قراءة اولية حول الانتخابات البرلمانية في روسيا الاتحادية

: قراءة اولية حول الانتخابات البرلمانية في روسيا الاتحادية

بقلم الدكتور نجم الدليمي

مقدمة ::

**تشكل الانتخابات (برلمانية، رئاسية) في المجتمع الطبقي البرجوازي، شكل من اشكال الصراع الطبقي والايدولوجي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي في هذا المجتمع، وان توفرت فيها الشروط الضامنة للانتخابات الديمقراطية ومنها:وجود قانون احزاب سياسي عادل ومنصف، التكافؤ في السلطة والاعلام والمال، وجود لجنة مشرفة على الانتخابات مستقلة قولاً وفعلاً وغير منحازة للحزب الحاكم او لبعض الاحزاب السياسية المتنفذة، غياب الضغوطات والتهديدات من قبل الحزب الحاكم، عبر اجهزة السلطة ضد بقية الاحزاب او الافراد المشاركين في الانتخابات، ان يعلن كل حزب عن برنامجه الانتخابي السياسي والاقتصادي والاجتماعي بشكل علني، وان تتم المناظرات بين المرشحين عبر وسائل الإعلام المختلفة وبالتساوي وبدون تمييز، عدم السماح للقوات النظامية ( جيش، شرطة، امن،استخبارات، مخابرات، قوات خاصة، فصائل مسلحة او اي تنظيمات عسكرية اوغير عسكرية) بالاشتراك في الانتخابات وفق قانون مشرع مسبقاً، ضرورة الاشراف الاممي والإقليمي والمحلي على سير الانتخابات بهدف ضمان عدالتها ونزاهتها وغير ذلك من الشروط الاخرى.

**في 17،18،19\ايلول \ 2021 تمت الانتخابات البرلمانية في روسيا الاتحادية، وشارك في هذه الانتخابات البرلمانية نحو14 حزب سياسي، وفازت 4 احزاب رئيسة وهي الحزب الحاكم، (حزب روسيا الموحدة)، و(الحزب الشيوعي الروسي)، وحزب جيرنوفسكي، (الحزب الليبرالي -الديمقراطي الروسي)، و(حزب روسيا العادلة -من اجل الحقيقة)، وحزب جديد دخل لمجلس الدوما ( البرلمان) الروسي، هو حزب ((المواطنين الجدد)). من خلال المتابعة لسير عميلة الانتخابات البرلمانية اود ان اشير الملاحظات الاتية وهي::

الملاحظة الاولى :لاول مرة اجريت الانتخابات البرلمانية ولمدة 3 ايام متتالية وكذلك سمح للمواطنين ان يشاركوا ويصوتوا عبر الانترنت وهذا تم عبر تشريع قانوني. وشارك نحو 2 مليون مواطن بالانتخابات عبر الإنترنت كما اعلن.

الملاحظة الثانية ::معروف ان الحزب الحاكم، حزب روسيا الموحدة قد كسب الاغلبية في مقاعد البرلمان، و هذه خطة وضعت مسبقاً وتم تحقيقها بعد تسلم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد عام 2000، وترجمت للواقع الملموس بدليل الدورات الثلاثة الماضية للانتخابات البرلمانية، فان حزب السلطة يفوز باكثرية مقاعد البرلمان ناهيك عن حلفائه فيشكلون الاغلبية الساحقة في البرلمان الروسي والذي عدده نحو 450 مقعد..، واعلن مدفيديف في مؤتمر الحزب قبل الانتخابات ان حزب روسيا الموحدة هو (( حزبي))،واقع الحال يعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين احد اهم المؤسسين الرئيسيين للحزب الحاكم، وكما قامت الحكومة الروسية والرئيس الروسي بإجراءات عديدة قبل الانتخابات ومنها تقديم دعم مادي للمتقاعدين والطلاب والعوائل التي لديها اكثر من طفل،ايصال الغاز لبعض المدن والقرى وغيرها من الاجراءات الاخرى وتم ترشيح ال5 الاوائل من حزب السلطة بمقترح من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهم وزير الخارجية ووزير الدفاع واحد كبار الاطباء واثنان من النساء كواجهة سياسية للحزب ولكن غير معروف ان وزير الخارجية والدفاع…. قد فازوا في الانتخابات البرلمانية، هل سيتركون مواقعهم في السلطة التنفيذية والذهاب للسلطة التشريعية؟ تفيد المعلومات ان الرئيس الروسي بوتين ترك الموضوع لهم هم من يقررون ذلك؟ ومعروف ان الحزب، احتل المرتبة الأولى في الانتخابات بحكم وجوده في السلطة ودعم من قبل القطاع الخاص، البنوك ، الشركات، الجيش والشرطة والامن ووووو،فهؤلاء المواطنين قد صوتوا لصالح حزب روسيا الموحدة.

