إيروتوكيا: هاتي الشفاهَ

إيروتوكيا: هاتي الشفاهَ

شعر: عبد الستار نورعلي

“كُتِبَتْ القصيدةُ وأنا في الثامنة والعشرين، وظلَتْ حبيسةَ قضبانِ دفتري القديم، لم ترَ النورَ في عالم النشر؛ لهذا السببِ أو ذاك. واليوم أطلقُ سراحَها؛ لتعانقَ عيونَ المتلقين وتملأ كؤوسَ ذائقتهم، سلباً أم إيجاباً، قبلَ أنْ نودِّعَ الدنيا، فتختفي حيثُ هي في حبسها. فمعذرةً من قرائي الأعزاء الكرام؛ عساها لا تُخدشُهم.”

هاتي الشفاهَ، فقد أضنانيَ السهرُ

هاتي العيونَ ، ففي أنهارِها الدُرَرُ

هـاتي الخدودَ ، دماءً فيَّ نازفـةً ،

لونَ الشقيقِ، وجمرَ النارِ أستعِرُ

أذوبُ في الجمْرِ أروي منْ مناهلِهِ

قلبي وروحي، فلا أبقي ، ولا أذَرُ

عيناكِ نجمانِ ، إشراقاً وتحليةً ،

غارَ النهارُ، وغارَ الشمسُ والقمرُ

أرى النعيمَ ، إذا ألفيتُ منطلقاً

في بحرِ عينيكِ موج التوقِ ينتظرُ

فأرتقي سُـلّمَ الأكـوانِ ، أحملُـها

طفلاً نديَّ الهوى في الحضنِ ينحدرُ

أنا الحنينُ، أنا الأشواقُ راقصـةً ،

أنا الغريقُ، أنا الشاطي، أنا البحَرُ

أنا الجريحُ، أنا الرامي، أنا العسلُ،

أنا السمومُ، أنا الجدبُ، أنا المطرُ

أنا الذي مـزّقَ الأضـلاعَ ، بعثرَها

بينَ اللواهي، فجفَّ الشوقُ والزَهَرُ

أنا الذي، أيُّها الساقون، قد نضبَتْ

في حقليَ النَبَعاتُ الحُمْرُ والعمُرُ

فعدْتُ أحملُ أشواقي وأرديتي

وقصتي وخموري وهي تُعتصَرُ

لأشـربَ الكأسَ ، نشـواناً بلا مللٍ ،

أطوي السطورَ المواضي طيُّها الفِكَرُ

أطوي الليالي، وقد كانتْ مراشفُها

أهنى من الشهدِ، طابَ الحبُّ والسَمَرُ

طابَ العناقُ، وجيدٌ ذابَ في شفةٍ،

وعاريُ الصـدرِ بينَ الكـفِّ يُعتصَـرُ

وقبلـةٌ فوقَ صـدرٍ ناعـمٍ لـزجٍ

أبهى من الصبحِ والنيرانُ تنفجِرُ

تكادُ منْ لمسِه الأجسادُ تحترقُ

تكادُ من حـرِّه الأضـلاعُ تنتشرُ

ويصبحُ الصدرُ فوق الصدرِ في لهبٍ

يفنى الوجودُ، ويفنى الناسُ والعمُرُ

فلا أنينٌ، ولا قالوا، ولا زعموا،

ولا دعاوى، ولا دهرٌ، ولا بشرُ

كأنّنا واحدٌ، والكلُّ قد سلفوا،

لا نسمعُ القيلَ غيرَ الآهِ ينهمرُ

فآهةٌ تنتشي في لحظةٍ دلفتْ

مساربُ الشوقِ في الأرحامِ تستترُ

وآهةٌ تنتشي في لحظةٍ شربتْ

ريحُ المجاعةِ حلوَ الشهدِ يختمرُ

يا سارياً في دياجٍ رُحْتَ تقطعُها،

انهلْ من اليومِ، لا يبقى لكَ العمُرُ

فنحنُ ماضونَ إنْ سرْنا وإنْ وقفتْ

أقدامُنـا خيفـةً ، فالموتُ ينتظرُ

لمْ لا تعـيشُ نواسـياً بلا ظمـأٍ ،

تسقي الحياةَ، فلا خوفٌ ولا سهرُ؟

ماتَ النواسيُّ، ماتَ الشيخُ واعظُهمْ،

نموتُ نحنُ ، يموتُ الطيرُ ، والشجرُ

فكلُّنا في ظلامِ القبرِ يجمعُنا

صمتُ الترابِ، ويغفو فوقنا الحجَرُ

عبد الستار نورعلي

الاثنين 31/5/1971

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close