وفق اي نظرية او فرضية للوصول للمطلوب استساغ وتمحور وزير النقل الا اختصاص بشيء في مشروع الفاو الكبير

وفق اي نظرية او فرضية للوصول للمطلوب استساغ وتمحور وزير النقل الا اختصاص بشيء في مشروع الفاو الكبير

د.كرار حيدر الموسوي

موضوع مشروع ميناء الفاو الاقتصادي العراقي الكبير، بصراحة وبموضوعية وبحرص وطني عال، انني جداً متفائل بالروح الوطنية العالية والاحترافية في مستوى الاستجابة للتحديات الوطنية والدولية والاقليمية. اثني على معّد هذه المعلومات او المقال الصغير والذي خلق في دقة صياغته عنواناً هاماً وشاخصاً بارزاً ميناء الفاو يراد له ان يولد صغيرا وصغيرا جداً “ خلق ثورة ومقاومة حقيقيةوطنية واستنهض للهمم والطاقات والارادة الوطنية وتنمية وتضافر وتحشيد الطاقات الوطنية المتعددة وتعبئتها لتصل الى اصحاب القرار بصورة واعية وبرسالة ترتسم واقعا ومتغيرا جديدا وتحديا كبيرا يراد منه ان تبعث وتولي الاهمية القصوى لهذا الموضوع الحيوي الاستراتيجي والاثار الاقتصادية المستقبلية المعقودة عليه وان يأخذ الحيز المناسب من اهتمام الحكومة التنفيذية والمؤسسات والجهات المعنية … حقاً صّرح اقتصادي وطني عملاق … سلامي وتحياتي القلبية الخالصة للقائمين بالدفاع عن ميناء الفاو الاقتصادي ، وسلامي وتحياتي لكل المشاركين العراقيين الاصلاء ولو بكلمة او باعجاب او بالاشارة او تعقيب، سلامي وتحياتي الخالصة للعراقيين الوطنيين الشرفاء … نأمل مخلصين ان تكحل عيون العراقيين باكتمال وانجاز ميناء الفاو العراقي الاقتصادي… التمس من الجميع العذر للاطالة … واخيراً وليس اخراً اقدم مقترحا ان يتم تداول تسمية ميناء الفاو الاقتصادي العراقي الكبير لغرض تكريس ميناء الفاو اقليمياً وخليجياً ودولياً بهذه التسمية لتصبح لها وزنها الحالي والمستقبلي ولتصنع كيانا ومعلما دوليا وطنيا اقتصاديا استثماريا له اثاره الاستثمارية لكي نحفز ونستقطب الاستثمار الاجنبي بمنهجية والاستراتيجيات تسويقية واعلامية واقتصادية متكاملة وكذلك اثاره على المستوى الاكاديمي والبحثي وتنظيم السوق المحلية واستثمار القطاع الخاص والاجنبي، كذلك اهمية مجالات البحث العلمي التي تنطوي عليها المؤتمرات والندوات والجلسات الحوارية فضلاً عن خلق الفرص الاقتصادية والاستثمارية المحلية للقطاع الخاص وادخالك شريكاً للاستثمار والمستثمر الاجنبي، وامكانية اعداد تعليمات استثنائية وخاصة بالعمل الاستثماري في ميناء الفاو وفقاً للقواعد المالية والتمويلية والائتمانية والافتراضية التي تحكم عمل اجراءات العمل في المواني والاستثمارات الدولية والاجنبية واعداد خارطة فرص اقتصادية واستثماريه جديدة في بيئة الاقتصاد العالمي لتحقيق التكامل والريادة والارتقاء بواقع العمل الحقيقي ومجــاراة التحديات الكبيرة وخلق متطلبات بيئة منافسة للاستثمار المحلي والاجنبي بشــــكل منافــــس ومدروس واقتصادي .

وفندت السلطات الحكومية العراقية، يوم الاحد، أنباء افادت بإنشاء ميناء الفاو وفق مواصفات ضعيفة ومساحات قليلة بالتزامن مع زيارة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي الى الكويت، مؤكدة أن انشاء الميناء “الكبير” سيكون وفق “مواصفات عالمية” وسيغير خارطة النقل البحري الدولي”.

