(ماذا سيخسر العراق..بالتطبيع مع اسرائيل).. (وهل هو ند لها ليطبع)..(ونفاق اعداء اسرائيل)

بسم الله الرحمن الرحيم

(ماذا سيخسر العراق..بالتطبيع مع اسرائيل).. (وهل هو ند لها ليطبع)..(ونفاق اعداء اسرائيل)

ليكون تفكيرنا مرتبا.. وحسب الاولوليات.. بدون خلط الاوراق:

فمصر طبعت مع اسرائيل بعد انتصارها الجزئي بسيناء عام 1973.. اي بمرحلة مصر ند لاسرائيل.. والاردن طبعت مع اسرائيل وكان لها انتصار بمعركة الكرامة على اسرائيل، وبنفس الوقت الاردن وقفت بحزم ضد الفلسطينيين الذين ارادوا ان يعيثون الفوضى بالاردن.. باحداث ايلول بالسبعينات.. ودول بالخليج طبعت مع اسرائيل وهي دول اقتصادية قوية ومستقرة ولديها علاقات مع اقوى دول العالم.. فاسرائيل من تحتاجهم وليس هم من يحتاجون اسرائيل.. وتركيا تقيم علاقات مع اسرائيل من باب القوة وليس الضعف.. هنا يطرح سؤال.. (هل العراق ند اليوم لاي دولة بالعالم.. وخاصة لدول الجوار والمحيط الاقليمي) الجواب مليار كلا.. فعلى اي اساس يراد ان يطبع مع الدولة الاسرائلية.. التي لا نعارض التطبيع معها.. ولكن ليس بمرحلة العراق ضعيف.. ومكوناته تخضع لهيمنة الاستبداد وانظمة القمع والفساد..

فماذا سيخسر العراق اذا اقام علاقة مع دولة اسرائيل.. وممن يخافون من التطبيع؟

هل سيخسر رفاهيته من خدمات راقية وكهرباء مستمرة.. وطاقة غازية مستثمرة.. ومجاري لا تغرق بالامطار.. هل سيهدد بان يحكمه اعتى الفاسدين بالعالم.. هل سينهار قطاعاته التعليمية والصحية الارقى بالعالم التي تضاهي اليوم التعليم والصحة بالدول الاسكندافية مثلا! هل سيحكمه الاصنام والخطوط الحمر وتيجان الراس وويلا لمن ينتقدهم من العراقيين فمصيره الخطف والتعذيب والاغتيال..هل سيواجه بطالة مليونية وازمة سكن.. وتجتاح حدوده جموع بشرية متى ما شائت باسم الزيارة الدينية.. او تجتاح حدوده قوات عسكرية لدولة مجاورة بحجة مطارة حزب العمال الكردستاني.. الخ .. هل سيهان جيشه الوطني الذي قاتل اسرائيل بعدة حروب.. ويقلل من شانه .. مقابل هيمنة مليشيات منفلتة خارج ايطار الدولة.. هل ستوضع صور رؤساء وزراء اسرائيل بشوارع العراق..

وللمنافقين من اعداء اسرائيل بالعراق..

اليس انتم من تمنحون نفط مخفض لدولتين كلاهما معترفات باسرائيل.. الاردن و مصر.. فماذا نفهم من ذلك؟ا .. ولماذا تقلبون الدنيا على مواطن سعودي زار القدس .. فتهجمون على السعودية.. في حين تسكتون عن 50 الف مصري يعمل في اسرائيل، و تمنحون مصر نفط مخفض .. ام ان تطبيع العلاقات بين بغداد وتل ابيب بدون ضوء اخضر ايراني هو العقبة.. لان ذيول ايران وقطيع الصدر ادات رخيصة بيد ايران بالعراق..

ونسال (مقتدى الصدر)..من جعلك وصيا على العراق..والشعب الفلسطيني..وتتحدث باسمهما

(فالدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، وحقه بدولة مستقلة وعاصمتها القدس.. ورفض الاستيطان والاعتداء والاحتلال التي تمارسها اسرائيل ضد الشعب الفلسطيني).. لن يتحقق اذا طبع العبراق مع اسرائيل او لم يطبع.. فاسرائيل توسعت بالحروب التي فرضت عليها من الدول المجاورة لها.. وتوقف تمددها بالسلام وليس بالحرب.. وكما ذكرنا (الثقل الاكبر يحمله اهله).. فالفلسطينيين لم يخسرون قضيتهم الا بتدخل دول فرضت الوصاية عليهم كمصر وسوريا وليبيا وعراق صدام..

واين غيرة مقتدى الصدر من الذين سرقوا العراقيين وميزانيتهم..

