كل بني آدم خطَّاءْ، وخير الخطائين التوابون

كل بني آدم خطَّاءْ، وخير الخطائين التوابون:

عبد الرضا حمد جاسم

العاقل/ الفاهم/ المدرك/ من المتعلمين هو القادر على عدم الوقوع في الخطأ وان حصل في زحمة الحركة والعمل وأخطأ وهذا وارد جداً عليه الاعتذار ثم تصحيحه ان تمكن من الوقوف عليه…وإن لا وعرفه عن طريق الغير فعليه الاعتذار عنه ايضاً وتقديم الشكر لمن أشار اليه وأعلنه والعمل على تصحيح الخطأ والانتباه حتى لا يقع في نفس الخطأ مستقبلاً. فالخطأ البسيط من الكبير كبير ومعادلته الحسابية: خطأ+ خطأ=أخطاء وليس خطأين… يُسامَحْ الانسان على ألف خطأ لكن لا يُسامح على نفس الخطأ مرتين

فرق كبير بين الوقوع في الخطأ وخلق الخطأ…متى يُخلق الخطأ؟ الجواب هو: عندما يصر الفاعل على الاتيان به لمرات متعددة وبنفس الصياغات سواء كان ذلك بعلمه او بدون علمه…بعلمه سيكون كمن لا يعرف ان الخطأ سيُكتشف يوم لا ينفع التبرير او البحث عن الاعذار، او بدون علمه حيث سيكون في المرة الأولى بريء وكلنا خطائين ويمكن ان يمر الخطأ على الكثيرين وهم معذورون لكنهم لا يُعذرون في الثانية وما بعدها حيث يكونوا خَطَّائين بامتياز وإصرار وينسحب الشك على كل ما يقولون ويكتبون وينتجون. وخيرهم من تاب والتوبة هنا لا تعفي بل تُخفف والتخفيف يتبع بقية الاعمال أي لا يحصل لوحده.

حرية الرأي والكتابة والنشر لا تعني حماية الخطأ والإصرار عليه والدفاع عنه فالخطأ سيَكشف عن نفسه عاجلاً او آجلاً حيث لا ينفع الندم والاعتذار حتى لو تاب. وهذه لا تناقض ما قبلها.

الإشارة للخطأ شجاعة والصمت عليه/عنه وتمريره خطيئة كُبرى بحق كل من الكاتب والمكتوب وبحق القارئ والناشر.

من السهل معالجة الخطأ وتقليل آثاره بسرعة لأنه محصور بين الخطأ والمُخطئ ومن أشار أليه لكن تجاهله يُصَّعِبْ معالجته لأنه انتشر وشاع ولصق مع أسم صاحبه وحينها سيحتاج الى عملية جراحية كبرى لاستئصاله وشفاء صاحبه ومن مر عليه من آثاره.

الفاهم من يرصد الخطأ والفاهم الذي أخطأ يجب ان يفرح لمن يرشده اليه ليعالجه في حياته لأنه من الصعب معالجته بعد موت صاحبه حيث هو المخول الوحيد بالعلاج وفي غيابه سيلتصق به مادامت الأرض تدور ويدخل في تفسيرات واجتهادات كثيرة كلها ليست في صالح المخطئ حتى لو كان الخطأ غير مؤثر حيث في ابسط الأحوال سيكون دلالة على عدم الدقة وغياب الحرص.

فترة النشر اليوم القصيرة /سويعات لكن ارشفت المنشور طويلة وأصبحت ترافق أجيال بعكس ما كان سابقاً حيث فترة النشر طويلة تسبقها عملية تدقيق وبعدها التدقيق والنشر لكنها عندما تدخل الأرشيف تنتهي حيث ستكون على رفوف يتراكم عليها الغبار وتعبث بها القوارض والعوامل الجوية والإهمال… عليه فمعالجة الخطأ اليوم أسهل قبل دخوله الأرشيف الذي أصبح عالمياً وليس رفوف خشبية في سراديب مظلمة ورطبة وفي بنايات مغلقة… أي سيكون تصحيح الخطأ عندما يدخل الأرشيف صعب لأنه انتشر على نطاق واسع لا يمكن متابعته بالكامل. وستكون للخطأ معاني أخرى تخص الكاتب والناشر والقارئ.

الخطأ معالجته سهلة عندما يكون هناك قارئ جيد وكاتب يحترم ما كتب ومن قرأ ونشر…لا عُذْرِ لمن أدرك الخطأ وغض الطرف عنه ولا عذر لمن عرف بخطئه وتخلى عن معالجته حتى ولو بالإشارة اليه.

الخطأ ساكن في عتمة السطور أولاً مثل الحمل في الرحم ومختفي تحت صراخ الولادة والفرح بالمولود الجديد لكنه ما يلبث ان يزحف فيمشي ليركض واصلاحه يزداد صعوبة كما صعوبة السيطرة على الطفل مع تلك الحركة.

المصفق/ المُطَّبل يُشَّيِدْ من خطأ من يحب او يجامل قصراً ويقبر صاحبه والناقد يحفر لذلك الخطأ بمساعدة المخطئ/الكاتب قبراً ليقبر الخطأ ويُعلي المخطئ/ الكاتب.

الخطأ يبقى ابيض لكنه سيتحول الى رمادي عندما يشار اليه ويتحول الى اسود عندما لا يُصَّحَحْ وعندها ستصعب إزالته.

الاعتذار عن الخطأ يجنب المخطئ البحث عن الأعذار ويبعده عن الرمال التي دس رأسه فيها هروباً منه او عن عناد. الاعتذار عن الخطأ احترام للذات والمقابل حيث لا خجل ولا عار في الاعتراف بالخطأ لكن العيب في الإصرار عليه والدفاع عنه والاتيان به مرة تلو المرة… من الذكاء والشجاعة الانتصار على الخطأ بالاعتراف به وتصحيحه.

الخطأ ليس عيب لكن العيب في تحويله الى خطأ أكبر بالإصرار عليه…لا حياد بين الخطأ والصح، حيث الحياد بينهما كالحياد بين الضار والنافع والعدل والظلم. الخطأ هو المخطئ نفسه حتى يعالجه ليعالج نفسه…طريق تصحيح الخطأ قصير ومريح لكن طريق تبريره طويل جداً ومرهِق ومكلف وعدم الاهتمام به يضيف تكلفة أخرى…حيث عندها الخطأ سيكون أساس للبناء عليه حيث كلٌ يختار خريطة البناء التي تعجبه والمواد الداخلة في البناء.

أيها القارئ العزيز لا تسمح بالخطأ مهما كان صغير ومنزوي …أعرضه على صاحبه لتكسب ثم انشره ليعم ويزداد الضغط على المخطئ لتكسب ايضاً…لا تجعلوا المخطئ يصل الى درجة او مرتبة الخَطَّاء ليبحث عن التوبة التي لا تخلصه من ذنوبه.

عبد الرضا حمد جاسم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close