(لاحمد محمد جواد الحكيم)..(التغيير بالعراق ليس بالانتخابات..فمصر بانقلاب…

 السيسي على الانتخابات)..(تونس بحل البرلمان واجتثاث الاسلاميين) اما بالعراق.. فعبر (…..)

 

بسم الله الرحمن الرحيم

(لاحمد محمد جواد  الحكيم)..(التغيير بالعراق ليس بالانتخابات..فمصر بانقلاب السيسي على الانتخابات)..(تونس بحل البرلمان واجتثاث الاسلاميين) اما بالعراق.. فعبر (…..)

 

  نطرح تساؤلاتنا (لاحمد محمد جواد الحكيم).. عن مقالته ..

 (لا يشاركون في الانتخابات، قبل ان تتوفر بيئة مناسبة: عبارة متناقضة من الناحية المنطقية)؟

 

 ماذا انتجت لنا الانتخابات والمشاركة فيها (بظل بيئة غير مناسبة).. اي بظل اوضاع مضطربة.. بعد عام 2003 بالعراق ولحد يومنا هذا.. وهل اصبحت مقولة (لا يشاركون في الانتخابات قبل ان تتوفر بيئة مناسبة..) عبارة متناقضة من الناحية المنطقية لدى البعض .. (وكيف يمكن ان يتعلم الانسان السباحة بماء ملوث)؟؟ فهل يمكن ان يخرج لنا سباحا صحيا ومتمكنا؟؟ ام سيموت اصلاء بالامراض جراء الماء الملوث؟

 

   ماذا جنينا من كتابة دستور بوضع غير مناسب وبفترة قصيرة مثيرة للريبة..

 

   تحت ضربات الكاتيوشا والعمليات الانتحارية والقتل على الهوية والمفخخات والمليشيات كجيش مهدي.. والمسلحين كالقاعدة سابقا.. واليوم.. داعش والحشد الولائي والصدري…. (غير عملية سياسية موبوءة بالفساد، ودستور الفتنة  .. وانتخابات اوصلت سقط المتاع…. ووضع امني مضطرب .. وسوء خدمات .. الخ من الماسي.. ولا ننسى هيمنت دول اقليمية على العراق وخاصة ايران..  فمن كان ليس لديهم اجرة سيارة الباص.. او عاطلين عن العمل متسكعين باوربا او ايران او سوريا او  غيرها من بقاع الارض.. وسارقي دواب.. ومن عليهم ايضا ملفات بتهم الخيانة والعمالة والسرقة والتزوير..  ليصبحون مليونيرية بفترة وجيزة ويلعبون بالفلوس لعب.. لمجرد اصبحوا (بالبرلمان والعملية السياسية ومنخرطين بالكتل السياسية).. او   حواشي حيتان الفساد.. المهيمنين على  العملية السياسية البائسة الموبوءة بكل مفسدة على سطح الارض..

 

ولنتبه.. (تعديل المسار بمصر جرى بالدبابة.. وليس بصناديق الاقتراع)..

 

 فمصر بنظامها الحالي .. هو نظام وصل عبر انقلاب عسكري .. وقف ضد نتائج الانتخابات المصرية التي اوصلت باصابع ملايين المصريين البنفسجية (المتطرفين والطائفيين من الاخوان المسلمين وزعيمهم مرسي).. لسدة الحكم.. ولتدخل مصر بفترة اضطرابات.. ليتدخل الجيش المصري ليحرق خيم الاخوانية بالشوارع.. بما يستحقون..

 

  وتونس.. (التعديل فيها حصل بقرارات صارمة من الرئيس سعيد..بحل البرلمان والحكومة ونزول الجيش)

 

  (فحل البرلمان..وسيطرة الجيش..ونظام رئاسي قوي..ومحاسبة الفاسدين..وحضر الاحزاب)..(مطالب شعبية عراقية وليس تونسية فقط)..  ليطرح سؤال هل احداث تونس (ستعيد دول المنطقة للانظمة الرئاسية القوية).. (كالربيع بدء بتونس.. وانتهى فيها).. وهل ما جرى..جس نبض من قبل (قوى دولية).. (لحل البرلمان والاخوان معا).. لمعرفة (راي الشعوب).. (لتطبيق ما جرى بتونس بالعراق ايضا),..

