بعد إصابة الأمير الحسين بكورونا.. فرض حجر صحي على الملك عبد الله وعقيلت

تلقى ملك الأردن عبدالله الثانى اليوم وولى العهد الحسين بن طلال لقاح كورونا، حيث حرص الأخير على التعليق عبر حسابه على موقع انستجرام بعد تلقيهما اللقاح، ونشر صورة لوالده الملك عبد الله الثانى، وكتب: “تلقيت اليوم أنا وجلالة سيّدنا وسيدى الأمير الحسن لقاح فيروس كورونا، نسأل الله أن يشافي مرضانا ويحمي أردننا، وألف تحية لكوادرنا الطبية التى تصل الليل بالنهار لحماية أبناء هذا الوطن الحبيب”.

ولى العهد الاردنى على انستجرامولى العهد الاردنى على انستجرام

وبدأت الأردن أمس الأربعاء، حملة تلقيح ضد فيروس كورونا المستجد للفئات الأكثر تأثراً، المتمثلة بكبار السن ممن يعانون من أمراض مزمنة، حيث أعلنت وكالة الأنباء الأردنية عبر الحساب الرسمي لها “تويتر”، أن مدير الخدمات الطبية الأسبق الدكتور داوود حنانيا أول شخص يحصل على لقاح كورونا ضمن حملة التطعيم.

وبحسب وزير الصحة الأردنى نذير عبيدات، يستهدف برنامج التطعيم الفئات الأكثر تأثراً، والمتمثلة بكبار السن ممن يعانون من أمراض مزمنة، إضافة إلى الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس من الكوادر الطبية والصحية.

وأكد أمين عام وزارة الصحة لشؤون الأوبئة بالأردن الدكتور وائل هياجنة، الدور المحورى للصحفيين والإعلاميين فى دعم الجهود الوطنية المبذولة لمكافحة فيروس كورونا والتوعية بضرورة اخذ اللقاح من خلال التسجيل عبر الموقع الإلكترونى المخصص لهذه الغاية (vaccine.jo)، وقال الهياجنة لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن للاعلام دورا هاما ومساندا للأجهزة الرسمية المختلفة، بخاصة وزارة الصحة لرفع وعي المواطنين بأهمية اللقاحات لحماية أنفسهم والمجتمع من خطر الإصابة بفيروس كورونا، ومساهمته فى مكافحة الفيروس والحد من انتشاره، من خلال بث الرسائل المقنعة والبرامج الإعلامية التوعوية الهادفة فى هذا المجال.

وشدد على ضرورة احترام خصوصية المواطنين عند أخذهم اللقاح، خلال حملة التطعيم التى انطلقت أمس الاربعاء، والتزام جميع وسائل الاعلام بالممارسات المهنية فى التغطية الصحفية لانطلاق البرنامج وسيره، وأشار الهياجنة، الى أنه سيسمح لوسائل الإعلام المختلفة بالتحدث للمواطنين الراغبين بعد أخذهم اللقاح والاستماع إلى آرائهم، وذلك بعد أخذ الموافقة الشفهية منهم بهذا الشأن بالتنسيق مع الكوادر الطبية فى المراكز المعتمدة لأخذ اللقاح.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close