للمرة الثانية نكتب برحيق أزهار كوردستان إلى الدكتور يوسف زيدان عن أصل وفصل صلاح الدين الأيوبي

للمرة الثانية نكتب برحيق أزهار كوردستان إلى الدكتور يوسف زيدان عن أصل وفصل صلاح الدين الأيوبي

محمد مندلاوي

كنا قد كتبنا للمرة الأولى بتاريخ 12 12 2018 توضيحاً إلى دكتور (يوسف زيدان) بعنوان: إلى المفكر والروائي الدكتور (يوسف زيدان) مع التحية. وذلك عن ما قاله الدكتور الروائي يوسف زيدان في لقاءاته التلفزيونية، وكرره وأصر عليه عام 2018 في محاضرته في المعرض الدولي للكتاب في عاصمة جنوب كوردستان (أربيل) بأن صلاح الدين ليس كورديا؟؟؟!!!. لكن للأسف الشديد، أن الدكتور يوسف زيدان، لم يرد على توضيحنا الذي كان بعدة صفحات لا سلباً ولا إيجابا!! نقول للدكتور، بكل ود واحترام يا دكتور، اعتبرنا هذه المرة واحداً من الذين رديت على أسئلتهم واستفساراتهم في معرض أربيل حول صلاح الدين وكان ردكم غير مقنع لنا؟؟. عزيزي الدكتور يوسف، إذا وصلك توضيحي هذا، قبل أن توضح لنا شيئاً عن نقطة الاختلاف التي بيننا حول نسب صلاح الدين، أرجو منك أن تقرأ توضيحي الأول المذكور عنوانه أعلاه.
قبل عدة أيام شاهدت محاضرة الدكتور يوسف التي ألقاها في أربيل عام 2018، حقيقة لقد استفزني كلامه، وتحديداً عندما لوح بالأوراق التي قال إنه استنسخها من مصادر عديدة تقول أن صلاح الدين ليس كورديا!!. لكنه لم يقل للجمهور الذي حضر محاضرته ولا لمشاهدي القناة التلفزيونية اسماً واحداً مِن هذه المصادر التي زعم الدكتور بأنها تقول: إن صلاح الدين ليس كورديا؟؟؟. بناءً على هذا الكلام… الذي يشكك بالتاريخ وبالشخصيات الكوردية، قررت أن أكتب له هذا التوضيح الثاني، عسى أن يقع تحت يديه ويوضح لنا مشكوراً من خلال مصادره تلك، التي استنسخها لصديقه الكوردي كما قال في محاضرته: إن صلاح الدين لم يكن كورديا؟!. هنا نتساءل، يا ترى ماذا نعمل بكل تلك المصادر القديمة والحديثة التي تقول أن صلاح الدين كان كورديا؟.
بما أن الدكتور يوسف تكلم بالمصادر، لكن، كما أسلفت أعلاه، دون أن يذكر مضامين تلك المصادر، أو على الأقل عناوينها، إلا إننا كما في توضيحنا الأولى ذكرنا للدكتور المصادر العديدة، في هذا التوضيح الثاني أيضاً سنذكر له في سياقه عدة مصادر أخرى لم نذكرها في التوضيح الأول التي تقول بصيغة مباشرة أو غير مباشرة يقبله العقل والعلم والمنطق بأن صلاح الدين كان شخصاً كورديا. المصدر الأول، هو شخص أكاديمي مصري، عاش بين أعوام 1900 – 1988م اسمه (حسين فوزي) يوصف في الإعلام المصري والعربي، بأنه طبيب وأديب، بيولوجي وصحفي، ليسانس العلوم من جامعة سوربون، رحالة وموسيقي،أكاديمي موسوعي من رواد النهضة الأدبية في مصر خلال قرن العشرين. من ضمن مؤلفاته العديدة كتاباً بعنوان: (سندباد مصري، جولات في رحاب التاريخ) الطبعة الثالثة، الناشر دار المعارف- قاهرة. يقول حسين فوزي:إن جميع هؤلاء الذين حكمونا – يقصد أولئك الذين حكموا مصر- ونحن أصبحنا منهم، نحن الفرس، نحن المقدونيين،نحن الرومان، نحن الروم، نحن العرب، المغاربة، الكُرد، أبناء فرغانة وكُردستان. انتهى الاقتباس. عزيزي الدكتور يوسف، لاحظ أن الكاتب ذكر أسماء الذين توالوا على حكم مصر بالتسلسل الأقدم ثم الذي جاء بعده وهكذا دواليك حتى وصل إلى الكورد. لقد ذكر الأستاذ (حسين فوزي) تقريباً كل الأسماء الذين حكموا مصر في عصور متباينة ومنهم الكورد. السؤال هنا، يا ترى مَن هو القائد الكوردي الذي حكم مصر،الذي أشار إليه المؤلف عن طريق ذكر اسم الأمة التي ينتمي إليها؟. دعنا نذهب إلى مصدر آخر، ليس عربياً، بل إيرانياً فارسيا، – هؤلاء الفرس أعداء الكورد بصورة عامة وأعداء صلاح الدين بصورة خاصة لأنه قضى على المذهب الشيعي في مصر وجاء بالمذهب الشافعي الذي هو مذهب عموم الكورد السنة- إلا وهو (دائرة المعارف الإيرانية) المعروفة بـ(لغت نامه دهخدا) تقول في ج العاشر ص 15001 عن صلاح الدين: صلاح الدين الأيوبي، الملك الناصر يوسف بن أيوب شادي، يكنى بأبي المظفر. إنه مؤسس الدولة الأيوبية في كل من مصر وشام وحجاز ويمن، وعائلته تنقسم إلى شِعب و أفخاذ كثيرة وجميعهم ينتسبون إلى قبيلة الروادية الكبيرة. ويستمر المصدر المذكور: إن مسقط رأس آبائه وأجداده قصبة دوين الواقعة في آران التابعة لآذربايجان. بما إن المصدر قال أن – صلاح الدين- ينتمي إلى قبيلة الروادية دعنا نلقي نظرة على ج الثامن ص 12280 من نفس المصدر لنرى ماذا يقول عن القبيلة الروادية: الروادية. اسم قبيلة من العنصر الكوردي . في القرون الأولى للإسلام أقاموا في أرمينيا قرب دوين. ويستمر المصدر: حسب قول ابن أثير – كتابه من أمهات الكتب- كانت أفضل قبيلة كوردية. ويقول المصدر: إن الشداديين الذين كانت لهم دولة أيضاً من هذه القبيلة الكوردية. ويؤكد هذا أيضاً أحمد بن لطف الله الملقب بمنجم باشي في كتاب (جامع الدول). وجاء في مصدر آخر إلى وهو كتاب ( جُنبشهاى كُرد از دير باز تا كنون) ص 141 باللغة الفارسية: إن أسلاف صلاح الدين خدموا في الدولة الشدادية الكوردية. وقال ابن أثير أيضاً: إن صلاح الدين مِن عائلة كوردية كريمة، ويقول هذا أيضاً قاضي قضاة شمس الدين ابن خلكان، 1211- 1282م كان مؤرخاً للأسرة الأيوبية التي ينتمي لها صلاح الدين، يقول في كتابه (وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان) ص 376 وهو من أمهات الكتب أيضا: إن العائلة الأيوبية كانت من أهل دوين، التي تقع ما وراء القفقاز (قفقاس)، ودوين من أعمال آذربايجان الشمالية قرب آران، وقبيلتهم من الأكراد الروادية، التي هي فرع من الهذبانية. نعتذر من القارئ عن الإطالة، لكن بما أن الموضوع هام دعنا نقدم دليل آخر على كوردية عائلة صلاح الدين. إن أحد من عائلة صلاح الدين كان حاكماً على الشام إلا وهو ملك منصور الأيوبي، وكان له باع طويل في أدبيات العرب وفي النظم والنثر، من أجل هذا مدحه الشاعر ابن سعدان في إحدى قصائده قائلاً:
أعجميُّ الأنسابِ قَصَّرتِ الأعْرابُ عنه سَجْعا ونظما ونَثْرا.
معنى البيت الشعري أعلاه: رغم إنه – ملك منصور الأيوبي- أعجمي – أي:غير عربي- لكن لا يقارعه في هذا المضمار أي عربي. وهذا دليل آخر على كوردية العائلة الأيوبية، إذا كان منصور الأيوبي عربياً لماذا يصفه الشاعر ابن سعدان بالأعجمي؟؟.
وفي مقال قيم نشره الكاتب (برادوست ميتاني) عن أبي الفداء الأيوبي عام 2017، نقل فيه: أنه – أبو الفداء- بنى مدرسة لدراسة الفقه الشافعي، وأطلق عليها اسم الـ”روشن” أي: النور باللغة الكوردية. السؤال هنا، لو لم يكن أبو الفداء الأيوبي كوردياً لماذا يسمي مدرسته في مدينة حماة باسم كوردي (روشن)؟.

