العراق مرشح الى مزيد من التمزق الاجتماعي والجغرافي

العراق مرشح الى مزيد من التمزق الاجتماعي والجغرافي

لقد وقعت الواقعة في العراق عام 2003 بفعل الغزو البربري الامريكي الذي يترنح اليوم في افغانستان بفعل المقاومة الوطنية. لكنه في العراق بفعل مليشيات الحشد اللا وطنية التي تدافع بالدرجة الاولى عن ايران على حساب تدمير الاراضي العراقية. هذه المقاومة الصبيانية للمليشيات ذات التوجه العقائدي الايراني تزيد المشهد العراقي ضبابية وارتباكا خصوصا فيما يتعلق بالنسيج الاجتماعي الذي مزقه اذناب واعوان الاحتلال الذين دخلوا العراق وراء دبابات الغزاة.
اليوم يتحدث الطائفيي الاستئصالي نوري المالكي وكتلته عن المقاومة وهو ربيب المحتل نفسه والذي نفذ كل رغباته في تمزيق مكونات الشعب العراقي واستئصال المقاومة الوطنية العراقية وجريمة التطهير الطائفي في كثير من المحافظات خصوصا الموصل وديالى وبغداد والبصرة وجرف الصخر والقائمة طويلة لم تنته بعد. نفس المنطق المنافق يسير عليه في مسالة تبني مقاومة المحتل مليشيات مقتدى الصدر والعامري والخزعلي وحزب الله وغيرهم.
ان غدر تلك المليشيات التكفيرية الطائفية الاستئصالية لولي نعمتها امريكا. تلك التي سلحتها وزرعها في العراق لتمزيق نسيجه الاجتماعي المتآلف. لامر ملفت للنظر ويثير الكثير من علامات الاستفهام. فهل هي مجرد قرقعة منسقة مسبقا مع المحتل الامريكي ام ان هناك ضغط ايراني يدفع مليشياته الولائية في العراق للضغط على امريكا للتسريع بتوقيع الاتفاق النووي مع ايران دولة الولي الفقيه. علما بان اغلب تلك مليشيات الحشد الحكومية تؤمن بمبدا ولاية الفقيه الذي يمتلك السلطة الدينية والعقائدية والسياسية والاقتصادية على اتباعه بغض النظر عن الوطن والقومية والعرق.
هذه المسرحيات العسكرية التي تقوم بها تلك المليشيات ما هي الا محاولة لارضاء ايران. فتفجر مفرقعات غير ذات تاثير قرب هذه القاعدة الامريكية او تلك. انها في واقع الحال لا تغيّر شيئا على الارض سوى زيادة التوتر في انحاء العراق. ثم نرى ان الشعب العراقي البسيط اليوم هو الذي يدفع الفاتورة الاقتصادية. لقد سبق ان انخفضت العملة الوطنية العراقية الدينار. ثم ارتفعت الاسعار جنبا الى جنب محاربة المنتوج الزراعي الوطني عن طريق الحرائق المتعمدة. كي تبقى السوق العراقية مفتوحة وسالكة للبضائع الايرانية والتركية والمصرية والاردنية دون ان تنافسها البضاعة الوطنية.
ان الامر الاكثر قلقا وخطورة هو ان النسيج الاجتماعي العراقي مرشح الى مزيد من التمزق والتشرذم. ليس فقط في تصعيد التطهير الطائفي في جرف الصخر والطارمية والموصل وبابل والبصرة وكركوك وضواحي بغداد. انما هناك طباشير ومؤشرات لمزيد من الصراع بين اهل السنة والجماعة انفسهم. اولئك الذين اشتراهم الاحتلال الامريكي او الايراني كالاخوان المسلمين وابناء الصحوة التي اسسها الطائفيين الولائيين. لقد سبق ان لوث هؤلاء ايديهم بسفك دماء اخوانهم من المقاومة الوطنية.
نرى اليوم ايضا صراع سياسي اهل السنة المدمر بين بعضهم لاهداف انانية شخصية. تلك الشخصيات التي اختارها الامريكان والسلطة الطائفية. اذ فرضوا انفسهم بالمال الحرام والقوى الاجنبية. هدفهم الاساسي ابتغاء ارضاء قوى دولية واقليمية فعالة. فمنهم من يريد ارضاء الغزاة الامريكان ومنهم من يريد ارضاء تركيا وقادة كردستان واخرين يريدون ارضاء السعودية او الامارات. كل شخصية منهم مستعدة لحرق مناطق نفوذها لتعبث بها مليشيات الحشد الولائية. وذلك تحضيرا ليكونوا قادة محتملين. عندما يحين وقت تقسيم العراق وخلق فيدرالية سنية.
المؤامرات بين خونة الوطن الشيعة والسنة تحاك امام الملىء ومستمرة على قدم وساق. لكن ما يحاك وراء الكواليس اخطر تدميرا على مجتمعنا ولا يخدم على المدى المتوسط والبعيد سوى مصالح إسرائيل وامريكا. يبدو ان ظروف شرائح المجتمع العراقي اليوم مضطرة لعدم المبالاة لما يجري. ومشغولة في توفير لقمة عيشها والبقاء على قيد الحياة.
بصراحة ان اكثر القوى الوطنية العراقية سبق ان رفعت الراية البيضاء بعد ان استسلمت للقوى الدولية والاقليمية. لقد رات بان العالم والامم المتحدة وامريكا وروسيا والصين وبريطانيا والاتحاد الاوروبي وايران والسعودية والامارات وتركيا مع ظلم حكومة بغداد. هي الاخرى تخلت عن مسؤلياتها الاخلاقية وتركت الشعب العراقي يتلاعب به الخونة والظلمة والمارقين.
د. نصيف الجبوري

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close