هذا هو العراق اليوم ….. فماذا أنتم فاعلون يا عراقيون ……..؟

هذا هو العراق اليوم …..

فماذا أنتم فاعلون يا عراقيون ……..؟

احمد صادق.

ليكن معلوما، إن لم يكن معلوما بعد، أن العراق بلد تحتله عسكريا أمريكا وبريطانيا وأن إيران تحتله سياسيا، وأن لكل من أمريكا وبريطانيا وإيران وكلاء (عراقيون) هم في الحقيقة عملاء (وطنيون)، يحكمون العراق بالنيابة عن هذه الدول الثلاث المحتلة للعراق عسكريا وسياسيا، كل فيما هو مكلف به ومؤتمن عليه بكل إخلاص وأمانة من أجل بقائهم في السلطة يحكمون ويفسدون. وليكن معلوما إن لم يكن معلوما بعد، أن الجماعات المسلحة الخارجة عن القانون التي تدعي أنها مقاومة إسلامية ضد الاحتلال الأمريكي والبريطاني وتعمل لإخراجه من العراق لأجل تحريره، إنما هي جماعات ولائية لا تعمل لتحرير العراق من أجل العراق بل لاخراج احتلال كافر وادخال احتلال آخر إسلامي وذلك بفتح الطريق لإيران لتحتله عسكريا وسياسيا، علما بإن هذه الجماعات المسلحة الخارجة عن القانون مستعدة، ربما، للتخلي عن مقاومتها الإسلامية للمحتل الأجنبي الأمريكي والبريطاني والقبول به إذا تم تأمين مصالحها ومكاسبها وامتيازاتها في العراق حتى لو أدى هذا إلى تخليها عن ولائها لإيران…… أما ما يمكن للعراقيين أن يفعلوه للتخلص من المحتلين الأجانب الحاليين و المفترضين الذين يتنازعون ويتصارعون على العراق للاستحواذ عليه وجعله ولاية تابعة لهذا المحتل أو ذاك، فذلك متروك للعراقيين أنفسهم، علما أن العراقيين يدينون بمبدأ قديم وحكيم يقول: (إل يأخذ أمي أسمي عمي!) …..

…… والله المستعان على هذا الحال.

بغداد 19/9/2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close