يقظة زياد بن أبيه!!

يقظة زياد بن أبيه!!
ربما زارني في الحلم , وما عرفته ولا عرفني , فكيف إختارني , وراح يهدد ويتوعد وينبه ويحذر ويلوح بالعقاب الشديد والفعل السديد , وكأني أسمعه يهتف بالبتراء , يريد إصلاح أمرنا , وتدبير أحوالنا , ويقنعنا بأنه دواؤنا!!
فكرر خطبته وأنا في دهشتي:
الفسق في بلادكم كثيرٌ فاشٍ ظاهر , والجهالة والضلالة والغي ما عليه سفهاؤكم ويشمل حلماؤكم , وصغاركم قادتكم , وكباركم أسافلكم , تغشاكم أمية قرآنية , ونفوس عدوانية , وأطماع دنيوية , ونكران الحياة السرمدية.
الضعيف بينكم يُقهر ويؤخذ ماله وأنتم لا تأبهون.
ولا يوجد منكم نهاة تمنع الغواة من دلج الليل وغارة النهار.
المحسوبية ديدنكم والدين عدوكم , تعتذرون بغير العذر , وتغضون عن المختلس , والفاسد فيكم أمير.
تدافعون عن سفيه صنيع مَن لا يخاف عاقبة.
ما أنتم بالعلماء وقد إتبعتم السفهاء.
فآخر هذا الأمر لا يصلح إلا بما صلح به أوله.
لين بغير ضعف , وشدة في غير عنف.
ولا بد من أخذ الصحيح منكم في نفسه بالسقيم.
إن كذبة المنبر بلقاء مشهورة , وما أكثر دجاليكم ومنافقيكم ومضلليكم المتاجرين بالدين
فمن أعتديَ عليه سأقتص له من المعتدي.
وإياكم ودعوى الجاهلية فعقوبتها قطع اللسان , وما أكثر الألسن التي عليها أن تُقطع.
ومن محق قوم محقناه , ومن أحرق قوما أحرقناه , فمن كان منكم محسنا فليزدد إحسانا , ومن كان منكم مسيئا لينزع عن إساءته.
متى يصلح أئمتكم تصلحون , لكنهم فاسدون فأفسدوكم.
أسأل الله أن يعين كلا على كل , وإيم الله إن لي فيكم لصرعى كثيرة , فليحذر كل إمرء منكم أن يكون من صرعاي.
فقلت له: الكراسي لا تهابك وتتحداك , وتتصارع فهل ستصرعها أم ستصرعك؟
فهي معززة بطوابير طامعة في البلاد والعباد , ولإرادتها خانعة.
فعن أي صرعى تتحدث وأنت الصارع والمصروع؟!!
لقد سبق السيف القلم!!
قال: إنَّ غدا لناظره قريب!!
وأضاف: “أ ليسَ الصبحُ بقريبٍ”؟!!
د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close