مقترح لاقامة مهرجان دولي للموسيقى  و الغناء  و الفولكلور الكوردي 

ا. د . قاسم المندلاوي  
في الوقت الذي يشاهد العالم وعبر التلفزة نجاحات كبيرة للالعاب الاولمبية الصيفية ” طوكيو 2020 ” و التي تجري حاليا وبمشاركة  206 دولة ، ومن ضمنها دول لا يتجاوز عدد سكانها  نصف مليون نسمة او اقل مثل جزر العذراء البريطانية  يقدر عدد سكانها  22016 نسمة و جزر القمر يقدرعدد سكانها  798000 نسمة … الخ  ، بينما  ” كوردستان ”  يقدرعدد سكانها 50 مليون نسمة لا تسمح لها بالمشاركة لانها ليست  ” دولة مستقلة  ” بسبب تقسيم ارضها بين اربعة دول عنصرية وشوفينة ظالمة ” وفي الحقيقة  للكورد حق الاولوية  للمشاركة في الالعاب الاولمبية لانهم  اول الاقوام و الشعوب الذين مارسو الالعاب الرياضية واقاموا لها مهرجانات واحتفالات كبيرة قبل الاغربق و الرومان و الفراعنة ” فالسومريين و الميديين والكاشيين والعيلاميين الكورد القدماء مارسو المصارعة والالعاب القتالية و الملاكمة و المبارزة والفروسية وغيرها من الالعاب الرياضية التي تجرى وتمارس حاليا ضمن الالعاب الاولمبية ، ولا ننسى امتلاك كوردستان كنوز بشرية وطبيعية ” النفط والغاز ” وثروات  زراعية و حيوانية و معدنية و اثرية و سياحية و رياضية ” الى جانب الثروة الفنية وخصوصا ” الموسيقى والغناء والفولكلور الشعبي ” هذا من جانب و من جانب اخر ما نشاهده في يومنا من تطور للفنون الكوردية المتنوعة وفي المقدمة ” الموسيقى والغناء و الفولكلور و الاناشيد الثورية و الوطنية ” وظهور فرق موسيقية كوردية مشهورة محليا و دوليا  فضلا عن مغنين و موسيقيين الكورد من الجنسين و نجاحهم الكبير في تقديم اغاني جميلة ” وبلهجات كوردية متنوعة  ” مما يبعث الفرح و السرور في القلب و تحرك الحس و الشعورالقومي و الوطني الكوردي ” خاصة في يومنا هذا الذي اصبح الكوردي بامس الحاجة لهذا الجانب ” ولا ننسى الاقبال الكبير للمجتمع الكوردستاني و العالمي على هذا الفن التراثي الكوردي العريق  .  ان جميع ما ذكر انفا من ادلة و حقائق  تعطي قوة و اسباب جوهرية واساسية مقنعة لاقامة مهرجان عالمي في كوردستان وتحديدا في اقليم كوردستان ” حيث  يتمتع هذا الاقليم تطور وتقدم كبير في مجالات كثيرة وبخاصة الامن والامان وانطلاقا لما جاء انفا نقترح اقامة مهرجان دولي بعنوان ” مهرجان نوروز الدولي للموسيقى والغناء و الفولكلور الكوردي ”  وسيكون لهذا المهرجان جملة فوائد منها  : 1-  سياسية ” توسيع العلاقات الدولية ”  2 – اقتصادية ” تنمية العلاقات التجارية ” 3 – سياحية ” فتح ابواب كوردستان امام السياحة العالمية ” 4 –  اعلامية ” الدعاية وابراز مكانة وقيمة واهمية الكورد وكوردستان تراثيا و تاريخيا واجتماعيا وغيرها  5 – فنيا ” الترقي بالموسيقى و الغناء و الفولكلور الكوردي الاصيل عالميا ” 6  – سيعوض هذا المهرجان الكورد ايضا ” خصوصا ابطال ونجوم الكورد ” عن ما فاتهم وما لحق بهم من الحرمان و الاضرار النفسية بسبب منعهم من المشاركة في الالعاب الاولمبية و تحت ” راية كوردستان              .
نقاط ضرورية ومهمة حول المقترح
1 –  ضرورة  اقامة المهرجان في فترة ” اعياد نوروز و لمدة اسبوع او اكثر ، وكل سنتين مرة ” وبصفة دورية ”                         .
 2 – نقترح  اقامة المهرجان في مدينة ”  اربيل –  العاصمة ” في المرة  الاولى وفي المرة الثانية  في مدينة ” السليمانية ”  وهكذا ” بالتناوب ” .
 3 –  من اجل نجاح هذا المهرجان من الضروي الاهتمام الكبير بالتنظيم و التحضيرات الجيدة وخاصة ضمان قاعات ذات مواصفات دولية واماكن مريحة لاسكان الوفود ” فنادق درجة اولى ”                           .
 4  – تشكيل لجنة عليا ذات صلاحيات كبيرة للاشراف العام على المهرجان ،  فضلا عن   تشكيل لجان فنية و متخصصة اخرى وكذلك  لجان خاصة للتحكيم  كل نوع من الفعاليات الفنية                           .
  5 –  ارسال دعوات الى الموسيقين والمغنين وفرق الفولكلور وفرق الاناشيد ، داخل كوردستان وخارجها للمشاركة الفعالة في المهرجان و على الجانب الكوردي تحمل المصروفات الخاصة بالاقامة ” السكن و الماكل و المشرب ” للوفود المشاركة  طيلة ايام المهرجان                            .
6  – ارسال دعوات للموسيقين والمغنين وفرق الفولكلور الاجنبية  للمشاركة في هذا المهرجان وكذلك  الى الصحفيين و المراسلين والمصورين وقنوات التلفزة ومواقع الاخبارية العالمية ، وبذلك  اكتساب المهرجان ” الصفة والقيمة والسمعة الدولية و العالمية ”  شبيه بالالعاب الاولمبية  ” وعلى الجانب الكوردي تحمل مصروفات الاقامة ” السكن والماكل والمشرب ”  طيلة فترة المهرجان                                                        .
     7  – منح جوائز ” ميداليات ، شهادات ، اشياء اثرية و غيرها ”  للفائزين  الاوائل ” الاول و الثاني و الثالث ” على غرار الالعاب الاولمبية و لكل فعالية فردية اوجماعية و بشكل مستقل                             .
نقدم هذا المقترح الى  الجهات العليا في اقليم كوردستان و تحديدا ” للسيد نيجيرفان بارزاني – رئيس اقليم كوردستان المحترم ،  والسيد مسرور بارزاني – رئيس وزراء  – السلطة التنفيذة – في اقليم كوردستان المحترم ” لدراسته  وتبنيه و العمل على تنفيذه خدمة لمصالح الكورد وكوردستان العليا                                   .
 ومن الله التوفيق
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close