ماذا تركنا للأجيال القادمة ؟

ماذا تركنا للأجيال القادمة ؟

يعيش اهل دجلة والفرات في وضع يرثى له في مختلف المجالات والنواحي ، وما يخشى منه من قادم الايام في ظل حكم المكاسب والمنافع السلطوية والوعود التي لا تقدم ولا تأخر لأهل دجلة والفرات والاجيال القادمة .

ماذا تركنا للأجيال القادمة ؟

قد يتصور البعض ان الانعكاسات السلبية لهذه المرحلة من حكم الاحزاب الحاكمة التي دمرت البلد وقتلت العباد، و التي امتدت منذ 2003 حتى يومنا هذا ستنتهي بمجرد تغير الوجوه او ترك الحكم من قبلها (وهذا طبعا محال ) او للأسباب شتى ، بسبب انتشارها بشكل مخيف في مجتمعنا الاسلامي العربي العشائري ،والمفروض تحكم احكام الشريعة والاعراف والتقاليد ، و التي انغرست وتجذرت في جزئيات ونواة الواقع العراقي ، والاخطر بدأت تتوسع يوم بعد يوم ، وبدون حلول واقعية لها .
لو اردنا الاجابة على سؤالنا نبدأ بالجانب الاخلاقي لوجدنا هناك تصرفات او ثقافات واصبحت عادات ما انزل الله بها من سلطان ، وهي بطبيعة الحال تخالف الدين والتقاليد ، لكن وبصراحة استطاع من يقف ورائها بانه نجح مع مرتيه الشرف في غرسها في عقول اغلب فئات المجتمع ، وخصوصا الشباب ، بدرجة عالية من القناعة والمبررات ، ومسوغ للأسباب لها ، وهذه العادات الجديدة ان صح التعبير في الفكر والحديث وحتى الملابس ، وجعلهم يتركون الاصول والثوابت المجتمعية الاصلية .
لو ابتعدنا عن الجانب الاخلاقي الذي يعد الاخطر على دمار البلد واهله ، وتحدثنا عن جانب الدولة ومؤسساتها بشكل موجز ، لان الحديث عنها بحاجة الى عدة مقالات ، لوجدنا دولتنا تعاني من كثرة الفساد والدين العام ، وعلى حافة الافلاس والانهيار الكامل ،وخراب يعم اغلب مصانع ومعامل منشئات الدولة العراقية ، ومعدلات البطالة في تزايد ، والحديث يطول ويطول في بلد الغرائب والعجائب .
اصبحنا نعيش في غابة القوي يأكل الضعيف ، والبقاء للأقوى حزبيا وعشائريا ، وضاعت وضعت سلطة القانون والدولة ، وتشريع القوانين وتنفيذ يتم على مصلحة البعض مقابل تضرر الكثيرين ، وحتى في تطبيق القانون نعرف جيدا كيف يتم في حكمنا الحالي، وما اكثر الاستثناءات والمميزات لهم ، ومن دعهم من في الداخل والخارج.
نعم :وبكل تأكيد القادم سيكون اسوء في ظل الكثير من المعطيات المتاحة على ارض الواقع ، وستتحمل الاجيال القادمة عباء كبير وثقيل من مخلفات الماضي ، وستدفع ثمن سياسيات طائشة لمن حكم ويحكم بلد الخيرات والثروات الطبيعة الهائلة , وسيكون عليهم مسؤولية كبيرة في تحمل هذا الدور الصعب .
ماهر ضياء محيي الدين

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close