ذكر أبو العباس القلقشندي 1355- 1418م في كتابه (صبح الأعشى) ج الأول ص 369 أمم الأرض، وقال بأنهم 26 أمة، وذكر منهم الكُرد في الفقرة السابعة عشر من بين تلك الأمم وذلك بالقول: الكُرْد، بضم الكاف وسكون الراء المهملة ودال المهملة، وهم الذين كان منهم بنو أيوب ملوك مصر بعد الفاطميين.

دعونا نعود دائرة المعارف الإيرانية ص 15001 التي جاءت فيها: إن صلاح الدين بعث أخيه تورانشاه إلى اليمن وأسس هناك الدولة الأيوبية ونقل العديد من أبناء شعبه وقبائله إلى هناك لقيادة وإدارة تلك البلدان كدمشق، حلب، حماة، حمص، وبلدان أخرى. أضف أن غالبية جيش صلاح الدين كان من القبائل الكوردية مثل هكاري، همودي، زارگاري، مهراني، وهكذا الكورد هازيني وزعفراني، وكان منهم القياديين في جيش صلاح الدين كسيف الدين أبو الحسن هكاري، وحسام الدين هازيني والفقيه عيسى هكاري وغيرهم. لقد وصف المؤرخ والفقيه عماد الدين الكاتب 1125- 1201م – اسمه عند الولادة محمد بن محمد بن حامد بن أله الأصفهاني- هذه القبائل الكوردية الذين ذكرناهم كالتالي: كالهكاري على القرن عكار كثير الكر وفي الوغى كرار وللقنا جرار، وكالمهراني في قتال ماهر وللرجال قاهر وعلى الأبطال ظاهر. هنا نتساءل، أليس أنساله، أعني أولئك الكورد الذين لا زالوا في اليمن أن الكثير منهم لا زال يحمل لقب الكوردي؟؟ وهكذا في الكيان السوري، إلى اليوم ذرية الأيوبيين يحملون لقب الأيوبي ويفتخرون بأنهم أعقاب صلاح الدين، وينتمون إلى الأمة الكوردية العريقة؟؟ لو لم يكن صلاح الدين كوردياً كيف سُلالته في بلاد عربية لا زالوا كوردا؟؟؟. لو لم يكن كوردياً كيف في ظل نظام عروبي عنصري يعلقوا صورة تخيلية له على جدار مرقده في دمشق ويكتبون تحتها إنه ينتمي إلى القبيلة الكوردية الروادية؟؟؟.
بمعزل عن ما قالته المصادر الإسلامية عن صلاح الدين، حتى أن عموم المصادر الأجنبية تقول عنه أنه شخص كوردي. هذه هي المصادر الإنجليزية في الموسوعة الحرة تصف صلاح الدين الأيوبي كقائد كوردي، قائلاً:
Saladin has become a prominent figure in Muslim, Arab, Turkish, and Kurdish culture, and has been. Described as the most famous Kurd in history =
ترجمة النص الإنجليزي أعلاه الكترونيا: أصبح صلاح الدين شخصية بارزة في الثقافة الإسلامية والعربية والتركية والكوردية، ووصف بأنه أشهر كوردي في التاريخ.
دعنا نلقي نظرة على ما تقوله المصادر السويدية في هذا المضمار.
Saladin var en Kurdisk sultan av Egypten och Syrien samt muslimernas ledare i samband med det tredje korståget. Han grundade ayyubiddynastin.
ترجمة نص ما جاء أعلاه من اللغة السويدية إلى العربية: كان صلاح الدين سلطاناً كوردياً لمصر وسوريا، وكذلك القائد المسلم فيما يتعلق بالحملة الصليبية الثالثة. لقد أسس الأسرة الأيوبية. وتضيف المصادر السويدي في الموسوعة الحرة:
Saladin kom från en kurdisk familj och grundade ayyubid-dynasttin som efter hans död fortsatte att härska från Eufrat till Nordafrika.
الترجمة: جاء صلاح الدين من عائلة كوردية وأسس الأسرة (السلالة) الأيوبية التي استمرت بعد وفاته في الحكم من نهر الفرات إلى شمال إفريقيا.
قبل عدة أعوام وجدت في الموسوعة الحرة منشوراً عن اهتمام الغرب بشخص صلاح الدين ومنهم السويديون يقول: المستشرق السويدي (كارل يوهان تومبرغ) 1707- 1877م قام بترجمة كتاب ابن الأثير حول حياة صلاح الدين وكفاح صلاح الدين إلى اللغة السويدية يسمي تومبرغ في مقدمة ترجمته عائلة صلاح الدين بـ” العائلة الكوردية الحاكمة” (Kurdiska herskar familjen). وهكذا الكاتب المعروف (فيكتور ريد بيرغ) 1828- 1895م: إن أصل صلاح الدين كوردي. إن عموم المصادر السويدية حين تتحدث عن أصل وفصل صلاح الدين تقول: Kurdiska ayyubiderna = الأيوبيون الكورد.
يقول المؤرخ وعضو مجلس النواب الأسترالي ( مالكوم كاميرون – Malcolm Cameron)1873- 1935م: إن صلاح الدين كان بحق نابليون كوردي.
كي لا نطيل، نختم ببيت شعر للشاعر الهجائي الكوردي شيخ (رضا طالباني) 1835- 1909 يمدح فيه السلطان (صلاح الدين الأيوبي):
فرنگ ئینکاری فەزلی ئێوە ناکەم ئەفزەلن ئەمما سەلاحدین. کە دونیای گرت لە جوملەی کوردی بابان بوو عمومی شهریاران وسەلاتینی فرەنگستان لە روعب و سەتوەتی ئو شێرە دا گشتی هەراسان بوو
الترجمة:
لا أنكر فضل الغرب، إنكم الأفضل لكن صلاح الدين الذي حكم العالم كان من نسل كورد بابان جميع ملوك وسلاطين الغرب ارتعدوا مِن قوة وشجاعة ذلك الأسد الغضنفر
29 07 2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close