إعلان حالة الإنذار القصوى من قبل الميليشيات تحسباً لاستهداف إيران

أكد مصدر أمني في محافظة البصرة،  الثلاثاء، أن الميليشيات أعلنت حالة الإنذار القصوى تحسباً لاستهداف إيران من قبل أمريكا وإسرائيل وبريطانيا رداً على استهداف إيران لناقلة تابعة لإسرائيل في المياه الدولية.

وأوضح المصدر أن «الميليشيات أخلت مقارها الرئيسية في المحافظات الجنوبية والغربية وبعض المقار على الأراضي السورية لكونها تخشى استهدافها ضمن عملية الرد أو بعد أن تقوم الميليشيات باستهداف الأهداف الأمريكية داخل العراق رداً على استهداف إيران».

مبيناً بأن «غلق القنصلية الأمريكية في محافظة البصرة يأتي ضمن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها القوات الأمريكية قبيل الرد على إيران».

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، أمس الاثنين، إن الولايات المتحدة واثقة من أن إيران شنت هجوما بطائرة مسيرة على ناقلة تديرها إسرائيل كانت تمر عبر المياه الدولية قرب عُمان يوم الجمعة مما أدى إلى مقتل شخصين، وتوقع «رداً جماعياً» رغم أنه عبر عن اعتقاده بأن الواقعة ليست بالضرورة مؤشرا على أي شيء بخصوص الرئيس الإيراني المقبل إبراهيم رئيسي.

وقال بلينكن للصحفيين: «شهدنا سلسلة من التحركات التي أقدمت عليها إيران على مدى شهور، بما في ذلك ضد قطاع الشحن. لذا لست متأكدا إن كان هذا التحرك بالذات يمثل أي شيء جديد أو ينذر بشكل أو بآخر (بطبيعة) الحكومة الجديدة».

وأضاف «لكن ما تنم عنه (الواقعة) هو أن إيران تواصل التصرف بمنتهى عدم المسؤولية عندما يتعلق الأمر، في هذه الحالة، بالتهديد لحركة الملاحة والتجارة وللبحارة الأبرياء الذين يقومون فقط بالعبور التجاري في مياه دولية».

وأردف قائلاً: «نتواصل وننسق عن كثب مع المملكة المتحدة وإسرائيل ورومانيا ودول أخرى وسيكون هناك رد جماعي».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close