رسالة الى عبد الغني الأسدي

احمد العلوجي
في جهازكم المحترم كلبُ ( أبگع ) يدعي انه ” سيد ” و هو البعيد عن اخلاق أهل البيت عليهم السلام كـ بعد السماء عن الارض ، اذ لا يزال هذا المنتسب الفضائي في جهاز الأمن الوطني يمارس أبشع أساليب الإبتزاز و المساومة و الإساءة للرموز الرياضية من مدربين و لاعبين و إعلاميين و صحفيين ، و بصريح العبارة يسيء لمن لا يدفع و لا يخضع لموقع العهر الرياضي على الفيس بوك و الذي يعمل فيه ( منتسبكم الابگع ) ، مراسلاً بذيئاً و رخيصاً و مبتذلاً من دون رادع يضع له حداً ، على الرغم من عدد الشكاوى المنسوبة ضده و التي وصلك إليكم مِن عددٍ لا يستهان به من مدربين و مؤسسات و إعلاميين و لكن من دون  مراقبة و حساب لتصرفاته الرخيصة !.
أيعقل ان منتسبكم الفضائي هو الحق و كل من اشتكى لكم ضده هم باطل !!! ، ايعقل ان يترك هذا الجرذ يعبث و يعيث فساداً في وسط رياضي يسمو على كل موبقات تصرفاته و عهر اخلاقه و انعدام تربيتهِ ، في الوقت الذي لا ننكر ردعكم له من مدةٍ ، قبل ان يتوسط له عضواً في مجلس النواب ( ع – ع ) لمصالح مشتركة جديدة ، ولأن ذيل الكلب اعوجاً ، لذا سرعان ما عاد منتسبكم الأبگع الى اعوجاج افعاله و تصرفاته.
هل تعلم أيها الرئيس ان منتسبكم يتواجد في المؤسسات الرياضية الفاسدة يبحث عن فتات الفضلات و يعقب معاملات أندية و اتحادات منخورة فساداً و يقبض الثمن ، قبل ان يعرض خدماته ليلاً لمن يدفع اكثر .
هل هذا انموذجاً يحتذى به و يمثل مؤسسة أمنية حساسة جداً ، لها صولاتها و جولاتها في الواقع العراقي ؟!
كيف لكم ان تسكتوا عن نكرة بكل تفاصيله أساء و يسيء لكم شخصياً مراراً و تكراراً و للجهاز علانيةً و امام الملأ و تلزمون الصمت من دون ردة فعل تحفظ لهذه المؤسسة هيبتها و كرامتها و نزاهتها .
اني أضع تصرفات هذا المنبوذ أمامكم و أبرئ الى الله منه و من على شاكلته و من يمشي في طريقه و يتبعه في أساليبه و موبقاته، و ما على الرسول الا البلاغ .
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close