ومنهم ممثليك بالعملية السياسية الفاسدة ببغداد.. ثم اعلم مصر اكثر الدول الفلسطينيين يقيمون مؤتمراتهم التي تجمع فصائلهم كحماس والجهاد ومنظمة التحرير الفلسطينية بظل علم اسرائيل على سفارتها بالقاهرة.. واعلم:

(جيل عراقي ينظر للعالم غير النظرة التي يتبناها المتاجرين بالقضية الفلسطينية)

فالتخوف من راي عام عراقي يريد علاقات مع دولة اسرائيل.. وهذا ما يخيف المتاجرين بالقضية الفلسطينية كمقتدى الصدر ونوري المالكي وربعهم.. من مؤتمر (السلام والاسترداد) الذي اقيم في اربيل.. فادرك بان الراي العام العراقي والشيعي خاصة وكذلك توجه سياسي (يتقبل العلاقات مع دولة اسرائيل).. ولا يمانعها.. (فتحذيره ايضا قبل اشهر.. لرئيس وزراء اسرائيل من فتح سفارة لبلاده في بغداد)؟؟ (السؤال اذن هو يدرك بان العراقيين مع اقامة علاقات مع اسرائيل).. فكيف تفتح اسرائيل سفارة اسرائيلية ببغداد اذا لم يكن هناك قبول داخلي عراقي؟ كحال (المركز الامريكي لتعليم اللغة الانكليزية) بمدينة النجف الذي استوعبه اهل النجف الشيعة وتفاعلوا معه وسارعوا للاشتراك بالمعهد.. (لياتي الحثالات من اعداء امريكا) المليشياتيين ليفجرونه..قبل اشهر.

ثم لماذا اسرائيل لا تخاف التطبيع.. في حين انكم تخافون التطبيع..

فوزير الخارجية يائير لبيد علق على دعوات القادة العراقيين للسلام “منذ تولي هذه الحكومة مقاليد الأمور، كان هدفنا توسيع الاتفاقيات الإبراهيمية، مشيرا إلى أن “الحدث في العراق يبعث بالأمل في أماكن لم نفكر فيها من قبل”.”نحن والعراق لدينا تاريخ وجذور مشتركة في المجتمع اليهودي”..

ثم من قتل الامام الحسين.. المسلمين.. وليس اليهود ولا اسرائيل..

فالعقيدة الاسلامية لا تمنع اقامة علاقات مع اسرائيل .. كونهم يهود مثلا.. فاذا كان كذلك فيجب ايضا ان لا نقيم علاقات مع الدول النصرانية والوثنية.. كدول اوربا والصين.. حسب الاية (قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29).. عليه وفق ذلك (نؤسس دولة داعشية لا تقيم علاقات مع احد.. الا ان يدفعون الجزية لخليفتها او ولي امر المسلمين حسب نظرهم).. علما معظم دول العالم قامت على الدماء.. والامبراطوريات الاسلامية قامت على التوسع العسكري واغتصاب الاراضي واخذ الجزية والاماء.. والتاريخ شاهد على ذلك.. وليس اسرائيل وحدها..

علما اعداء اسرائيل من قوميين واسلاميين يخافون من سحب البساط من تحت اقدامهم

و تكشف علاقاتهم السرية مع اسرائيل فتنتفي الحاجة لهم . .وبظل حكمهم للعراق وسوريا ولبنان واليمن .. مثال دول اصبحت زبالة.. وفقدت شعوبها الكرامة.. من افقار وتجويع وتعهير وافقاد الدولة هيبتها.. كاجتياح المنطقة الحكومية بالخضراء والدورس على صور رئيس الوزراء ال عراقي.. والتهديد بقطع اذنيه.. وقصف المدن والمطارات المدنية والعسكرية وخطف ضباط مكافحة الارهاب.. والاغتيالات للناشطين والباحثين.. الخ..علما الفلسطينيين اصحاب الشان.. يقيمون علاقات مع اسرائيل ومطبعين معها.. والثقل الاكبر يحمله اهله الفلسطينيين وليس غيرهم..

ثم نسال.. اليس حلفاء اعداء اسرائيل بالعراق وسوريا ولبنان واليمن.. اعداء للمسلمين:

كالصين وروسيا يقيمون افضل العلاقات مع اسرائيل.. وروسيا تعتبر امن اسرائيل من امنها.. فهل روسيا تدعم نظام بشار الاسد بسوريا وخامنئي بايران.. حتى يهددون امن اسرائيل مثلا؟؟ ثم هذه الدول الحليفة لاعداء اسرائيل كالصين وروسيا.. تضطهد المسلمين.. فروسيا قمعت المسلمين في الشيشان ومنعت استقلالهم.. و الصين تضطهد المسلمين وتمنع حريتهم الدينية.. فلماذا تعترفون بروسيا والصين.. مثلا..واسبانيا قامت على جماجم 3 ملايين مسلم بمذابح حصلت بالاندلس.. فلماذا تقيمون علاقات مع اسبانيا.. وفرنسا قتلت مليون ونصف مليون جزائري.. فلماذا تقيمون علاقات معها.. علما اسرائيل فيها حرية دينية للمسلمين .. في حين دول حليفة لايران واعداء اسرائيل بالعراق ليس فيها حرية للمسلمين كالصين..