الملاحظة الثالثة ::يلاحظ هناك نشاط ملموس للحزب الشيوعي الروسي وتزايد نفوذه وشعبيته في المجتمع الروسي اليوم بالمقارنة مع الانتخابات البرلمانية الماضية، اي بعد عام 2000-2016، ودخل الحزب الشيوعي الروسي الانتخابات البرلمانية بمشروع متكامل للانتخابات سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وايديولوجيا وجماهيريا….، وحدد موقفه من الغرب الامبريالي وكذلك من النهج النيوليبرالي في روسيا الاتحادية وحدد وجهة نظره حول تطور روسيا الاتحادية في المستقبل وكما اعلن عن سعيه لتعزيز العلاقات والتعاون الاستراتيجي مع جمهورية الصين الشعبية وهذا بخطة العام لن يتعارض مع نهج النظام في روسيا الاتحادية، بالرغم من الاختلاف في الايديولوجية بين روسيا الاتحادية وجمهورية الصين الشعبية، وزادت شعبية الحزب الشيوعي الروسي في الانتخابات البرلمانية لعام 2021 نحو 18،95بالمئة،بعد ان كانت 13،35 بالمئة في عام 2016، واحتل الحزب المرتبة الثانية في الانتخابات البرلمانية لعام2021.

الملاحظة الرابعة ::ان شعبية حزب العدالة الروسي ( ميرونوف) قد زادت في الانتخابات البرلمانية لعام 2021، ويعود السبب الرئيس الى انضمام تنظيم ذو توجه يساري باسم من اجل الحقيقة، في الواقع ان ميرونوف هو جزء من النظام الحاكم ومساند له ولكن يتبنى شعارات (( يسارية)) ومنها النضال من اجل الاشتراكية المتطورة ووووو،وعلى هذا الأساس حصل على نسبة 7،45 بالمئة في حين الانتخابات البرلمانية الماضية حصل على 6،22 بالمئة من الاصوات واحتل المرتبة الرابعة.

الملاحظة الخامسة ::يلاحظ ان حزب جيرنوفسكي، الحزب الليبرالي – الديمقراطي الروسي قد احتل المرتبة الثالثة في الانتخابات البرلمانية لعام 2021، وكانت حملته الانتخابية موجهة ضد السلطة السوفيتية ضد لينين وستالين، وضد الحزب الشيوعي السوفيتي، وضد زوغانوف ووووو،بمناسبة وبدون مناسبة….. مما ادى ذلك الى فقدانه في مقاعد البرلمان، اذ حصل على 7،51 بالمئة لعام 2021، بعد ان كان 13،14 بالمئة لعام 2016. والشعب الروسي اعطاه درساً حقيقياً لموقفه من السلطة السوفيتية ومن قادة ثورة اكتوبر الاشتراكية العظمى.

الملاحظة السادسة :: دخول حزب جديد للبرلمان الروسي وهو حزب(( المواطنين الجدد)) تأسس قبل اقل من سنة من موعد الانتخابات البرلمانية الروسية وحصل على 5،33 بالمئة، حزب ذو توجه ليبرالي، يعتمد على ايديولوجية اقتصاد السوق الراسمالي، يهدف الى اضعاف دور ومكانة الدولة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والمالية وتعزيز القطاع الخاص الراسمالي،، وكما يسعى لتنفيذ برنامج الخصخصة ويرفض مجانية التعليم والعلاج….، نعتقد، ان هذا الحزب الناشئ بسرعة غير طبيعية وحصوله على هذه النسبة لم يكن وليد صدفة، الا من خلال دعم السلطة له وحصوله على الضوء الاخضر منها وهو اشبه (( بقفص))، كما عبر عنه بهدف احتواء الشباب ذوي الميول والاتجاهات الغربية من اجل ان لا يذهبوا لقوى اليسار الروسي، انه صناعة(( واعدة)) بامتياز.؟؟.