 

 فالمؤكد من يريد اجراء الانتخابات بظل وضع مضطرب.. هم:

 

1.    من فقدوا شعبيتهم.. ويجدون بهذا الوضع الملوث من انتشار المليشيات والاحزاب الفاسدة والهيمنة  الايرانية والفساد.. (قدرة على التزوير).. للوصول للسلطة مجددا..

 

2.    ابقاء الشهرة لانفسهم عبر المناصب التي يهيمنون عليها.. وسيطرتهم على الاعلام ومفاصل الدولة.. وامتلاكهم للمليشيات ..

 

3.    يدركون (ضعفهم و عجزهم).. شعبيا.. ولم يصبح لهم قيمة وتاثير في المجتمع وخاصة بعد انتفاضة تشرين .. ونتائج حكمهم المخيفة من فساد وانهيار الخدمات و البطالة المليونية وانتشار المخدرات.. الخ..

 

 

4.    المقاطعين واثقين بعدم قدرتهم على التغيير لذلك يعزفون عن الانتخابات.. بسبب كم الوحشية التي تعرض لها العراقيين بسياط الجلادين من المليشيات.. وادراك الجماهير بان النظام السياسي الحالي مفلس بالكامل.. فحال المقاطعين حال من يرفضون ركوب سفينة منخورة ركوبها بالبحر يعني غرقها حتى لو وصل لقيادة السفينة افضل ربان.

 

5.    كل  الانظمة الدكتاتورية تحذر بان سقوطها يعني الفوضى.. كذلك نجد (دعاة الانتخابات بظل نظام سياسي موبوء بالاضطرابات).. يحذرون بان اي بديل عن الانتخابات من اجل التغيير هو امر غير  معروف العواقب؟ او تكون الفوضى او نحوها؟؟ شيء مضحك والله.. وكان بظل الانتخابات لم تجرى فوضى  ومجازر وحروب اهلية كتفجير مراقد سامراء.. وداعش والقاعدة وصولة الفرسان والمليشيات.. الخ..

6.    المقاطعين يريدون ليس افقاد الفاسدين فقد شرعيتهم.. بل افقاد هذا النظام السياسي  الذي انتجهم نفسه من اي شرعية.

 

7.    مراهنة الداعين على الانتخابات (بتمريرها باقل عدد من المشاركين) بحجة (عدم مقاطعة كوردستان وغرب العراق لها)؟؟ الجواب.. كوردستان قياداتها نهضت بمدن الاقليم وعم الاستقرار فيها.. السؤال (وسط وجنوب العراق العربي الشيعي) مثال للخراب والبطالة والجوع والعوز وانعدام الخدمات.. الخ من الماسي.. (فلماذا تريدهم مجددا ان يشاركون بالانتخابات)؟

 

فمخاطر المشاركة بالانتخابات:

 

1.    (لو جرت انتخابات.. ووصل 90%  .. قوى نزيهة ووطنية للبرلمان فرضا).. فلا قيمة لهؤلاء 90% .. لان 10% هم من يملكون المليشيات وفرق الاغتيالات والخطف والتعذيب.. ويملكون اموال مهولة جنوها بالسنوات الماضية من الفساد.. وسيطرتهم على مفاصل الدولة الامنية والعسكرية والاقتصادية والمدنية.. ومدعومين من جار السوء ايران وحرسها الثوري.. ثانيا.. الفساد المهول سيجعل حتى النزيه قد يسقط بمستنقع الفساد (فالله خاف على المؤمن لم يجعل عتبة الكافر ذهب)؟؟ فكيف الحال (وعتبة السياسي الفاسد وحواشيه الماس وزمرد)؟ اذن تهيئة بيئة مناسبة للانتخابات اولا بمحاربة الفساد ومحاكمة الفاسدين وقانون للانتخابات.. سيحصن المرشحين من وباء الفساد.

