بها الاسلام هو تحقيق السلام العادل. ذلك الذي ينتزعه بالقوة من الظلمة ويجبرهم على اعادة الحقوق لاصحابها. بغض النظر عن الدين والقومية والعرق. فمثلما ان الله هو السلام واليه السلام ومنه السلام ونتوسل به ان نعيش بامن وسلام. كذلك فان تحية المسلمين هي السلام عليكم. وان الجنة هي دار السلام والامان.
د. نصيف الجبوري
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close