الملاحظة السابعة :: يلاحظ ان شعبية الحزب الحاكم في روسيا بدات تضعف تدريجياً في سيبيريا ومنطقة الشرق الاقصى، الاورال…. بالمقارنة مع شعبيته في القسم الاوربي لروسيا الاتحادية، وهذا حدث العكس للحزب الشيوعي الروسي، وكما يلاحظ ايضاً ان سبب زيادة شعبية الحزب الحاكم في روسيا الاتحادية في الجمهوريات المحلية والأقاليم…،هو ان النخب الحاكمة في هذه الجمهوريات والاقاليم تحصل على اعانات مالية لها ومساعدات. من المركز …. ولا اسباب عديدة بالمقارنة مع بقية الجمهوريات والاقاليم الاخرى.

الملاحظة الثامنة ::تناقص مستمر لشعبية الحزب الحاكم في روسيا الاتحادية من ناحية التأييد الجماهيري داخليا، بدليل في الانتخابات البرلمانية لعام 2011 بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية نحو 60،11 بالمئة، ثم تراجعت الى 47،88 بالمئة لعام 2016ثم تراجعت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية لعام 2021 الى 45،15 بالمئة. وهذا الاتجاه مستمر في المستقبل.

الملاحظة التاسعة ::يلاحظ فقدان الامل والثقة من قبل الغالبية العظمى من الشعب الروسي بالانتخابات البرلمانية، وهذه الصفة لم تكن محصورة على الشعب الروسي، بل لبقية شعوب العالم من خلال عزوف، تناقص عدد المشاركين فى الانتخابات البرلمانية وما تم ذكره اعلاه الا دليل حي وملموس على ذلك.؟.

الملاحظة العاشرة ::نلاحظ من خلال الانتخابات البرلمانية في روسيا الاتحادية لعام2021 تبين الاتي ::

##ان عدد الناخبين الذين لهم حق التصويت والاشتراك في الانتخابات البرلمانية هو 109،900 مليون مواطن.
##عدد المواطنين الذين شاركوا فعليا في الانتخابات البرلمانية هو 55.135 مليون مواطن.
**عدد المواطنين الذين لم يشاركوا في الانتخابات البرلمانية ولاسباب عديدة هو 54،266 مليون مواطن، اي ان نسبة المقاطعة، عدم المشاركة في الانتخابات البرلمانية تقريبا نحو 59 بالمئة، وهذا مؤشر يمكن الاستنتاج منه هو ان عملية الانتخابات البرلمانية والرئاسية في المجتمع الطبقي، المجتمع البرجوازي تسير في طريق مسدود وليس لها افق وقبول من قبل الغالبية العظمى من شعوب العالم.
ان الانتخابات الرئاسية الاخيرة في اميركا خير دليل وبرهان على فشل نموذج الانتخابات البرلمانية والرئاسية في المجتمعات الطبقية، (المجتمع البرجوازي). ان الخروج من هذا المأزق والأزمة للمجتمع الطبقي البرجوازي في نموذج للانتخابات يكمن في اقامة السلطة الشعبية الحقيقة، سلطة الشعب، سلطة السوفيتات وفق واقع وظروف كل بلد.
المصادر ::

1- انظر جريدة زافترا ( الغد) العدد، 37،ايلول \ 2021، باللغة الروسية.
2-انظر جريدة روسيا السوفيتية، في 21\9\2021، باللغة الروسية.
3–انظر مقالتنا، وجهة نظر :ملاحظات اولية حول الانتخابات البرلمانية الروسية وال 3 ايام، الحوار المتمدن، العدد، 7023، في 18\9\2021.
ايلول \ 2021.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close