مانشستر سيتي يكشف النقاب عن تماثيل فنسنت كومباني وديفيد سيلفا

• الكشف عن التماثيل التي صممها النحات آندي سكوت للجماهير في جميع أنحاء العالم

• المنحوتات كبيرة الحجم من الصلب المجلفن توجد على الجانب الشرقي من استاد الاتحاد

• آندي سكوت يبدأ العمل على تمثال سيرجيو أجويرو هذا الخريف

كشف نادي مانشستر سيتي لكرة القدم اليوم وللمرة الأولى النقاب عن تمثالين جديدين في استاد الاتحاد لاثنين من أساطير النادي هما البلجيكي كومباني فينسينت والاسباني ديفيد سيلفا، وأتاح النادي الفرصة لجمهوه في مختلف أنحاء العالم لمشاهدة هذه التماثيل من خلال فيديو خاص بهذه المناسبة.

تم إنشاء هذه التماثيل الكبيرة التي تم وضعها في الجانب الشرقي من استاد الاتحاد من قبل النحات آندي سكوت باستخدام آلاف القطع الملحومة من الفولاذ المجلفن. وستتم إضاءة هذه التماثيل الرائعة بأضواء زرقاء في المساء.

وُلد أندي سكوت في جلاسكو وتخرج من كلية الفنون بالمدينة، ويعد واحداً من أشهر النحاتين في العالم بفضل أسلوبه المميز والمبتكر والذي يرتكز على الحرفية التقليدية وتقنيات التصنيع الحديثة، وتضم محفظة أعماله الفنية المميزة أكثر من 80 مشروعاً فنياً معاصراً في المملكة المتحدة ومختلف أنحاء العالم، ويعمل آندي حالياً من الاستوديو الخاص به في مدينة فيلادلفيا بالولايات المتحدة الأمريكية على نحت أعماله الفنية باستخدام الفولاذ المجلفن.

وقد بدأ الفنان العالمي العمل على تنفيذ مشروعي تماثيل كومباني وسيلفا في يونيو 2020، وتم نقل تماثيل بواسطة “الاتحاد للطيران” في الموعد المحدد من فيلادلفيا إلى مدينة مانشستر في وقت سابق من هذا الشهر.

وتهدف فكرة إنشاء هذه التماثيل إلى تذكير جماهير نادي مانشستر سيتي بالدور الأساسي الذي لعبه كل من كومباني وسيلفا في تحقيق الكثير من البطولات والنجاحات والإنجازات في واحدة من أكثر المراحل التاريخية تميزاً في تاريخ النادي الممتد لنحو 127 عاماً.

وبمناسبة الكشف عن التماثيل الجديدة في استاد الاتحاد، قال آندي سكوت: “أنا سعيد للغاية بمشاركتي في هذا المشروع المميز والذي يعني الكثير لجمهور نادي مانشستر سيتي، وتشعرهم بالسعادة والفخر بناديهم المفضل”. وأضاف: “آمل أن يستمتع مشجعو مانشستر سيتي بهذه الأعمال الفنية التي تجسد تقديرنا لهؤلاء اللاعبين الذي تحولوا إلى أساطير في عالم كرة القدم، وأنا فخور بتكليفي بهذه المهمة ولهذا بذلت قصارى جهدي لتخليد إنجازاتهم”.

من جهته قال معالي خلدون خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة نادي مانشستر سيتي لكرة القدم: سيحظى المشجعين الذين سيحضرون مباراة اليوم بفرصة مشاهدة التماثيل عن قرب لأول مرة، وأتمنى أن تعيد هذه التماثيل ذكرياتهم للحظات الاستثنائية التي سجلها هذان النجمان خلال السنوات العشر الماضية”.

وأضاف: “تتجسد مهارة أندي في إبراز قوة ومرونة ديفيد وفينسينت من خلال تقنيات الفن المعاصر واستخدامه للمواد الصناعية، مما جعل أعماله الفنية تتوافق مع أسلوب وجوهر مانشستر سيتي. وجاري العمل على تمثال سيرجيو أجويرو ونتطلع إلى تكريم إرثه في العام المقبل، وتذكير الأجيال القادمة بعصر السيتي الذي كان هؤلاء الرجال الثلاثة جزءًا لا يتجزأ منه”.

وقال اللاعب البلجيكي فنسنت كومباني، القائد السابق لفريق مانشستر سيتي: “”لم أكن أتوقع أن يتم تكريمي من قبل هذا النادي العظيم بهذه الطريقة. وبما أن زوجتي من مدنية مانشستر، وأطفالي ولدوا في هذه المدينة، سيكون لديهم الآن شيئاَ يذكرهم على الدوام بما حققه والدهم في عالم كرة القدم، وهو شيء لا يمكنني وصفه”. وأضاف: “تفاجأت للغاية بحجم التمثال عندما شاهدته للمرة الأولى، إنه أمر يعني يعني الكثير لي”.

وقال الاسباني ديفيد سيلفا: “تغيرت حياتي بشكل كبير خلال فترة تواجدي مع مانشستر سيتي، وأنا فخور للغاية بالإنجازات التي حققناها خلال السنوات الماضية، وسعيد جداً بهذا التكريم الرائع”، وتابع بالقول: “شعرت بإحساس مميز عندما رأيت التمثال لأول مرة، وقلت لنفسي أنه يشبهني للغاية ويجسد الطريقة التي أحب أن ألعب بها، وأعجبي الوضع الذي اختاره النحات فهو يذكرني حقاً بتلك الأوقات التي كنت ألعب فيها على أرض الملعب وتلك اللحظات التي كنت أحث فيها عن المهاجمين لتمرير الكرة إليهم”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close