شهادة البرلماني العلمية لاتعني بارع سياسي

شهادة البرلماني العلمية لاتعني بارع سياسي، نعيم الهاشمي الخفاجي

علينا أن نعترف أننا في بلدان تعاني من صراعات قومية ومذهبية منذ يوم ولادتها ومن رسم لنا حدودنا ليس نحن وإنما الدول الاستعمارية الطامعة بثرواتنا هي من أسقطت الدولة العثمانية وعملت على الأمصار التابعة لها دول عربية مستقلة ما نراه من فشل وظلم في الدول العربية من قبل الحكام الذين نصبهم الاستعمار هو نتاج طبيعي لأن العرب امة محكومة وليست حاكمة عبر التاريخ.

محاولة تحميل البرلماني العراقي كل مشاكل العراق هي تسخيف للعقول لذلك النائب البرلماني والسياسي المنتمي لحزب لايعني أنه ماهر في السياسة ربما تجد نائب برلماني لايعرف مسؤوليته بالبرلمان أو في مراقبة السلطة التنفيذية، نعم في دول أوروبا المستقرة والتي طبقت النظام الديمقراطي قبل مئات السنوات توجد مراكز يتم من خلالها تعليم كوادر الأحزاب أسلوب الكلام والحوار وكيفية تشريع القوانين لذلك في الشرق الاوسط وفي العراق الوضع مختلف تماما لدينا عشرات آلاف الخريجين من حملة الشهادات العليا والكثير منهم انضموا إلى الاحزاب وهذا لايعني ان هؤلاء النواب او الكوادر الحزبية ماهرون سياسيا وليس كل كاتب حزبي يتم تقديمه منظر هو يفهم ربما تجده متألق في المجال الاقتصادي لكنه يجهل الأمور السياسية وفي حياتي رأيت اشخاص تتقدم أسماؤهم الكثير من الألقاب الكبيرة والعظيمة لكنه ساق رفاقه وحزبه ووقع اتفاقات مع البعثيين تسببت بكوارث في دمار الحزب الذي كان ولازال ينظر لهم ليومنا هذا.

المشكلة التي يعاني منها العرب بشكل عام والعراقيين بشكل خاص هي البيئة الحاضنة التي تعرضت للظلم والاضطهاد واحتلال الأمم الأخرى جعلت بيئتهم ساذجة وجاهلة على عكس دول أوروبا الغربية لديهم أنظمة ثابتة كنموذج الملكيات الدستورية الملك رمز تشريفي لا أكثر لذلك تنافس الأحزاب ينحصر في عرض برامجهم الانتخابية للجماهير والفيصل الصندوق الانتخابي، في المدارس الابتدائية والمتوسطة والاعدادية في دول أوروبا يدرسون الطلاب معلومات عن علم الاجتماع بكل أنواعه بما فيه علم الاجتماع السياسي وكذلك مادة الفلسفة لإعطاء الطلاب دفعة في كيفية استخدام العقل للتفكير ويخضع الطلاب إلى عمل واجبات تتطلب عمل جماعي يشترك مجموعة من الطلاب لإنجاز مشروع للبحث عن الظواهر الاجتماعية والسياسية بالمجتمع مضاف لذلك توجد مراكز بحثية مهتمة في الاستفادة من أفكار طلاب المدارس وتحويلها إلى قوانين لخدمة المجتمع.

لذلك وضعنا بالعراق مختلف تماما بلد يعاني من صراعات قومية ومذهبية ولدت مع ولادة الدولة العراقية التي رسم حدودها الاستعمار عام ١٩٢١ لجعل العراق دولة فاشلة دائما تصلني أسئلة واستفسارات من الأصدقاء في مواقع التواصل الاجتماعي يتحدثون عن وجود شهادات عالية عند أعضاء البرلمان والساسة لكن في مستوى سيء بل أحدهم كتب تغريدة في تويتر (سؤال بريء،

شو أصحاب حملة شهادة الدكتوراه بفلس بمجلس النواب والحكومة.

