أَمَقْبُول سُقوط كَابُول ؟؟؟.

أَمَقْبُول سُقوط كَابُول ؟؟؟.

برشلونة : مصطفى منيغ

عندما يتعذَّر عن طريق الحرب الانتصار ، الطرف العاقل يطرح العديد من الحلول ليختار ، وكما عند البعض السياسة لا دين لها كذا الهدف منها عند البعض دَوَّار، أينما عهد بأقل خسارة ممكنه دعا أصحابه بدل الاستقرار بالفرار ، لأسباب فيها المُبعَد عن الحقائق يحتار ، ما وقع في أفغانستان مؤخراً لم يكن ليفاجئ إلا من يجعل بينه والتخطيط الأمريكي انحيازا لأفكار ، راسخة تكون اتجاه تحالف تجاوزه المنطق بما للعصر الحديث من ابتكار، جاعل للتحوّل سرعة الأسماع والأبصار ، في أي منطقة ألفت رتابة الانتظار ، لمَّا رخَّصت الولايات المتحدة الأمريكية لدولة “قطر” ، جرّ “طالبان” للمفاوضات (تلك المعلومة) أظهرت لمتتبّعي هذا الملف ورقة تلو ورقة وعن كثب مستعملين للتدقيق في صغار حروفها أحدث مِنظار ، أنها على وشك تنفيذ المرحلة الموالية من خطة تغيير الخريطة السياسية للشرق الأوسط عامة بغير تفريق بين الأشرار فيها كما صنفتهم أو الأخيار ، لتتحمَّل إسرائيل نفوذها دون منازع رغم تضايق مَن حسبوا أنفسهم في ذات المنطقة أنهم من الكبار ، حتى إيران في مواجهات جديدة ستكون مع “السنَّة” الموحدين بأموال قطر ، المدبرين شؤونهم التنظيمية بتوافق باكستاني اندونيسي ، المعززين بتواجد تركيا لجانبهم ، المميزين بالحلَّة الجديدة التي ستظهر بها أفغانستان تحت حكم طالبان ، بتواصل مستمرّ مع الإدارة الأمريكية صاحبة المحرّك القوي بجناحي الشرق أوسطي والمغاربي ، ما سيجعل لبنان ينفض عليه غبار السيطرة الشيعية ، والعراق يتخلص من هيمنة الميلشيات الإيرانية ، واليمن لتتخطَّى مِن تلقاء نفسها ، التدخُّّل الأجنبي برمته وتختار مصيرها بنفسها .

السعودية قد تخسر الكثير بابتعاد الإمارات العربية المتحدة عنها وكذا قطر والأردن ولحد ما مصر، بالضغط من نفس الإدارة الأمريكية، ليبقى لتلك المملكة منفذ التطبيع العلني مع إسرائيل ، أو السباحة في فلك ما يُطلق عليهم “مثلث الإلحاد”، ومهما حاولت لن تستردَّ مكانتها السالفة إذ الإخوان المسلمين الذين حاربتهم بأموالها الطائلة في كل مكان من العالم ، حاربوها بدورهم ليجعلوا منها فاقدة دورها الريادي حتى في مجال الدين.(يتبع)

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي

[email protected]

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close