وقال وزير النقل ناصر الشلبي لعدد من الصحفيين ، اثناء زيارته، اليوم، للميناء، إن “ميناء الفاو الكبير ميناء لكل العراقيين”، مضيفا في تصريحات ادلى بها للصحفيين من البصرة أن “التاريخ سيسجل بأحرف من نور ان حكومة وشعب العراق حققا إنجازاً تاريخياً كبيراً في إنشاء ميناء الفاو الكبير” .

ووصف الشلبي مدينة البصرة، بأنها “درة الخليج وعاصمة العراق الاقتصادية ومستقبل النقل البحري الدولي”، مؤكدا أن “العالم سيشهد ولادة ميناء الفاو الكبير والذي سيغير خارطة النقل البحري الدولي—هواء في شبك لما اريد منهم ان يتحدث ؟؟؟”.

واشار وزير النقل الى أن “مشروع ميناء الفاو الكبير سيتم اكماله عن طريق الاقتراض لان الحكومة الحالية لا تمتلك الاموال”، لافتا الى أن “هناك تفاوض مع الشركة الكورية المنفذة للمشروع والمختصين والمعنيين لمتابعة العمل والصعوبات التي تحيط به وسيتم الضغط على الشركة الكورية لتنفيذ المشروع بأسرع وقت ممكن وبكل تفاصيله”.

ووصل وزير النقل العراقي ناصر الشبلي، اليوم الاحد، الى مدينة البصرة اقصى جنوب العراق على رأس وفد حكومي وزار موقع ميناء الفاو الكبير للوقوف على آخر التطورات التي تتعلق بالتوقيع مع احدى الشركات بشأن بدء العمل بإكمال المشروع.

حيث قال ومسؤل عن ما قاله مدير قسم الإعلام في الشركة العامة لموانئ العراق بهاء عريبي ، إن “الحديث عن اجراء تغييرات في مواصفات ميناء الفاو الكبير، غير صحيحة، وهذه شائعات اطلقها اعداء النجاح لغايات معينة”، مؤكداً ان “انشاء ميناء الفاو الكبير، سيتم من خلال خمس مراحل”.

وأضاف وأفاض وحسب الرؤية والرسالة المزمع تنفيذها أن “ميناء الفاو الكبير سيتم إنشاؤه وفق المواصفات العالمية، ويتم حالياً التفاوض مع الشركة الكورية المنفذة لهذا المشروع”، مشيرا الى أن “التفاوض مستمر حول الكلفة ومدة الانجاز، وخلال الأيام القليلة القادمة، سيتم الاتفاق النهائي مع هذه الشركة”.

وكان مدير الشركة العامة للموانئ العراقية فرحان الفرطوسي قال في تصريحات تناقلها ناشطون عبر مقطع فيديو، قوله إنه تم تقليل العمق من 19m الى 14m ، ###تقليل مساحة حفر حوض الميناء التي تحتاج بعضها الى عمق 16m.

كما أشار الفرطوسي الى تقليل تكلفة العقود الخمسة من (4) مليار دولار الى اقل من (2.5) مليار، بسبب الازمة المالية

وتشير بعض التوقعات إلى أن الميناء بهذه المواصفات سيولد ميتاً ولا يصلح حتى لسفن الصيد ، اذ ان ميناء الفاو الكبير يراد له أن يولد صغير وصغير جداً ، بالتزامن مع زيارة الحلبوسي للكويت.

‏بكل بساطة تم تقليل العمق من 19 الى متر14

‏تم تقليل مساحة حفر حوض الميناء

‏حيث تحتاج بعضها الى عمق 16m

‏تم تقليل تكلفة العقود الخمسة

من 4 مليار$ الى اقل من 2.5 مليار

‏وهكذا يتم امتصاص غضب الشارع وحماسه

ليولد الميناء ميتاً لايصلح حتى لسفن الصيد!