 

2.    سقراط يقول (الذين فشلوا بانجاز شيء في حياتهم.. يحاولون دائما احباط الاخرين).. وفعلا هذا ما يحصل.. (فاكبر ياس واحباط) يؤثر في نفوس المجتمع اليوم (عندما يجدون شيوخ عشائر يستقبلون سياسيين وبرلمانيين ومرشحين) المفروض طردهم لفسادهم وفشلهم…. فيدرك الراي العام بخسة النظام السياسي وانتخاباته..  (ففقدان الامل في اصلاح الوضع السياسي الحالي لان القوى السياسية اثبتت فسادها وعدم قدرتها على انجاز اي شيء لصالح الجماهير).. لان اي شيء لصالح الجماهير يعتبره السياسي (خسارة مالية له).. فبناء مستشفى بعقد فساد يغني الفاسدين ماليا. في حين بناءه سيعتبره الفاسد مضرا لمصلحته المالية والحزبية .. لان الاموال لن تذهب لجيبه..

 

3.    الاغلبية الشعبية المقاطعة ترفض ان يقرر عنها الفاسدين.. وبنفس الوقت تدرك (لا يوجد شريف في بيت داعارة).. فكيف الحال وهي دعارة سياسية .. بكل معنى الكلمة.. فكما ادرك العراقيين من المستحيل التغيير من داخل النظام السياسي لحكم البعث  وصدام.. كذلك ادركوا بان لا تغيير عبر الانتخابات بظل نظام سياسي فاسد وبيئة غير مناسبة للانتخابات. فالكارثة  النظام السياسي يقود  للجوار على العراق.. ويضعون صور زعماء اجانب شوارع العراق كصور خامنئي حاكم ايران.. ويرفعون الاعلام الايرانية بنص بغداد.. ويرفعون النشيط القومي الايراني بالبصرة باحتفالية لمليشة الحشد الايرانية  الولاء عراقية التمويل..

4.    اعطاء شرعية للنظام السياسي الحالي الموبوء بالفساد.. وعماد بقاءه هي المليشيات نفسها..

 

5.    الاغلبية المقاطعة تدرك بانه ليس من الاخلاق ارسال ممثلين عنها في (برلمان يمثل نظام سياسي فاسد).. وبالمحصلة (القوى الفاسدة التي ستصل للبرلمان ستكون اكثر مهمشة.. وغير فعالة في النشاط السياسي وغائبة عن المشاركة في صنع  القرار وان وجدت بالسلطة) لتضعف حتى في التاثير في مسار الدولة وقراراتها.. امام الشارع العراقي والمجتمع الدولي معا.

 

 

ليطرح سؤال..من سيوفر البيئة الامنة للانتخابات؟ هل النظام السياسي الفاسد نفسه؟؟ والحكومة المفرخة عنها؟

 

     (فالمطالبة بتوفير منظومة انتخابية حرة ونزيهة،ـ وبيئة سياسية آمنة تضمن حرية التعبير وتضع حدا للسلاح المنفلت وتكشف عن قتلة المنتظاهرين، ومحاسبة رؤوس الفساد، وتطبيق قانون للاحزاب.. ومحاسبة من يستخدم المال السياسي وغيرها).. التي عبرها تتوفر بيئة مناسبة للانتخابات بنسبة معقولة.. ليط ح سؤال (من هي الجهة التي تستطيع تنفيذ هذه المطالب الكبيرة)؟ والتي هي ليست مطالب في الدول المعتبرة المحترمة بالعالم .. الجواب/

 

بالتاكيد ليست الانتخابات بظل بيئة غير مناسبة.. وبالتاكيد ليس حكومات تنتج عن انتخابات مزيفة .. وليس بالتاكيد نترجى خيرا من نظام سياسي فاسد.. فمن يرجوا نزاهة بالعراق بظل هذا النظام السياسي الحالي.. كمن كان يترجى الديمقراطية الحرة النزيهة بزمن حزب البعث والدكتاتور صدام..

 

وكذلك لا يمكن ان تصعد قوى التغيير للحكم .. للقمع الوحشي الذي تعرضت له كما في قمع انتفاضة تشرين.. وعمليات  الاغتيال للنشطاء والباحثين كهشام الهاشمي رحمه الله.. وريهام يعقوب.. الخ..

 

فعليه نقول للاستاذ لاحمد محمد جواد الحكيم.. ولا مشروع سياسي للحل الا:

 

1.    فدرلة العراق لثلاث اقاليم بظل نظام رئاسي .. كما في امريكا الاتحادية وروسيا الفدرالية.. والتاكيد على قيام اقليم للعرب الشيعة من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.

 

2.       جعل جزء من مدينة النجف حول مرقد الامام علي دولة كالفتيكان لتاخذ المرجعية الشيعية دورها العالمي برعاية شؤون الشيعة بالعالم وفك وصايتها السياسية عن العراق و شيعته العرب..

