بايدن والكاظمي سيوقعان اتفاقاً لإنهاء المهام القتالية للقوات الأميركية بالعراق

سيوقع الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي اتفاقاً ينهي رسمياً المهام القتالية للقوات الأميركية في العراق بنهاية 2021. بعد أكثر من 18 عاماً على إرسال القوات الأميركية للبلاد.
ومع قرار سحب آخر قوات أميركية من أفغانستان بحلول نهاية أغسطس (آب)، يختتم الرئيس الديمقراطي المهام القتالية الأميركية في الحربين اللتين بدأهما الرئيس السابق جورج دبليو. بوش.
ومن المقرر أن يجتمع بايدن والكاظمي في المكتب البيضاوي في أول مباحثات مباشرة بينهما ضمن حوار استراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق.
وسيصدر بيان بعد الاجتماع لإعلان نهاية المهام القتالية الأميركية في العراق، حسبما أفاد مسؤول كبير في إدارة بايدن.
ويوجد في الوقت الراهن نحو 2500 جندي أميركي في العراق تتركز مهامهم على التصدي لفلول تنظيم «داعش». وسيتغير الدور الأميركي في العراق بالكامل ليقتصر على التدريب وتقديم المشورة للجيش العراقي.
وليس من المتوقع أن يكون للتحول تأثير يذكر لأن الولايات المتحدة بدأت بالفعل تصب تركيزها على تدريب القوات العراقية.
وغزا تحالف تقوده الولايات المتحدة العراق في مارس (آذار) 2003 بناء على اتهامات بأن حكومة الرئيس صدام حسين تمتلك أسلحة دمار شامل. وأطيح بصدام من السلطة لكن لم يعثر على مثل تلك الأسلحة قط.
وفي السنوات الأخيرة، تركزت المهمة الأميركية على المساعدة في هزيمة متشددي تنظيم «داعش» في العراق وسوريا.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close