رماد الغدر

عارف العقراوي

تعددت الامي ولم يسبق أن شكوت من المِ.
لم يعجزني مصاب او بلية مما يسوقه الدهر ملزمِ.
اعتدت استقبال البلايا ونازعات الصبر والمصائب بتبسمِ.
مهما زاد الوجع كان صمتي دواءه فيخجل ويخمد تالمي.
انيني فيهم نياح بصمت وجرحهم لفوادي بينهم يلتجم.
أن همي غدر القريب وجرح خنجر من صديق مسمم.
سيبقى القلب جريحا لا يلتئم حتى اغدو في لحد مظلم.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close