اتفاق سحب قوات الاحتلال حقيقة أم خيال،

 نعيم الهاشمي الخفاجي

تابعنا الاجتماعات والحوارات ما بين العراق وأمريكا لسحب قواتها المحتلة من العراق على أثر تصاعد الرفض الشعبي والجماهيري للقوات المحتلة التي تدخلت كثيرا في الملف الأمني واعاقت تقدم القوات العراقية في تعقب المجاميع الإرهابية بسبب الرشاوي السعودية وتقديم دول الخليج تطبيع مجاني مع الصهاينة جعلت اللوبي الصهيوني يضغط على أمريكا في جعل العراق ساحة لحروب أمريكا مع إيران بل بسبب الرشاوي الوهابية تجاوزت الصراع مع ايران وإنما في استهداف المكون الشيعي العراقي بشكل واضح، الحكومة العراقية على إثر تصويت البرلمان على قرار إخراج القوات الاجنبية من العراق قدمت طلب لخروج القوات المحتلة من العراق، كان رد ترمب بوقتها بالقول وجودنا في العراق لمحاربة ايران والشيعة قال الحقيقة أنهم لما يأتون لنا لمحاربة داعش لأن داعش صنيعتهم وإنما لتحقيق أهداف أطماعهم بالعراق والمنطقة.

 

بعد وصول الإدارة الحالية ادارة بايدن زاد الرفض العراقي الشعبي للوجود الأجنبي وقامت فصائل المقاومة في استهداف الوجود الأجنبي للقوات المحتلة في العراق، ويسبب ضغط المقاومة تم إجراء حوارات عراقية أمريكية لجلاء المحتل، رغم أن هناك شبكات تعمل للمحتل حاولوا إعطاء مبرر لبقاء القوات المحتلة، لأول مرة بالتاريخ تجد فلول البعثيين الوهابيون يذرفون الدموع لإبقاء القوات المحتلة.

 

رغم ذلك توصلت الحكومة العراقية الحالية إلى اتفاق مع الإدارة الأمريكية إلى إنهاء الاحتلال الأمريكي للعراق حيث شدّد البيان المشترك لحكومتي الولايات المتحدة والعراق وفي نتائج الجولة الرابعة من الحوار الاستراتيجي بين الجانبين على أهمية تعزيز الشراكة الاستراتيجية وتحقيق الاستقرار.

 

وتعهد الجانب الأميركي باحترام سيادة العراق وقوانينه وتوفير الموارد التي يحتاجها للحفاظ على وحدة أراضيه، بينما تعهدت الحكومة العراقية بحماية الجنود الأميركيين الذين ستتبدل مهامهم على مدى الأشهر الخمسة المقبلة، من المهام القتالية، إلى تقديم المشورة والتدريب لقوات الأمن العراقية.

 

ونصّ البيان على تغيير الصفة القانونية للقواعد الأميركية في العراق، لتعمل وفقاً للقوانين العراقية، كما نص على حماية الحقوق الأساسية، ومنها حرية الصحافة وإجراء انتخابات برلمانية تتسم بالنزاهة والشفافية.

 

وقررت الوفود التي شاركت في الحوار الاستراتيجي  بعد المحادثات الأخيرة، أن العلاقة الأمنية ستنتقل إلى دور التدريب والإرشاد والمساعدة وتبادل المعلومات الاستخباراتية، وأنه لن تكون هناك قوات أميركية ذات دور قتالي في العراق بحلول 31 ديسمبر (كانون الأول) 2021. كما تنوي الولايات المتحدة مواصلة دعمها لقوى الأمن الداخلي، بما في ذلك البشمركة، لبناء قدرتها على التعامل مع التهديدات المستقبلية.

 

السيد قاسم الاعرجي وزير الامن الوطني العراقي وصف الإتفاق في  الإنجاز الحقيقي في اعلان الاتفاق الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة وحسب وصفه بعد جهد طويل أشرف عليه دولة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بشكل تفصيلي ويومي ومباشر، انجاز يليق بالعراقيين الوطنيين وبوابة لغد افضل ينعم فيه العراق بالسلام والأمن والازدهار.

 

هناك حقيقة علينا ان نعترف بها نحن في العراق لدينا ثلاثة مكونات ولكل مكون رؤيته الخاصة بل هناك من المكونات يعتبر الخيانة والتعاون مع قوات الاحتلال وجهة نظر ويشجع على تفجير المفخخات عمل بطولي في الدفاع عن مكونه، معروف الرصافي قال لايغرك شعار القوم بالوطن فالقوم بالسر ليس مثل العلني، هناك  العديد من القوى السياسية والمكونات العراقية تخفي حقيقة تٱمرهم في هواجس وأوهام،  وعلى رأس هؤلاء السنة العرب والأكراد فضلا عن التيارات التي تدعي العلمانية والمدنية وهم مرتبطون مع سفارات دول محتلة، مشكلة هؤلاء الخونة يتٱمرون بوضح النهار وبياناتهم يتم إصدارها في اسم  القوى والشخصيات السياسية والعشائرية العربية السنية العراقية، يتواجدون في اربيل وعقدوا  مؤتمر صحفي ومنهم عبدالرزاق الشمري والحويث أعلنوا رفضهم  انسحاب القوات الأميركية من العراق، وبكل وقاحة قالوا في بيان رسمي  نرفض طلب الكاظمي بجدولة انسحاب القوات الأمريكية، حسب قولهم أن انسحاب القوات الأميركية في هذا الوقت سيدخل العراق في فوضى وخطر كبير ونفق مظلم، المدعو عبد الرزاق الشمري، وهو من الموقعين على البيان، في حوار مع موقع سكاي نيوز عربية قال (كما تعلمون صدر بيان من القوى الوطنية الرافضة لخروج الأميركيين من العراق الآن، وعقدنا مؤتمرا صحفيا لتوضيح أسباب دعوتنا لعدم خروج القوات الأميركية).

