في السنوية السابعة لإبادة الإيزيديين .. مسرور بارزاني يتعهد بإعادة نازحي شنگال إلى مناطقهم مرفوعي الرأس

في السنوية السابعة للإبادة الجماعية التي تعرض لها الإيزيديون على يد إرهابيي داعش عام 2014، تعهد رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم الثلاثاء، ببذل الجهود لإعادة النازحين الإيزيديين إلى مناطقهم «مرفوعي الرأس».

وقال رئيس الحكومة في بيان : «تمر علينا اليوم الذكرى السابعة للجريمة الوحشية التي ارتكبها إرهابيو داعش بحق الإخوة والأخوات الإيزيديين في شنگال (سنجار) ومحيطها، مستذكرين بألم بالغ ما تعرض له آلاف الإيزيديين من إبادة جماعية وخطف وتشريد وتدمير».

وأضاف «لقد كانت الإبادة الجماعية بحق الإيزيديين جريمة وحشية نكراء ستظل عالقة في وجدان شعب كوردستان وأذهانه وضمير الإنسانية بأسرها، وهو ما يتطلب منّا تخليداً دائماً لذكرى ضحايا هذه الإبادة بإجلال وإكرام. ولا يسعنا إلا أن ننحني، تعظيماً واحتراماً، أمام تضحيات أبطال بيشمركة كوردستان الذين ضحوا بأرواحهم من أجل تحرير شنگال بقيادة الرئيس مسعود بارزاني».

وتابع مسرور بارزاني «في هذه الذكرى الموجعة، نجدد التأكيد بأن حكومة إقليم كوردستان ستواصل بذل جهودها لإعادة النازحين من الإخوة والأخوات الإيزيديين إلى مناطقهم بكرامة، كذلك نعمل مع الحكومة الاتحادية والمجتمع الدولي على إعادة إعمار شنگال وباقي مناطق الإخوة والأخوات الإيزيديين».

وأردف «وإننا إذ نؤكد مرة أخرى على ضرورة تنفيذ اتفاق شنگال وتطبيع الوضع فيها وتأمين الأرضية المناسبة أمام النازحين للعودة إلى ديارهم مرفوعي الرأس وإعادة إعمار المنطقة، فإننا نبذل كل ما في وسعنا لمحاكمة مجرمي داعش ومن ساندهم، والكشف عن مصير المفقودين».

وختم رئيس الحكومة بيانه قائلاً: «ننحني بإجلال لذكرى شهداء وضحايا الإبادة الجماعية في شنگال وجميع شهداء كوردستان».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close