الحسين (ع) في التراث الوجداني

الحسين (ع) في التراث الوجداني
د. حسن كاظم محمد
لمحات من الماضي: في أربعينيات القرن الماضي كنا نشارك ونحن أطفال في محلة الشيوخ في الكاظمية في النشاطات الحسينية وخصوصا أيام عاشوراء. نتابع المجاميع المعزية والتي تأتي من المحلات المتعددة خارج المدينة وكل محلة بلافتة خاصة باسمها. يتصدر المجموعة وجهاء المنطقة ولهم الردّة، وهي عبارة عن بيت شعري صدر وعجز، وتبدأ المجموعة التالية من العجز وتلقي ردّة أخرى وهكذا دواليك. دورنا نحن الأطفال تسجيل الردات كتابة للاستفادة منها لاحقا وكانت دافعا لنا لتعلم الشعر الشعبي لحنا وصوتا وتشجيعا للأداء لاحقا.
تستمر المسيرة إلى الصحن الكاظمي الشريف لتشكّل تجمع كبير، ويعتلي المنبر كبير (الرواديد) ويلقي قصيده تبدأ بالمطلع وهو المحور الأساسي الذي تردده الجماهير بعد كل مقطع من القصيدة. ويتكرر ذلك في الليلة الثانية ولعشرة ليالي حتى العاشر من محرم. وبعدها تتبعها الزيارة الأربعينية حيث يتوجه الزائرون نحو كربلاء المقدسة من جميع المحافظات سيرا على الأقدام والتي تسمى المشّاية، وكذلك قدوم زائرين من خارج القطر والتي تحتاج إلى تفاصيل خارج نطاق بحثنا الحالي.
المشهد الآخر في ذاكرة التراث الحسيني كان إقامة مجلس حسيني في بيتنا مساء كل يوم خميس حيث تحضر مجموعة كبيرة يؤمها قارئ معين لهذا الواجب مع تقديم الشاي والبقصم، ونحن كأطفال كنا نخدم الحاضرين. وفي بعض الحالات عند غياب القارئ كان الوالد يقوم بنفس الدور. وكنا بدورنا نتابع القارئ إلى مجالس أخرى حتى منتصف الليل. القصيدة التالية أخذت منحى آخر للمشهد الحسيني راجيا أن تكون ذات عبره لإخواني الزائرين والله الموفق وهو أرحم الراحمين.
مِن أطـفال عَـلْ فِطـرَه رُبَـيـنَه
عـرفْنَه الْحَق وِبنَهْجَك مِشَينه
كُبَرْنَه مِن بَعَـد شِـفْـناه أكْـثَـر
ثَـورَه بِـدَت مِن مَهْـدِ لـمَدينه
قـائِـدْ أعـلـن الـثـوره وْتِحَـدّه
نرفُـض ظُلم مِن حاكِم يجينَه
********
عُـرَفـنَه كُـل ظُلم لـو دام دمَّـر
ما نِسكُـت بَـعَـد والحـل بِـدَينه
عرفـنه ثـورتك ما فرّقت ناس
ولا بيـن البشر تِـلگه ضَغـينه
عرفـنه ثورتك هـزّت كـراسي
وْفُگْـدت كُل مَعـاقِـلهَه المَتينه
*******
زيـنـب أثْبـتـت بَعـدِ المُـصيبه
بْجُرأه مسيطِرَه وهـيّه حَـزينه
مِشت وَيّه لْأسِر ترعَه مشاعِر
زْغيّر چْبير بْكل حِكمه وسَكينه
خُـويه إجَه يريـد الحـق يِـثبْـته
وحَق جدّي وهلي لازم يصينه
يَـزيد لْعصر أنَبْهك يجي يومك
حُكـمـك يـنتهي وْمـحّـد يـعـينه
إنـتهت حسبالـك أيّام الـخيانه؟
طـول الدهر حَسبَـتـكم مُشيـنه
********
عـلي السجـاد ما قـصّر بْـدوره
مـريض وأدّه كـل واجب بحينه
تْـحَـدّه يـزيـد بْـكـل شــجـاعـه
گـلَّه حَـقـنه ضَحّـينه ونِـطـينه
******
ثَـورِتك يحْسين نِبراس الْهُـدى
وْمدرسه لِلراد تـنجِيه السفـينه
وإلى اللقاء

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close