قيادي في «الديمقراطية» يثمن قرار الحكومة السورية بمساواة الفلسطيني  بالسوري بشؤون الملكية وتوابعها

 أدلى حسن عبد الحميد، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وأمين سر إقليمها في سوريا، بتصريح أشاد فيه بقرار رئيس الحكومة في القطر العربي السوري، بمساواة اللاجئ الفلسطيني بالمواطن السوري بشؤون الملكية وتوابعها، وإزالة كافة العراقيل التي تعيق هذا الحق.

وقال عبد الحميد إن هذا القرار الجريء والشجاع من شأنه أن يعمق ثقة اللاجئين الفلسطينيين بحرص الدولة العربية الشقيقة على صون مصالحهم والدفاع عن حقوقهم، وتحريرهم من أي تمييز سلبي، ومساواتهم تماماً بالمواطن العربي السوري، خاصة في ظل الأزمة الاجتماعية التي تعيشها سوريا بسبب من الحصار الجائر المفروض عليها والتدخل الخارجي لإعاقة تقدمها نحو التعافي، وإعادة إعمار ما دمره الإرهاب والتدخل الأجنبي.

وقال عبد الحميد إن هذا القانون يأتي بعد أيام قليلة من القرارات التي سهلت على أهلنا في مخيم اليرموك العودة المفتوحة إليه والشروع في التحضير لترميم منازله وعلى طريق استكمال إعادة إعماره.

وأضاف حسن عبد الحميد أن القانون في القطر العربي السوري، في تعاطيه مع اللاجئ الفلسطيني، يشكل نموذجاً للتآخي القومي مع القضية الفلسطينية وحقوق شعبنا وقضاياه اليومية، ما يعزز إرادة شعبنا الفلسطيني المقيم في سوريا، على الصمود ومواصلة النضال على طريق العودة إلى الديار والممتلكات التي هجر منها منذ العام 1948.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close