“الإطار التنسيقي” يستبق إعلان النتائج النهائية ويعلن رفضه الكامل لها

أعلن الإطار التنسيقي للقوى الشيعية، يوم السبت، رفضها الكامل لنتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت الأحد الماضي.

ويضم الاطار غالبية القوى الشيعية باستناء التيار الصدري وهي تحالف “الفتح”، و”قوى الدولة”، و”دولة القانون”، و”النهج الوطني”، و”العقد الوطني”.

وقال الإطار في بيان  “كنا نأمل من مفوضية الانتخابات تصحيح المخالفات الكبيرة التي ارتكبتها اثناء وبعد عد الاصوات واعلان النتائج”.

وأردف بالقول، “وبعد اصرارها على نتائج مطعون بصحتها، نعلن رفضنا الكامل لهذه النتائج”.

وحمل الإطار، المفوضية، “المسؤولية الكاملة عن فشل الاستحقاق الانتخابي وسوء ادارته مما سينعكس سلباً على المسار الديمقراطي والوفاق المجتمعي”.

واستبق الإطار التنسيقي إصدار النتائج النهائية التي من المقرر أن تعلنها المفوضية في وقت لاحق مساء السبت.

ووفق النتائج الأولية، فإن “الكتلة الصدرية” حلت أولا برصيد  73 مقعدا، وحل تحالف تقدم بزعامة محمد الحلبوسي ثانيا بـ41 مقعداً، ثم ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي بـ37 مقعداً، والحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة مسعود بارزاني بـ32 مقعداً.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close