والنتيجة عبارة عن حمير مجتمعة بحظيرة الله كفيلهم….).

‏‎أقول لهذا المغرد المشكلة ليست بالشهادات وإنما بالبيئة المجتمعية البسيطة التي نمى وترعرع بها عقل حامل الشهادة مثل الدكتوراه او ماجستير أو بكالوريوس….الخ، يحمل شهادة وهو يفتقر للمعلومات السياسية والفلسفية ولا يملك أبسط القيم الأخلاقية بل الكثير لديه عقل لا يعرف كيف يفكر به مضاف لذلك معظم القوانين بالعراق تكتبها الحكومة وليس النواب بل حسب ماسمعت من نواب وموظفين في البرلمان نقلوا لي واجب النواب المصادقة على القوانين التي ترسلها الحكومة ليكون التشريع قانوني لا أكثر، مضاف لذلك بالعراق على سبيل المثال المكون الكوردي لديهم قادة اثنين هم من يفكرون والبقية عليهم السمع والطاعة، المكون السني العراقي مازالوا بغالبيتهم يتبعون أوامر صدام الجرذ الهالك وعائلته ليومنا هذا، وكذلك المكون الشيعي العراقي لديهم خمسة أشخاص هم من يفكرون نيابة عن كل أبناء المكون ومن نعم الله علينا نحن فقراء الشيعة لدينا المرجعية العليا تتدخل في الامور الصعبة التي تهدد المجتمع لذلك كلام المرجعية ينقذ أرواح الناس بسبب مناكفات وخلافات الساسة، وضعنا العراقي يبقى بائس إلى أن يعترف الجميع بوجود صراع قومي مذهبي يحتاج قرارات شجاعة لإيجاد حل نهائي للصراعات القومية والمذهبية وادخال نصوص بالدستور تضمن مشاركة الجميع والمساواة عندها تصبح لدينا حاضنة واعية تنجب لنا ساسة واعين.

عندما نتابع ما يكتبه الفيالق الإعلامية البعثية والوهابية المتمرسة في تزييف الحقائق ويستغلون عقول البسطاء من أبناء البيئة الشيعية البسيطة التي أنجبت الكثير من الناس بسطاء يصدقون بكلام حتى ذباحهم وقاتلهم في نفي نظرية المؤامرة لذلك ‏تسخيف نظرية المؤامرة هو أكبر مؤامرة.

التسخيف والاستهزاء بنظرية المؤامرة الغاية من ذلك هدفه الأساسي الذي يريدون نشره ساسة وفيالق الإعلاميين لفلول البعث هو نشر الجهل بين الناس حتى لا يعرفوا عدوهم الحقيقي الذي يتآمر ضدهم باختصار لكي يبقوا مغفلين وهذه هي من الحرب الناعمة التي تحاول أمريكا والصهيونية وأدواتهم المحليين نشرها في المجتمع العراقي لذلك ‏‎‎نظرية ‎المؤامرة موجودة وبشكل خاص في بلدان مثل العراق وسوريا ولبنان لاستهداف ماتبقى من ناس يرفضون الذل والاستسلام والإنبطاح للاسف نظرية المؤامرة تنفذ بأيدي أبناء هذه الامة وخاصة من حثالات البعث وهابي.

عندما نقرأ مايكتبه الكثير من أصحاب الألقاب وحاملي الشهادات البروفسورية ‏يعتبرون أنفسهم ساسة محنكون وكلامهم التنظيري تجاوز احزابهم بحيث حسب القول الشعبي الدارج بين الناس خذ منهم يا تنظير وتقديم نصائح ومنشورات حتى أصبح البعض يوزع استشارات ونصائح للإدارة الأمريكية من مستكتبي دول الخليج شاربي بول البعير ينصحون الشعب الامريكي ان ينتخبون ترمب وعدم انتخاب اليسار المتطرف الاوبامي هههه هذا المصطلح يردده بعض المستكتبين من حريم السلطان في دول الخليج.