‏حاليا يوجد ٣٠ الف سفينة شحن في العالم غاطسها اكبر من ١٤.٥ م والتي قابلية حمولتها اكثر من ١٢ الف حاوية بالتالي في حال جعل عمق ميناء الفاو ١٤ متر سوف يفقد ميزة استقبال السفن العملاقة التي من ميزتها ايضا اختصار الوقت.

‏والعالم يتجه الآن للسفن العملاقة بينما اكبر غاطس سفينة هو ١٧.٥ متر والتي لها قابلية حمل اكثر من ٢٣ الف حاوية .. يعني لو كان عمق ميناء الفاو ١٩ متر كما مخطط من البداية فسوف يكون له قابلية استقبال

جميع سفن الشحن العملاقة في العالم.

#للمعلومه!

‏ ‏‫#لم يكن إنسحاب الكويت من طلب الربط السككي عبطاً وعبثاً بل كان أمراً مدروساً ومفهرساً ..فكانَ الوعدُ لهم بتقليل العمق : تقليل عمق ميناء الفاو من 20م الى 14م يعني ذلك أنّ العراق يتقاسم وارداتهُ مع الكويت نصفاً بنصف ويعني أيضاً لا مرسىٰ للبواخر العملاقةِ بمياه العراق

‏ ‏فالسفن لكي تحُطَّ رحلها على كتِف الميناء تحتاج بأقلِ التقاديتر الى أعماق تتجاوز ال19م …مما يُرّجح كفة ميناء مبارك ويصبح ميناء الفاو خاوٍ وليسَ بذاتِ أهميه ..

‏⁧‫#التلاعب بالتصاميم وتقليل كلفة المشروع على حساب المواصفات هي بمثابةِ نسف لحيويةِ الميناء ..

#متيقن

30 مليون عراقي مستعد كل واحد يدفع لوزارة النقل 50 دولار كقرض حتى لو ينام جوعان ويكمللكم كلفة توقيع العقد مع الشركة الكورية ويبقى العمق 19 متر بدل ما يصل الى 14

‏30 مليون عراقي × 50$ = 1٫5 مليار دولار

‏هذا الحل العدنا

‏بس لا تتحججون وتگولون فلوس ماكو

لماذا اضعتم اهم مرفأ بالعراق لماذا الوقت لم يمضي بعد فكرو جيدآ بتخطيط ابعاده لمصلحة العراق وشعبه !!

‏‫#عمق19مطلبنا

#ميناءالفاوالكبير

ولربما تم تعبئة الهوا بقناني الماء 1لتر-_-_-_ دشّن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي صباح اليوم الأحد مشروع ميناء الفاو الكبير بمحافظة البصرة جنوبي البلاد.

ووضع الكاظمي حجر الأساس للبدء بإنشاء المرحلة الأولى للمشروع الذي يضم 5 أرصفة للحاويات، وحفر القناة الملاحية الداخلية، وإنشاء الطريق السريع بين ميناءي الفاو وأم قصر.

وقد بدأ العمل بالمشروع عام 2010، ويتوقع الانتهاء منه عام 2024 بكلفة تقارب 5 مليارات دولار.

وكانت الشركة العامة للموانئ العراقية استبعدت في وقت سابق شركة صينية من المنافسة على تطوير المشروع واختارت شركة دايو الكورية الجنوبية.

ويمكن للميناء معالجة 3 ملايين حاوية سنويا مع إتمام هذه المرحلة.

ويمتلك العراق في محافظة البصرة 4 موانئ تجارية صناعية هي المعقل، وخور الزبير، وأبو فلوس، وأم قصر، ويصدر العراق نحو 80% من نفطه عبر موانئ البصرة.

وفي كلمة له أثناء حفل وضع حجر الأساس، قال الكاظمي إن ميناء الفاو سيمنح العراق فرصا كبيرة ويعزز مكانته الجيوسياسية في المنطقة. وأشار إلى أن العراق أمام مرحلة جديدة فقد تجاوز الأزمات ويتجه نحو البناء والإعمار.

ولفت إلى أن المشروع سيوفر فرص عمل كثيرة لأهل البصرة وبقية المحافظات، وسيسهم في تطوير المحافظة.

