البارزاني يدعو إلى تعزيز الإستثمارات لإرساء بنية تحتية قوية

رئيس حكومة الإقليم يدشّن عدداً من المشاريع الجديدة في أربيل

اربيل- فريد حسن

دشن رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور البارزاني عدداً من السايلوهات والمصانع الخاصة بمشروع تسويق قمح الفلاحين في محافظة أربيل.

وقال البارزاني خلال مراسم الافتتاح التي  حضرها عدد من الوزراء والمسؤولين (ندشن هذا المشروع الذي وضعنا الحجر الأساس له في ذروة الأزمتين المالية والصحية قبل أقل من عام، ونفتتحه خلال مدة قياسية), وأضاف ان (رؤية هذه المشاريع اإستراتيجية وهي تدخل الخدمة تبهج القلوب، ولا سيما أنها تسهم في تحقيق الأمن الغذائي للإقليم), مبينا ان (هذا المشروع يأتي ضمن باكورة مشاريع مماثلة موزعة بين باقي محافظات الإقليم، وهدفها الرئيس خدمة الفلاحين وتبديد قلقهم واستلام محاصيلهم وتحويلها إلى أغذية ثم تسويقها وعرضها في الأسواق لتأمين المتطلبات اليومية للمواطنين), داعيا مستثمري الاقليم إلى (تعزيز استثماراتهم في القطاع الزراعي، لما يشكله من أهمية بالغة في إرساء بنية تحتية قوية لكردستان), وتابع ان (الاقليم ينعم بأرض خصبة يمكن استغلالها على أكمل وجه), لافتا الى انه (بالإرادة القوية يمكن تخطي جميع الصعاب), ووجه البارزاني شكره (للقطاع الخاص الذي يلعب دوراً في تحريك عجلة الاقتصاد بالاقليم), ومضى الى القول (وجود رغبة لدى الحكومة في تصدير المنتجات المحلية إلى الخارج).

تسويق منتجات

وقال انه (وعلى هذا الأساس، أجرينا مباحثات مع عدد من الدول بهدف إيجاد أسواق يمكن من خلالها تسويق المنتجات المصنعة محلياً في كردستان), مشيرا الى ان (الحكومة قد وعدت مواطنيها بتقديم أفضل الخدمات إليهم، وها هي تفي بما قطعته من وعود، وبالإمكان التماس النتائج), وجدد رئيس الحكومة تاكيده على أن (هذه المشاريع ليست سوى البداية لتعزيز البنية التحتية لإقليم كردستان، فهناك مشاريع في المدن والبلدات من المؤمل أن يتم تدشينها في أسرع وقت). واستطرد بالقول (نريد تعزيز البنية التحتية لكردستان للأجيال القادمة، ومن أجل رفع المستوى المعيشي للمواطنين ، نحتاج إلى تعاون المواطن والقطاع الخاص والموظفين), وتطرق البارزاني الى الانتخابات التشريعية العراقية المقررة اجراؤها الشهر المقبل، وقال (نحن مقبلون على مرحلة انتخابية، وهذه الانتخابات مصيرية بالنسبة لنا). مطالبا الذين سيتم انتخابهم (بالدفاع عن الحقوق الدستورية للإقليم ، ومنها تلك التي لم تف بها الحكومة الاتحادية، ولا سيما المناطق المستقطعة والموازنة والبيشمركة وتعويض المؤنفلين، وعليهم استعادة هذه الحقوق), مشددا على (ضرورة القوى السياسية إلى الابتعاد عن التشهير والتسقيط في الحملات الانتخابية), لافتاً إلى أن (الذي يظفر بمقعد في البرلمان عليه أن يمثل كردستان كلها).

وحث البارزاني على (الالتزام بالإجراءات الصحية والتدابير الوقائية , ولاسيما إن جائحة كورونا لم تنته بعد).  وكان البارزاني قد سلط خلال لقائه بوزير التجارة التركي محمد موش , الضوء على الإصلاحات التي شرعت بها حكومة الاقليم . وقال ان (الحكومة تولي أهمية بالغة إزاء عملية الاستثمار، وعلى هذا الأساس ستوفر كل التسهيلات اللازمة بالنسبة للمستثمرين المحليين والأجانب من أجل الارتقاء بالأعمال الاستثمارية والتجارية). بدوره , ابدى موش رغبة بلاده في توثيق العلاقات مع الاقليم في شتى المجالات، ولا سيما في الحركة التجارية والاستثمارات، معربا عن أمله بأن (تزداد التعاملات التجارية والاستثمارية بين تركيا والاقليم في المستقبل المنظور).

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close