الأسيرة المحررة/ خالدة جرار تتنسم عبير الحرية (1963م-2021م)

الأسيرة المحررة/ خالدة جرار تتنسم عبير الحرية
(1963م-2021م)
بقلم:- سامي إبراهيم فودة
قال تعالى: “وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ” صدق الله العظيم
أسرانا البواسل أسيراتنا الماجدات جنرالات الصبر والصمود والتحدي ,يا من سطرتم بصمودكم الأسطوري أروع صفحات الشرف والعزة, ومنحتم الكرامة والهيبة للتاريخ المعاصر في زمن عز فيه الرجال, وكتبتم من سنوات أعماركم مَجْدًا تَلِيدًا بحروف من نوراً ونار وأنتم خلف قضبان الحديد أجمل أنشودة للنصر والحرية والتحرير,
أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ وأخواتنا الماجدات الصامدون في زمن الانهيار طوبى لكم أيها القابضون على الجمر في زمن المحن ,يا من جعلتم من أجسادكم الطاهرة جسوراً تعبر عليها أجيال شعبنا الفلسطيني الأبي لتواصل مسيرة الكفاح والمقاومة في مقارعة الاحتلال الزنيم وكنسه عن ثرى فلسطين الحبيبة
بحمد لله تم الإفراج مساء يوم الأحد الموافق 26/9/2021م عن الأسيرة المحررة خالدة جرار عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير سابقا ونائب في المجلس التشريعي من رام الله ,قرب حاجز سالم في جنين بعد اعتقال دام لمدة عامين ,بعد أن منعتها قسوة الاحتلال من وداع ابنتها سهى التي وارت الثرى وهي خلف القضبان، قبل نحو شهرين من انتهاء محكوميتها؛
واحتفاء بيوم تحرر الأسيرة المناضلة المحررة خالدة من غياهب سجون الاحتلال الإسرائيلي فقد كان على رأس المستقبلين الأهل والأحبة والأصدقاء,وبهذا العرس الوطني لا يسعني في هذا المقام إلا أن نسلط الضوء على سيرة عطرة للأسيرة البطلة المحررة من سجون الاحتلال الإسرائيلي,
الأسيرة:- خالدة كنعان محمد جرار “أم يافا”
مواليد:- 9/2/1963م
مكان الإقامة:- رام الله
الحالة الاجتماعية :- متزوجة من السيد غسان جرار وهو رجل أعمال كان له تجربة طويلة في الاعتقال الإداري والتحقيق والإبعاد، ولديها ابنتان يافا وسهى.
المؤهل العلمي:- ماجستير ديمقراطية وحقوق إنسان
المهنة:- نائب في المجلس التشريعي الفلسطيني
تاريخ الاعتقال:- 31/10/2019م
تاريخ الإفراج :-26/9/2021م
مكان الاعتقال:- سجن الدامون
التهمة الموجة إليها:- مقاومة الاحتلال،
الحالة القانونية :- 24 شهراً فعلياً و12 شهراً مع وقف التنفيذ لمدة 5 سنوات بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها 4000 شيقل.
اعتقال الأسيرة :- خالدة جرار
اعتقلت الأسيرة خالدة جرار بتاريخ 31/10/2019 بعد ثمانية شهور من الإفراج عنها من اعتقال إداري دام لـ20 شهراً، حيث اقتحم جنود الاحتلال منزلها الكائن في البيرة حوالي الساعة التاسعة صباحاً، نقلت القوة خالدة لمعسكر عوفر حيث جرى تفتيشها واخضاعها للاستجواب ووجه لها شبهات تتعلق بعضويتها وتوليها منصب في “منظمة إرهابية”حسب زعم الاحتلال بعد انتهاء الاستجواب نُقلت بالبوسطة إلى سجن هشارون في ظروف صعبة، حيث قبعت ما يقارب الثلاثة أيام قبل نقلها مجدداً لمركز المسكوبية وخضعت للتحقيق في المسكوبية ومن ثم إلى سجن الدامون,
إن هذه التهمة التي تحاكم عليها الاسيرة خالدة سبق وأن حوكمت عليها في العام 2015 حيث قبعت داخل السجن لمدة 15 شهراً، ثم أعيد اعتقالها إدارياً عام 2017 لمدة 20 شهراً, أصدرت محكمة عوفر العسكرية يوم 1/3/2021 م حكمها بحق الأسيرة جرار وذلك بسجنها لمدّة 24 شهراً فعلياً و12 شهراً مع وقف التنفيذ لمدة 5 سنوات من يوم الإفراج عنها، بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها 4000 شيقل.
الحالة الصحية للأسيرة:- خالدة جرار
تعاني الأسيرة خالدة جرار من احتشاء في الأنسجة الدماغية نتيجة قصور التزويد بالدم الناتج عن تخثر الأوعية الدموية، وارتفاع في الكولسترول، وكانت قد نقلت أكثر من مرة للمستشفى بسبب تلك الأعراض.
الحرية كل الحرية لأسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات – والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض مختلفة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close