الكاظمي عائداً إلى بغداد: اتفقنا على عدم وجود قوات قتالية أميركية في العراق بنهاية العام

أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، مغادرته عاصمة الولايات المتحدة الأميركية، عائداً إلى بغداد.

وقال الكاظمي في تغريدة على تويتر، فجر اليوم الخميس (29 تموز 2021)، “غادرنا واشنطن الى بغداد الحبيبة بعد زيارة ناجحة وتفاهمات إقتصادية وسياسية وثقافية، وعدم وجود قوات قتالية بنهاية العام”.

وأضاف، “نتطلع الى تعزيز  التضامن الإجتماعي والسياسي مع الولايات المتحدة، لخدمة شعبنا ونأمل بتواصل مستمر لتكريس قيم التعاون والحوار”.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن أعلن الاثنين الماضي، لدى استقباله رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في البيت الأبيض أنّ الولايات المتّحدة ستنهي بحلول نهاية العام “مهمّتها القتاليّة” في العراق لتباشر “مرحلة جديدة” من التعاون العسكري مع هذا البلد.

وقال بايدن وبجانيه رئيس الوزراء العراقي “لن نكون مع نهاية العام في مهمّة قتاليّة” في العراق، لكنّ “تعاوننا ضدّ الإرهاب سيتواصل حتّى في هذه المرحلة الجديدة التي نبحثها”.

وأوضح أنّ “دور” العسكريّين الأميركيّين في العراق سيقتصر على “تدريب” القوّات العراقيّة و”مساعدتها” في التصدّي لتنظيم الدولة الإسلاميّة، من دون إعطاء أيّ جدول زمني أو عناصر ملموسة في ما يتعلّق بالعديد.

وقالت وزارة الخارجيّة الأميركيّة في بيان لاحق إنّ “العلاقة ستتطوّر بالكامل نحو دور للتّدريب وتقديم المشورة والمساعدة وتبادل المعلومات الاستخباريّة” مع القوّات العراقيّة المنخرطة ضدّ تنظيم الدولة الإسلاميّة. وأضافت “بحلول 31 كانون الأول، لن يكون هناك مزيد من القوّات في مهمّة قتالية”.

وبحسب البيان نفسه، تؤكّد “الولايات المتحدة احترامها سيادة العراق وقوانينه، وتتعهّد توفير الموارد التي يحتاجها العراق للحفاظ على وحدة أراضيه”.

من جهته، قال الكاظمي إنّ العلاقة بين البلدين باتت “أقوى من أيّ وقت مضى”.

بدوره، قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الأحد إنّ القوّات الأميركيّة المنتشرة في العراق “قادرة على شنّ عمليّات قتاليّة” و”يصعب جدّاً” التمييز بين الجنود وقوات الدعم والمستشارين.

رسمياً، هُزم التنظيم في العراق عام 2017 على أيدي القوّات العراقيّة مدعومة من تحالف دولي بقيادة واشنطن، لكنّ مخاوف عودته تبقى حاضرة.

وتأتي زيارة الكاظمي إلى واشنطن في وقت تتعرّض القوات الأميركيّة في العراق لهجمات متكررة تشنّها جماعات مسلحة، وتشنّ واشنطن ضربات ردّاً على تلك الهجمات، آخرها في 29 حزيران، حينما قصفت مواقع فصائل عراقيّة عند الحدود السورية-العراقية.

ولا يزال هناك نحو 2500 عسكري أميركي في العراق، وتُرسل الولايات المتحدة أيضاً بشكل متكرّر إلى البلاد قوّات خاصّة لا تُعلن عديدها.

وانسحبت معظم القوات الأميركية المُرسلة عام 2014 في إطار التحالف الدولي لمساندة بغداد على هزيمة تنظيم الدولية الإسلامية، خلال عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

يشكل العراق جزءاً مهماً من الإطار الاستراتيجي للولايات المتحدة التي تقود عمليات التحالف الدولي لمكافحة الجهاديين في سوريا المجاورة.

ومنذ الزيارة الأخيرة للكاظمي إلى واشنطن في آب 2020، حصلت تطورات أبرزها تواصل الهجمات التي تتهم بها الفصائل على المصالح الأميركية في البلاد، وليس بالصواريخ فحسب، بل أدخلت تقنية الطائرات المسيرة، الأكثر دقةً وإثارة للقلق بالنسبة للتحالف الدولي.

وقد بلغ عددها نحو خمسين هجوما منذ مطلع العام، كان آخرها هجوم بطائرة بدون طيار استهدف قاعدة تضم قوات للتحالف الدولي في إقليم كوردستان، بدون أن يتسبب الهجوم بسقوط ضحايا.

وطالبت الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية التي تضم فصائل بعضها منضو في الحشد الشعبي، السبت بـ”انسحاب القوات المحتلة”، مهددةً بمواصلة الهجمات ضد الوجود العسكري الأجنبي في البلاد.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close