 

3.       الغاء المادة 18 العار بالدستور التي عرفت العراقي كابن المجهول الهوية من ام تحمل جنسية عراقية واب اجنبي او مجهول.. واصدار قانون جديد بالدستور والجنسية ينص (العراقي  هو كل من ولد من ابويين عراقيين بالجنسية والاصل والولادة او من اب عراقي الجنيسة والاصل والولادة). من اجل منع ان تكون العراقية سلعة رخيصة للتلاعب الديمغرافي والوقوف ضد مخططات تغيير تركيبة العراق السكانية ..

 

4.       المطالبة بتشكيل محكمة دولية لمحاكمة اركان الفساد ومنظومته بالعراق منذ 2003 كمحكمة لاهاي .. وتاسيس مؤسسة دولية لاسترداد الاموال العراقية المهربة والمسروقة بحساب خاص باعمار العراق..

 

5.       تفعيل قوانين الخيانة العظمى والتخابر مع الجهات الاجنبية باقصى حد ممكن وبدعم دولي وبذلك تجتث المليشيات والجماعات المسلحة والاحزاب والتنظيمات ذات الولاءات الخارجية والارتباطات الاجنبية.. وكذلك العقائد المنحرفة التي تشرعن الخيانة باسم العقيدة الدينية او القومية..

 

6.       بناء جدار كونكريتي باحدث الاجهزة للمراقبة والتعقب مع جوار العراق وخاصة مع الدول التي ياتي منها الارهاب والمخدرات .. و خاصة  ايران وسوريا..

 

7.       حصر عقود الاعمار والبناء بالعراق بالشركات العالمية المعتمدة في امريكا واوربا الغربية واليابان .. حصرا وهذه اهم نقطة ايضا لمحاربة  الفساد المهول بالعراق.. اذا ما علمنا بان الفساد اساسه هو ابعاد الشركات الرصينة العالمية المتقدمة.. وحصرها بالشركات من دول متخلفة وموبوءة بالفاسد وغير مبالية بالنوعية كمصر وايران وتركيا والاردن والصين وسوريا.. الخ..

8.       الغاء ازدواجية الجنسية التي اباحت للاجانب من اصول عراقية ما لا يباحث للعراقي داخل العراق.. فالاجانب من اصول عراقية منسلخين عن الواقع الجغرافي والتاريخي والزمني لعقود .. ويتعامل مع العراق كمغارة علي بابا..  وجذبوا حولهم سقط المتاع من اللصوص والمجرمين وقطاعي الطرق كحواشي وحمايات لهم ليصبحوا متنفذين بكل مفاصل الدولة..

ما سبق بعض من فيض..

ونكرر:

لا مشروع وطني بالعراق بدون اجتثاث السموم الثلاث (الاسلاميين والشيوعيين والقوميين)..

 

استنتاجات:

 

1.    من المؤسف والمؤلم تحريف الحقائق.. فيتهم من يريد المقاطعة بانه اساءة لسمعة العملية السياسية.. في حين من اساء لسمعة العملية السياسية هم الفاسدين والكتل السياسية التي شاركت بهذه العملية منذ 2003 لحد يومنا هذا..  ولا ننسى مفوضية الانتخابات مشكوك فيها ومؤكد بفسادها.. والتزوير المتفق عليها بانتخابات 2018 دليل على ذلك..

 

2.    اي توعية للجماهير لقطع الطريق امام الفاسدين و المقصرين والذين يتغيبون عن الجلسات في الوصول لمجلس النواب مثلا.. سيكون مصير من يقوم بالتوعية الاغتيال او الخطف والتعذيب.. فالفاسدين هم اركان العملية السياسية نفسها منذ 2003..

 

3.    اي مشاركة بالانتخابات سيؤدي لوصول من سوف يكتسبون خبرة وتجربة ورؤية في ممارسة العمل النيابي للثراء الفاحشن.. فضلا عن دورها  السلبي في زيادة نسبة المشاركة الجماهرية لتعطي شرعية لهذا النظام السياسي الفاسد واركانه.. وستؤدي كذلك في ادخال فئات ستنغر ببيئة الفساد ..

 

   …………….

   واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم..  ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم   .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

 

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close