المبعوث الأميركي إلى إيران: واشنطن مستعدة لـ تنازلات صعبة

قال المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران، روبرت مالي، امس الأربعاء، إن واشنطن مستعدة لتقديم “تنازلات صعبة” مقابل تراجع طهران عن خطوات خاصة ببرنامجها النووي وتتعارض مع الاتفاق الذي أُبرم في 2015.

وصرح مالي، في مقابلة مع إذاعة “أوروبا الحرة”، “لا نعرف ما إن كانت طهران ما تزال مستعدة لعودة متبادلة إلى الاتفاق النووي”.

وأردف المبعوث الأمريكي الخاص إلى إيران “نحن قلقون من أن تتخذ إيران موقفًا أكثر تشددًا خلال أي محادثات مقبلة”.

وأشار مالي إلى ما وصفه بـ “تقدم كبير” جرى إحرازه، خلال الجولات الست السابقة التي جرت في فيينا، لكنها لم تنجح في حل كل الخلافات.

وتأتي هذه التصريحات فيما كان المبعوث الأميركي قد كشف، مؤخرا، عن الخطوات التي يمكن أن تقدم عليها بلاده في حال توصل الاتفاق إلى جدار مسدود.

وأوضح مالي أن الولايات المتحدة يمكن أن تقدم على اتفاق منفصل مع إيران في تلك الحالة، لكنه سيكون مختلفا تماما عما يتضمنه الاتفاق النووي الحالي.

والمستوى الآخر، حسب المبعوث الأميركي، يتعلق بحزمة من الردود العقابية التي قد تطال إيران، على أن يجري الاتفاق عبرها مع الحلفاء الأوربيين، فيما رفض تحديد نوعية تلك العقوبات.

وجرت المفاوضات النووية بين إيران والمجموعة الدولية في العاصمة النمساوية فيينا، وشاركت فيها الولايات المتحدة بشكل غير مباشر.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close