احذروا تطبيق خطر الليبرالية المتوحشة على اقتصاديات الدول، روسيا الاتحادية انموذجا

احذروا تطبيق خطر الليبرالية المتوحشة على اقتصاديات الدول،روسيا الاتحادية انموذجا.

بقلم الدكتور نجم الدليمي

اولا…يعد يغور غايدار، رئيس وزراء روسيا السابق (1992-1993)،احد اسوأ واقذر رئيس وزراء روسي بعد تفكك الاتحاد السوفيتي، اسوأ نموذج للنهج النيوليبرالي المتطرف،حيث طبق هو وفريقه المتوحش،جوبايس،نيمسوف،فيودروف، خاكامادا……..،شباب((الكمسمول الشيوعي)) وبشكل غير انساني وعلمي وصفة صندوق النقد والبنك الدوليين والمتمثلة بتنفيذ برنامج الخصخصة والغاء مجانية التعليم والعلاج والسكن….. واضعاف ثم ابعاد دور الدولة من الميدان الاقتصادي والاجتماعي وتعزيز دور ومكانة القطاع الخاص المافيوي والاجرامي من اجل تخريب وانهاء منجزات الاشتراكية في الميدان الاقتصادي والاجتماعي، وتم فعلاً تحقيق ذلك من خلال خونة الشعب والفكر والحزب الشيوعي السوفيتي بقيادة الخائن والعمليل غورباتشوف وفريقه المرتد والخائن بوريس يلسين المخمور وبدعم وإسناد غربي-اميركي ومن قبل المؤسسات الدولية ومنها صندوق النقد والبنك الدوليين ومنظمة التجارة العالمية ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي،اي،ايه) فالحقوا الضرر المأساوي والكافر بالغالبية العظمى من المواطنين الروس ومن اقذر نتائج هذا النهج الليبرالي الفاسد والفاشل والمتوحش،هو تنامي معدلات البطالة والفقر والبؤس والمجاعة والجريمة المنظمة والمخدرات وخاصة وسط الشباب وتم تخريب منظم للقطاعات الانتاجية والخدمية واصبح اقتصاد الظل المافيوي والاجرامي له دوراً كبيراً في السيطرة على المؤسسات الانتاجية والخدمية، وبلغت نسبة هذا الاقتصاد المافيوي واللصوصي اكثر من 35بالمئة في الناتج المحلي الإجمالي.

ثانيا.. اقدم على خصخصة 500موئسسة انتاجية كبيرة(معامل،مصانع….)وتم بيعها بثمن بخس جداً اي نحو7،2مليار دولار، في حين تشير التقديرات ان القيمة الحقيقية لهذه المؤسسات الحكومية تتراوح ما بين900مليار دولار الى تريليون دولار. سؤال مشروع؟من اشترى هذه المؤسسات الحكومية؟ الكوادرالحزبية في الحزب والسلطة، وأغلبهم من العناصر غير الروسية…………… من امثال بيرزوفسكي، غوسينسكي،رامان ابراموفيج………….. ؟!.

ثالثاً… تقوم فكرة الماسوني يغور غايدار على الاتي وهي معلنة،،نرمي الشعب في البحر فمن يجيد فن السباحة سينجوا ويعيش…..،ومن لا يجيد فن السباحة فاليذهب…….،معنى ذلك من يستطيع التأقلم والعيش مع الرأسمالية المافيوية والإجرامية والطفيلية…. فاليعيش ومن لا يستطيع فاليذهب الى الجحيم بالمعنى الاقتصادي والاجتماعي، وهو يهدف إلى بناء الرأسمالية المافيوية من خلال خدعة الشعب الروسي من انه سيصبح غنياً عبر الخصخصة الاجرامية التي كانت لصالح بعض قيادات وكوادر الحزب الحاكم، ولصالح الطفيلين والسياسية واللصوص،اي لصالح خونةالشعب والفكر والحزب وبسبب هذا النهج اللاقانوني اشاع غايدار وفريقه المرتد والخائن وبدعم المخمور يلسين وأميركا والمؤسسات الدولية الفوضي المنظمة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً…….، والقيام بانقلاب حكومي عام1993 تم قصف السلطة التشريعية التي كان الحزب الشيوعي الروسي وحلفائه مسيطرين على البرلمان الروسى وتم قصف البرلمان ب-3دبابات وتحت علم وإشراف…..السفارة الأمريكية المجاورة للبرلمان الروسي(كاتب هذه السطور كان متواجد في عملية قصف البرلمان….. كمتفرج،مراقب للاحداث ) وهذه اخر خطوة نفذها يلسين للقضاء على السلطة التشريعية الشيوعية التي كانت معرقلة لنهج يلسين و فريقه الخائن وبعد ما نجح يلسين في انقلابه الدموي والمدعوم من اميركا…… استطاع بعد ذلك تشريع دستور برجوازي في مضمونه والغاء الدستور الاشتراكي،ولعب الخبراء الاميركان دوراكبيرا في اعداد دستور مفصل على بوريس يلسين، ومع ذلك يدعون الديمقراطية وحقوق الإنسان والتعددية السياسية………؟!.

من هو بغور غايدار؟

**من مواليد 1956اي بعمر 36سنة اصبح رئيس وزراء روسيا الاتحادية و ليس لديه اي خبرة في ادارة روسيا الاتحادية، كان هدفه الرئيس القضاء على منجزات الاشتراكية وباي ثمن كان……،

** عضو في الحزب الشيوعي السوفيتي للمدة1980-1990.

.**عمل في. المجلة النظرية للحزب الشيوعي السوفيتي، مجلة الشيوعي، وعمل في جريدة البرافدا السوفيتية، ورئيس القسم الاقتصادي في الجريدة؟!

**مسؤول منظمة خيار روسيا وماتت هذه المنظمة بعد وفاة غايدار………..؟!

**رئيس المحفل الماسوني فزايماديستفي، ومن اقذر عملاء النفوذ في روسيا،وابنته هربت الى اوكرانيا وحصلت على الجواز الاوكرايني وهي معادية للنظام القائم في روسيا اليوم،ناهيك عن كوزورف وزير خارجية يلسين طابور خامس بامتياز وهو الان يعيش في اميركا يمارس البزنس القذر ضد الشعب الروسي وضد النظام الحاكم اليوم.
**مستشار في المحافل الماسونية العالمية ومنها المحفل الماسوني مجلس العلاقات الدولية، والمحفل الماسوني اللجنة الثلاثمائة عام1994.

انظر المصادر.

**اوليغ بلاتونوف، روسيا تحت القبضة الماسونية، موسكو،السنة 2000،ص،86،باللغة الروسية.
**اوليغ بلاتونوف، لماذا (ستنهار) اميركا، كراسندار،السنة2001،ص182،باللغة الروسية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close