الألوسي: سكت العالم عن إبادة البارزانيين فتجرأ الفاشي على الإيزيديين وسبايكر وأحرار العراق

أكد السياسي العراقي البارز ومؤسس حزب الأمة العراقية مثال الآلوسي، اليوم السبت، أن صمت العالم عن جريمة الأنفال التي ارتكبها النظام السابق بحق البارزانيين شجع الفاشية القومجية والطائفية على تكرارها مراراً على امتداد السنوات الماضية.

جاء ذلك في تغريدة للسياسي العراقي المخضرم، بمناسبة الذكرى الـ 38 لجريمة أنفال البارزانيين التي ارتكبها النظام البائد.

وقال الآلوسي: «سكت العالم عن جريمة الإبادة العرقية بحق البارزانيين، فتجرأ الفاشي القومجي في الأنفال وحلبجة، وعاودت الفاشية بقناعها الطائفي فكررت وحشيتها بإبادة الإيزيدين وسبايكر  وبتصفية أحرار العراق قبل وبعد تشرين بحملات اغتيال واختطاف وإرهاب».

وختم بالقول: «المجد والخلود للشهداء أجمعين».

وكان النظام السابق قد اقتاد في 31 تموز / يوليو عام 1983، أكثر من 8 آلاف بارزاني من شباب ومسنين (من عمر التاسعة وحتى عمر التسعين) إلى صحارى جنوب العراق وتم تنفيذ جريمة القتل الجماعي بحقهم بشكل وحشي.

ولطالما طالب مسؤولو إقليم كوردستان، الحكومة الاتحادية بتعويض ذوي ضحايا كافة الجرائم المرتكبة بحق الشعب الكوردي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close