الشيعة الجعفرية (ايتام القيادة والمشروع)..بين (مطرقة الولائية..وسندان الصدرية..وتجاهل المرجعية)..

بسم الله الرحمن الرحيم

الشيعة الجعفرية (ايتام القيادة والمشروع)..بين (مطرقة الولائية..وسندان الصدرية..وتجاهل المرجعية)..

شيعة العراق الجعفرية.. غالبية مسحوقه.. مصيرهم اختطف من قبل الاقليتين الولائية و الصدرية.. هذه الاقليتين تمتلكان واجهات سياسية ومليشيات مسلحة ومكاتب اقتصادية .. وينخرون مؤسسات الدولة الامنية والعسكرية والمدنية.. وويلا للشيعي الجعفري العراقي يحتج على هيمنت وطغيان الصدريين والولائيين.. او ينتقد اوثانهم المقدسة..

فالصدري لديه اصنامه (الصدر الاول، الصدر الثاني، مقتدى الصدر)..

الولائي لديه اصنامه (خميني، خامنئي، سليماني)..

الصدري لديه مليشياته سرايا السلام ..

الولائية لديه مليشياته مليشة الحشد والمقاولة..

الشيعة الجعفرية لديهم (الاثمة الاثني عشر المعصومين).. ولا مقدس غيرهم لديهم..

الصدري ولاءهم لعائلة ال الصدر.. كقطيع..

الولائي ذيول لايران..

الشيعي الجعفري بلا اي مخالب يدافع فيها عن نفسه.. لهذا نجد..الشيعي الجعفري يصرخ (نريد وطن) ينتمي له.. ويضمن حقوقه ابناءهم.. ويدافع عن حقوق المكون العربي الشيعي الجعفري المنكوب.. بدل بقاءهم بطن رخوة الكل يريد ركوبهم وسلب مستقبل اجيالهم وينهب ثرواتهم .. ويستبيح مقدساتهم.. ويسعى لتحريف عقيدتهم الجعفرية .. ويقف ضد العقائد المنفلتة المنحرفة (الصدرية والولائية).. ويحمي المكون الشيعي الجعفري من خطر المحيط العربي السني الاقليمي.. واطماع وشرور ايران جميعا.. ,ومن مخططات التلاعب الديمغرافي..

هنا السؤال:

الشيعة الجعفرية الامامية الاثني عشرية.. لا تنظيم يمثلهم.. ولا مشروع سياسي يمثلهم.. و لا تنظيم مسلح يحميهم من شرور الصدريين والولائيين.. فالى متى يستمرون بهذا الوضع المزري..

وسؤال ثاني: (اين المرجعية الشيعية الجعفرية بالنجف).. اين دورها .. لماذا لم تقف ضد تغول هذه العقائد المنحرفة الصدرية والولائية.. لماذا لم تاخذ دورها بحماية وحدة الشيعة الجعفرية العراقيين.. وتقبر العقائد المنحرفة من جذورها..

مما يتبين ضرورة ان يدرك شيعة العراق الجعفرية .. انهم بين (عروبة سنية النزعة) يمثله (القوميين والاسلاميين السنة).. و(تشيع فارسي النزعة) تمثله المرجعية بالنجف الايرانية واللبنانية والافغانية والباكستانية والهندية المرتبطة بايران.. واذرعها الاحزاب والمليشيات الاسلامية التي نشأت من وحي مرجعيات .. في وقت (نحن العرب الشيعة بالعراق) لسنا سنة ولا فرس.. من ذلك يتبين ضرورة ان يسعى العرب الشيعة لاقامة كيان سياسي لهم من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب و ديالى كاقليم فدرالي .. لحماية انفسهم من شرور السنة وايران معا..

…………….

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close