 

وأضاف في حديثه أن المعركة مع الاحتلال الإيراني وهو يقصد مشاركة الشيعة في الحكم وإدارة الدولة في القول معركتنا مع الشيعة  هي أن نكون أو لا نكون وللأسف في اسم كذبة كبرى اسمها ايران وقال  لذلك طالبنا ببقاء القوات الأميركية لحين عودة العراق لما قبل عام 2003 من الناحية الأمنية، الأخ قالها بصراحة أن إرهابهم  الغابة منه إعادة عقارب الساعة الى قبل ظهيرة يوم التاسع من نيسان عام 2003 يوم سقوط صنم صدام جرذهم الهالك.

 

يقول هذا العتل الزنيم والذي تصله رواتبه إلى أربيل مضاف لذلك كرم كاكه مسعود يقول نطالب الولايات المتحدة بتحمل مسؤوليتها الأخلاقية والقانونية، فهي من سلمت العراق للشيعة طبعا وفي اسم ميليشيات إيران لخداع السذج والجهلة، ويقول للميليشيات لخداع السذج وأضاف  وعلى أمريكا  تحمل مسؤولية إخراج إعادة الحكم لمكونه السني، الساحة العراقية خصبة للتدخلات الأمريكية بظل وجود شريك بعثي يمثل المكون السني في العملية السياسية يتٱمر بالعلن استعمل الارهاب والقتل ومدعوم خليجيا وهابيا في استهداف المكون الشيعي العراقي ويوجد مكون كوردي يريد الانفصال ومهما قدمت له من حلول عينه ترنو تجاه الأمريكي وإن باعه في أتفه الأثمان، المطلوب على ساسة المكون الشيعي توحيد خطابهم لقطع دابر التدخلات والمؤامرات، لا يمكن أن يعم الأمن والاستقرار بالعراق بدون وحدة الصف الشيعي وإنهاء الخلافات البينية والتي للأسف  يستفيد منها الأعداء في عمل محاولات انقلابية، يستطيع الشيعة دعم رئيس الحكومة الحالي في عمل حركة تصحيحية في طرد فلول البعث في انقلاب مصغر يتم كنس فلول البعث واستبدالهم في شخصيات سنية من ضحايا البعث والعصابات التكفيرية، عندها أمريكا تضطر أن تحترم اتفاقاتها وتكف عن التٱمر وتترك عقلية أن العراق حديقة خلفية وسوق تجارية لأطماع شركاتها، نتعامل مع أمريكا دولة حالها حال روسيا والصين تقدم لنا عروض رخيصة في البنى التحتية نتعاقد من شركاتهم.

 

إستمرار التشرذم الشيعي العراقي يعني استمرار التدخلات الأمريكية بشؤن بلدنا بل وأصبحت طرف مهم في دعم فلول البعث للعودة  للتسلط على رقابنا، لو فعلا إيران لديها ميليشيات لأستهدفت رؤوس فلول البعث وأخرستهم، ولو كانت إيران تتحكم في المكون الشيعي العراقي لقامت في جمعهم لتوحيد خطابهم السياسي والاتفاق على مشروع سياسي واحد، تحويل قوات الاحتلال من قوات قتالية إلى استشارية يعني بقاء المحتل يتدخل بشؤننا، لا يمكن لنا أن ننهي التدخلات إلا بوحدة الصف الشيعي قبل كل شيء، من السفاهة والسذاجة أن يأمن الكثير من المغفلين من ساسة الصدفة الخطر البدوي الوهابي المكفر لكل من هو شيعي، لننظر إلى تنظيم الإخوان الذي نشر الوهابية، ورغم خنوع الغنوشي وعمر البشير ومشاركته دول الوهابية في محاربة اليمن عندما سنحت لهم الفرصة أسقطوا البشير من خلال تجنيد ضباط أرسلهم عمر البشير لقتل الشعب اليمني لعمل إنقلاب عسكري وضعوا البشير في السجن، الغنوشي وصف الحرب ضد أهل اليمن الشمالي في الحرب المقدسة، النتيجة دفعت دول الخليج الأموال إلى عبدالله المؤمن قيس بن سعيد لعمل الانقلاب الأبيض لإسقاط حركة النهضة الإخوانية، مشكلتنا هناك شخصيات شيعية أوصلتها الصدفة للقرار وارتكبوا أخطاء كلفتنا مئات آلاف الشهداء، في عام 2014 وفي إنقلاب داعش تم تأسيس الحشد وتم هزيمة العصابات الارهابية وصل لسدة رئاسة الوزراء العبادي ألقى كلمة في مؤتمر صحفي قال  نحن نرحب بكل الدول التي ترسل قوات للعراق لمحاربة داعش، اردوغان ارسل قواته للموصل بدون علم حكومة العبادي وعندما كثرة المطالبات بخروج القوات التركية مستشار اردوغان اقطاي قال نحن ارسلنا قوات للعراق استجابة لطلب رئيس الحكومة حيدر العبادي من خلال كلمة له بثها الاعلام العراقي، وليومنا هذا القوات التركية موجودة، طلب العبادي من التحالف للعودة للعراق كان خطأ قاتل نحن كشعب دفعنا الثمن غالي، لاسبيل ولامناص أن تعمل جهة مرجعية دينية أو عشائرية عراقية أو صديقة من الجهات العربية أو ايرانية لجمع ساسة المكون الشيعي العراقي لتوحيد الخطاب السياسي لكي نستطيع النهوض في واقع سياسي قوي ينهي التدخلات الاجنبية والوهابية في شؤننا العراقية الداخلية.

 

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

 

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

 

28/7/2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close