وأضاف أن “كثيرين راهنوا على إخفاق المشروع ونشروا إشاعات عدة لإحباط الشعب، لكن المشروع ينطلق اليوم رسميًا بعد أن انتهينا من مراحل التخطيط والمفاوضات وموّلنا المشروع من موازنة العام الحالي”.

أشعلت تصريحات لمسؤول في وزارة النقل، قلقًا كبيرًا لدى المهتمين والمترقبين بشدة لإنجاز ميناء الفاو الكبير الذي وصف بأنه “نفط العراق الجديد”، عندما كشف عن التفاوض مع الشركة المنفذة لميناء الفاو على تخفيض عمق الحفر في الميناء من 19 إلى 14 متر بسبب الأزمة المالية.

وتسبب التصريح الذي اطلقه مدير عام الموانئ الدكتور فرحان، بمخاوف كبيرة حتى وصفت هذه الخطوة بأنها “ستخلق الميناء ميتًا” بسبب أن معظم السفن التجارية العالمية تحتاج إلى عمق يتجاوز الـ14 مترًا لكي تستطيع الارساء فيه، الامر الذي قد يدفع هذه السفن إلى موانئ دول الجوار ويفقد العراق قيمة اقتصادية ضخمة توازي مايجنيه من النفط.

وكتب الخبير القانوني احمد الزيادي في تغريدة إن “وزير النقل أكد على الاتفاق مع الشركة المنفذة لميناء الفاو الكبير على تخفيض عمق ميناء الفاو من ١٩متر الى ١٤ متر بسبب الأزمة المالية “، فيما وصف هذا العذر بـ”القبيح” مؤكدًا: “ستقتلون الميناء قبل ان يولد”.

وبحسب الاتفاق فإن تخفيض العمق، سيقلل التكاليف من 4 مليار دولار إلى 2.5 مليار.

وأشار الزيادي إلى أن “30 مليون عراقي مستعد كل شخص يدفع لوزارة النقل 50 دولارًا حتى وإن نام جوعانًا ليكمل تكلفة توقيع العقد مع الشركة الكورية ويبقى العمق 19 مترًا بدلًا من أن يقل الى 14، حيث ان هذه الاموال ستوفر المليار ونصف المليار التي تستعد الوزارة لتوفيرها مقابل تخفيض عمق الحفر”.

وبين أن “ميناء الفاو الكبير يراد له أن يولد صغير وصغير جداً، وان التخفيض من 19 إلى 14 متر هذا يعني أن السفن العملاقة لا تستطيع أن ترسو في الميناء لأنها تحتاج إلى عمق من ١٨ متر”، مبينًا أن “هذا من صالح ميناء جبل علي الأماراتي الذي يستقبل الآن السفن العملاقة و ميناء مبارك الكويتي في المستقبل”، معتبرًا أن “التغير في العقود وتفاصيلها الفنية جريمة وخيانة من قبل اللجنة المشرفة على ميناء الفاو ”

وأكد أن “الجدوى الاقتصادية من مشروع ميناء الفاو هي تحمل جميع غواطس السفن العملاقة، وتقليل عمق حوض الميناء دليل على عدم الجدية في تشغيل المشروع في المستقبل، وجعل المشروع معاق وخارج المنافسة “.

إلا أن وزير النقل ناصر الشبلي، قام بزيارة إلى الميناء اليوم وظهر في مقطع مصور، أكد من خلاله أنه لن يكون هناك تلاعبًا بالتصاميم، وسيتم تنفيذه حسب التصميم السابق بعمق 19 مترًا، وسط “تشكيكات” من قبل مراقبين بأن تكون هذه التصريحات “امتصاص للغضب” فقط.

من جانبها نشرت وزارة النقل بثا مباشرًا للقاء مع مدير شركة دايو الكورية المسؤولة عن تنفيذ المشروع، فيما نقلت تصريحا من مدير عام الموانئ الذي اشعل مواقع التواصل بتصريحه، والذي بين ان تصريحه كان يقصد به أن المرحلة الاولى ستكون لعمق 14 مترًا نزولًا إلى 19 مترًا.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close