ويذكر بان الفلسطينيين قتلوا من اهل العراق بالانتفاضة الشعبانية.. لدعم نظام صدام..

وكذلك نشطوا مع الجماعات الارهابية بعد 2003.. بالقاعدة وداعش و غيرها.. اكثر من ما قتلت اسرائيل من الفلسطينيين النشطاء بالجماعات الارهابية والمنظمات الفلسطينية الموالية لصدام..

علما العراق الاولى بالاعتراف باسرائيل من كل دول المنطقة بالشرق الاوسط..

ولنتذكر بان العراق كان ليكون مركز استقطاب بحلف بغداد.. وكان سيكون قوة عظمى.. شرق اوسطية.. لولا التامر من قبل (اعداء اسرائيل واعداء العراق معا) الطامعين بالعراق كجمال عبد الناصر المصري الذي دعم مليشيات الحرس القومي السيئة الصيت برشاشات بور سعيد المصرية التي سفكت دماء عشرات الالاف من اهل العراق.. وكذلك قبلها تامر عبد الناصر المصري على الحكم الملكي.. ليمنع بروز العراق كقوة وكارزمية بالشرق الاوسط .. لادراكه بان ذلك سيظهر حجم مصر القزمي مقابل بروز العراق..

وبعد ذلك عملت ايران ايضا بعد 2003 على منع بروز عراق قوي ينفتح على الغرب وامريكا

خوفا من ان يكون العراق قوة عظمى شرق اوسطية.. تقف سدا منيعا امام اطماع ايران وتركيا ومصر بالعراق والشرق الاوسط.. لذلك عمدت ايران ايضا على دعم مليشيات من المرتزقة الموالين لايران بكل خيانة داخل العراق كسوط مسلط على ظهور العراقيين ومنع بروز العراق كقوة صناعية وزراعية وعسكرية وبمجال الطاقة ايضا.. ..فتركيا وايران .. يحرمون العراق من حصته المائية.. مستغلين (نظام سياسي معادي لامريكا بالعراق) ففقد العراق الدعم الدولي ..

ولعشائر السنة (الفدرالية حق يؤخذ ولا يعطى)..وهل انتم ند لاسرائيل؟ وكيف تعطيكم حقوقكم؟

فلعشائر السنة التي وصل ممثلين لها للمؤتمر الذي اقيم باربيل.. هل انتم جئتم من باب قوة ام ضعف؟؟ فمدنكم مدمرة.. وشعبكم نازح.. ويهيمن عليكم المليشيات.. ومهددين بداعش والقاعدة من بينكم.. وتهيمن عليكم ايران عبر سلطة المنطقة الخضراء ومليشياتها.. (فهل انتم بوضع حتى تدفعون للتطبيع مع اسرائيل؟).. علما الاقاليم الفدرالية حق للمكونات الديمغرافية.. وتحتاج للتوعية والتثقيف.. والحقوق تؤخذ ولا تعطى.. اليس كذلك؟ وانتبهوا (كوردستان.. ناضل شعبها) وقاتل من اجل الاستقلال.. وضحى بدماء عشرات الالاف من ابناءه في سبيل قضيتهم.. اما انتم فمناطقكم و عشائركم رفعت السلاح مع داعش و القاعدة.. (اليس كذلك)؟

ثم الم ترون بان كوردستان ارادات كاقليم الاستقلال بالاستفتاء.. وحتى رفع علم اسرائيل من قبل متظاهرين اكراد.. ومع ذلك تم اجتياح كركوك والمناطق المتنازع عليها.. من قبل مليشيات وافشل الاستقلال..

ونسال (يهود العراق) باسرائيل.. ماذا قدمتم للعراقيين بزمن الحصار.. بماذا دعتم العراق؟

عليه .. عندما يكون العراق ندا لاسرائيل.. لديه مفاعلات نووية.. وقوة اقتصادية

من صناعية وزراعية وخدمية وطاقة كهربائية وغازية.. واستقرار.. وحكم ديمقراطي حقيقي.. وغير خاضع لهيمنة ايرانية او غير ايرانية.. ولديه سياده على ارضه ومياهه وطاقته .. عند ذاك نفكر بالتطبيع مع اسرائيل.. ضمن سياق برغماتي.. ياخذ الربح والخسارة.. اما الان.. فهناك هموم يجب حلها قبل اي تطبيع..

لان التطبيع.. ضرورة مستقبلا..:

فنعم للتطبيع بين العراق ودولة اسرائيل.. لسحب البساط من تحت اقدام المتاجرين بقضية فلسطين والقدس من الاسلاميين الفاسدين والقوميين الدكتاتوريين..

توضيح:

حتى الصداقة لن تتحقق..اذا لم يكن الصديق ند لصديقه..فلو كان اقوى منك..لاصبحت عبدا له..

………

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close