أربيل: الوضع الصحي للمدينة ينذر بالخطر

أصدرت غرفة عمليات أربيل عدة قرارات، تتعلق بالانتشار الكبير الذي تشهده المحافظة وتفشي فايروس كورونا، حيث يسجل الموقف الوبائي اليومي، احصائيات غير مسبوقة.القرارات التي صدرت أمس الأربعاء، جاءت للحيلولة دون انتشار السلالة الجديدة من فايروس كورونا أكثر وبعد تزايد أعداد الوفيات والاصابات في المستشفيات ولغرض حماية أرواح المواطنين من خلال الالتزام بشروط السلامة العامة.

ومن القرارات الجديدة، «توصية كافة اللجان والفرق المختصة، والقوات التابعة لوزارة الداخلية في اقليم كردستان، بمتابعة الاماكن العامة بدقة، مثل المساجد والكنائس ودور العبادة والمطاعم والمولات، والمراكز التجارية والاسواق الشعبية، والأفران والقاعات الرياضية والمجمعات، والعيادات الطبية الخاصة والمقاهي، كذلك متابعة سواق سيارات الأجرة، وسيارات الحمل الخاص والعام، وضرورة فرض الشروط الصحية عليهم جميعا، والالتزام باستخدام الكمامة الوقائية، محذرةً من تطبيق الاجراءات القانونية بحق المقصرين».

غرفة عمليات أربيل، لفتت الى «ضرورة قيام المراجعين كافة، ومدراء ومنتسبي الدوائر الحكومية، باستخدام الكمامات الطبية، ومحاسبة المقصرين ممن لا يلتزمون بالتعليمات الجديدة، وتوصية قوات وزارة الداخلية والفرق التابعة، لقائممقائمية وبلدية محافظة أربيل، بمتابعة الموقف، والحرص الدقيق في تنفيذ كافة التوصيات، والتعليمات واخضاع المقصرين للاجراءات القانونية». ووصل عدد الإصابات بفايروس كورونا في إقليم كردستان حتى الآن، إلى 250879، توفي منهم 4834، ولا يزال 34 ألفاً يتلقون العلاج، كما تم تسجيل نحو 3100 إصابة جديدة خلال الساعات الماضية 848 منهم في اربيل، ويرقد 11 ألفاً و521 من المصابين في مستشفيات المناطق التابعة للمحافظة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close