خسارة أردوغان قلعة تونس الحصينة

خسارة أردوغان قلعة تونس الحصينة، نعيم الهاشمي الخفاجي

تعرض الخليفة العثماني الجديد الشيخ طيب أردوغان لنكبة جديدة في شمال القارة الأفريقية وفي دول المغرب العربي، في سقوط حركة النهضة الإخوانية على يد عبدالله المؤمن قيس بن سعيد في إنقلاب شعبي وبدعم اقليمي وبرضا أمريكي، المتابع للوضع يصل إلى نتيجة أن جماعة الإخوان المسلمين في الدول العربية في دول أفريقيا خسرت تونس بعد خسارتها أيضا إلى السودان كانت تونس تمثل مقر القيادة الجوال أو ما يسمى في المفاهيم العسكرية المقر المسيطر المتقدم للسلطان العثماني في القارة الأفريقية وفي دول المغرب العربي، لذلك ما حدث المقر المسيطر قد وقع في أيادي القوى المعادية إلى أردوغان واذرعه العسكرية والثقافية المتمثل في حركة منظمة الإخوان العالمية التي ترفض الحدود وتعتبر سيادة الدول مباحة للزعيم الروحي للخليفة العثماني الجديد.

كان أردوغان يعتبر تونس العاصمة الثانية بعد طرابلس الغرب التي تتبع مملكته، كان يرسل آلاف الإرهابيين من العصابات الوهابية الإخوانية من سوريا إلى ليبيا عبر تسهيلات في المطارات والبحر التونسي لأنصاره في ليبيا، كانت بداية هزيمة المشروع الإخواني الاردوغاني بدايته من صمود الشعب السوري البطل في التصدي لهجوم ارهابي من خلال احضار عشرات الاف الارهابيين من خلال الإخوان المتوهبين من مائة دولة من دول العالم، هذا الصمود انعكس بشكل ايجابي لتهيئة ارضية جيدة للجنرال السيسي ليسقط الإخوان في عقرهم مصر، وتوالت الهزائم، بل وصلت الحالة في عمر البشير الإخواني ان يرسل جيوشه بطريقة ارتزاقية لقتل الشعب اليمني، ويا سبحان الله منح عمر البشير فرصة تاريخية لمخابرات أمريكا والصهيونية من خلال السعودية في التواصل مع جنرالات الجيش السوداني تكللت في عزل البشير وإيداعه السجن، طبيعة البدوي النجدي يضمر حقده على خصمه وإن خصمه تصالح معه لكن البدوي يبقى ينتهز الفرص لإسقاط عدوه المغفل، البشير وقفت مع صدام الجرذ في احتلال الكويت وضد السعودية، ورغم خنوع البشير وأرسل جيشه لقتل الشعب اليمني لأجل السعودية، لكن السعوديين بقوا يتحينون الفرص للانقضاض عليه، وعندما سنحت لهم الفرصة دبروا انقلابهم ضد البشير، من نشر الوهابية بالعالم صحيح السعودية وقطر والامارات لكن من خلال منظمة الإخوان المسلمين وهذا الكلام سمعته من قادة في حركة الإخوان ومن حزب التحرير هم من ابلغوني، قالوا لي كانت السفارات السعودية والقطرية والاماراتية ترفدنا في الاف كتب ابن تيمية وابن عبدالوهاب نوزعها مجانا للجاليات الإسلامية في أوروبا.