بكل الأحوال رغم بساطة بيئتنا الشيعية العراقية لكن لدينا الآن معركة يخوضها الشرفاء من المجاهدين والمناضلين مع عملاء السفارات الطامعة ومن خلال أدوات فلول البعث وفيالقهم الإعلامية الداخلية والعربية، مضاف لهم فيالق تم تجنيدهم في أسماء مجتمع مدني وبظل اختلاط الأوراق واستشراء الفساد وكثرة النفاق و الجهلة والسذج وتصدر المشهد السياسي للمكون الشيعي العراقي ساسة بسطاء يتعاملون بطرق انسانية مع وحوش فلول البعث وبظل الضغط للدول الاستعمارية ورشاوي الدول البدوية الوهابية، معركتنا غير متكافئة رغم أننا نملك مصادر قوة رغم أن معسكر الشر البعثي الوهابي يملك المال والسلاح والإعلام والسلطة بينما نحن من يملك القرار من قادة المكون الشيعي العراقي مختلفين فيما بينهم لا يعون كيف يستطيعون تحريك الجماهير المليونية للنزول للشارع لتلقين فلول البعث دروس بليغة، يمكن اجتثاث الإرهاب الظلامي لفلول البعث وهابي من خلال ضغط الجماهير من خلال تظاهرات مليونية تطالب في تنفيذ قرارات القضاء العراقي في إعدام الذباحين وبطرد كل فلول البعث من دوائر الدولة والجيش واستبدالهم في اشخاص من مكونهم السني من ضحايا البعثيين والتكفيريين، لا يمكن بناء تواليت او مرافق صحية صالحة للاستعمال مع ساسة فلول البعث ابدا.

رغم كل الإحباطات واليأس والملل لدى الجماهير الشيعية العراقية لكن هناك أمل كبير أننا مقبلين على تعاون ما بين ساسة مكوننا بالقريب العاجل لدحض المؤامرات وقد لاح بالافق وبشكل واضح على سبيل المثال هناك تغير في المواقف يحتاج تعاون بين ساسة الكتل الشيعية العراقية اليوم العاهل الأردني يصرح لقناة سي إن إن: هناك استمرارية لنظام بشار الأسد في الحكم

ما السبب يارجل ألم انت لاغيرك صاحب مقولة الهلال الشيعي، حسب اعتقادي الدور المهم لعبه الجانب العراقي المأكول والمذموم كان له الدور الأكبر بذلك بل حتى بالاتفاق النووي مع الجمهورية الاسلامية أيضا هناك دور عراقي الآن خفي لكن بالقريب يظهر للعلن.

رغم الأداء السيء لنواب وساسة مكوننا الشيعي العراقي لكن لدينا أمل وإيمان أن هناك تحولات كبرى بالقريب العاجل تحدث وتعاون ينهي المؤامرات الخارجية التي تنفذ من خلال أدوات محلية عراقية مذهبية طائفية رغم وجود نواب يجهلون واجبهم التشريعي لكن قد وضعت أرضية ولايمكن لنا أن نطيح بالبرلمان وإنما واجب الكاتب والمثقف المحترم عندما ينقد عليه أن يضع البديل وإلا كلامه يصبح هراء انا شخصيا الغاية من نقدي لساستنا اطلب منهم الكف عن الخلافات البينية الضيقة والتفكير بمصلحتنا كمكون، ليس الأمر معيب أن نتكلم في اسم مكون بالعراق لدينا ثلاث مكونات ولكل مكون رؤيته وأهدافه مكون كردي يريد الانفصال والاستقلال ورغم لديهم إقليم لكن يجمعون كل العناصر المحرضة والداعمة الى الارهاب الذي يستهدف الدولة العراقية والمواطنين ويستضيفوهم في أربيل لحسابات مصلحية معينة ويوجد مكون سني يتآمر معظم قادته ضد العراق الحالي بسبب تحرر الشيعة ومشاركتهم في حكم البلد بل وصلت بهم الخسة والخيانة لدى المكون البعثي الطائفي يطالبون في احتلال العراق من قبل القوات المحتلة التي أسقطت نظام جرذهم صدام الهالك.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

26/7/2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close