هاهي تونس تعلن وفاة سلطة الإخوان، كانت تونس أولى البوابات التي بدأت منها ثورات الربيع التي أوصلت الإخوان للحكم ويا سبحان الله هي ٱخر الحصون التي فقدها الإخوان ولم يبق سوى الغرب الليبي وهو ٱيل للسقوط، ليس الأمر مفاجئاً سقوط لإخوان في تونس الآن، بل تأخر سقوطهم سنوات، الإخوان في تونس لديهم حاضنة شعبية كانوا يعتقدون بمرور الزمن يكرسون سلطتهم، قبلوا المشاركة مع شركاء في الحكم يختلفون معهم ٱيدولوجيا تقصدت الدول الخليجية في دعم الفوضى وتورط الإخوان في تدبير عمليات الاغتيالات، التي طالت رموز عمالية يسارية وكذلك قبل تنظيم النهضة في عمليات التعطيل المتعمدة لإفشال العمل الحكومي واستهداف وزارات خدمية والغاية إسقاط التيار اليساري، الرئيس التونسي قيس بن سعيد وإن كان محسوبا على التيار الديني الإسلامي لكن الكرسي مهم يستحق سحق رفاق الدرب والأصدقاء وكان الرئيس بن سعيد واضحاً في خطاباته وتحذيراته أن ما يحدث سيضطره للتدخل إلا أنهم اعتقدوا أنه لن يجرؤ، ويستولون على الحكم من خلال تدمير وسحقهم لخصومهم لكن بن سعيد باغتهم في تعطيل البرلمان وعزل رئيس الحكومة وسط مباركة الكثير من أبناء الشعب وتجلى الموقف عندما ذهب راشد الغنوشي متوسلا بالعسكر لدخول البرلمان ولم يحضر معه سوى قلة من النواب، ورأينا كيف أنصار قيس بن سعيد مهدوا الطريق في مهاجمة مقرات النهضة طوال نهار يوم الأحد وفي المساء أدى قيس بن سعيد صلاة المغرب ليلقي خطاب يعلن تجميد البرلمان ورفع الحصانة وعزل رئيس الحكومة، أيضاً بن سعيد قرر تحريك المتابعة القضائية في قضايا الفساد التي طالب بالتحقيق فيها مرات وتم تجاهل مطالباته السابقة. ألقى عدة خطابات يقول لهم إنه لن يسكت عن الفساد المنتشر، ويطالب بالتحقيق. وكانت الإجابة من قادة النهضة أنها ليست من اختصاصات رئيس الجمهورية.

حماقة النهضة اعتقدوا أن الرئيس يحكم بطريقة تشريفية لأن نظام الحكم لديهم برلماني صوري، لكن أبن سعيد وبدعم خليجي مالي و بضوء أخضر أمريكي دبر الانقلاب وأصبح أبن سعيد صوت المواطن التونسي، اليوم هو الرئيس الحقيقي، واسطر قرارات في إعادة الأموال المنهوبة التي سرقها سفهاء حركة النهضة، تابعت خطاب زعيم حزب النهضة المعزول، أنه يريد تطبيق الدستور، احد قادة النهضة طلب من وزير الدفاع التدخل لكن بن سعيد كان يعلم أنه من النهضة وقام بعزله بطريقة سريعة وكذلك مع وزيرة العدل وأصبح النهضة أشبه في دجاج في حقل تربية.

قيس بن سعيد، هو رئيس الجمهورية المنتخب، وفاز عام 2019 بفارق كبير، استفاد من هذا الرصيد لينقلب على النظام البرلماني وهو محق، النهضة ارسلوا الاف الارهابيين للعراق سوريا فهم غير مأسوف عليهم تبا وتعسا لهم بل عندما شنت السعودية حربها على اليمن كان أول المباركين لهذا العدوان راشد الغنوشي ويا سبحان الله المال السعودي كان له الدور المهم في إسقاط النهضة وراشد الغنوشي.

الإخوان كان لهم الدور الكبير في نشر الوهابية وهاهم الوهابية ينقضون عليهم بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين، خلال متابعاتي وحواراتي وجدت فلول البعث وهابي مستبشرين خيرا أن هذا يقع بالعراق ويعودون للتسلط على رقابنا من جديد أقول لهؤلاء الظروف مهيئة لو أن رئيس الوزراء يفكر بمصلحة الشعب يستعين بقوات الحشد والقوات الأمنية ويقوم في عملية تصحيحية مشروعة في اعتقال رؤوس الإرهاب وتنظيف وزارة الداخلية والدفاع من رؤوس فلول البعث واستبدالهم بعناصر سنية من ضحايا صدام الجرذ والتكفيريين عندها تنقطع أيادي العابثين في الشأن العراقي هذا الرأي طرحته منذ سنوات، شعب العراق بحاجة إلى حركة تصحيحة وليس إنقلاب مستندة من القيم والأخلاق ولا تتعارض مع الدستور وتتطابق مع المنطق ومع دعوة المرجعية الرشيدة في إقامة دولة مدينة مستقرة، من المؤسف عندما يطالب الشعب العراقي في انسحاب الاحتلال تجد خونة وعملاء يطالبون في بقاء قوات الاحتلال، يصورون المقاوم انه عميل ويصورون العميل المنبطح الذي يرفض انسحاب المحتل في المقاوم.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

27/7/2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close