الديمقراطي الكوردستاني: نتقبل ملاحظات ومقترحات كافة المكونات بصدر رحب

زار سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني فاضل ميراني، اليوم السبت، على رأس وفد من الحزب، 5 أطراف من المكون التركماني في إقليم كوردستان، مؤكداً أن اللقاءات كانت جيدة وأن الأحزاب والأطراف التركمانية رحبت بمبادرة الديمقراطي الكوردستاني، وأن الحزب يتقبل بصدر رحب ملاحظات ومقترحات كافة المكونات.

وقال ميراني للصحفيين في أربيل: «زياراتنا كانت جيدة، ولم تكن تحمل أي مشروع، وإنما كانت مبادرة حسن نية من الديمقراطي الكوردستاني، والأطراف التركمانية رحبت بهذه الزيارات، ونحن نتقبل بصدر حب آراء وملاحظات كافة المكونات ونثمنها، وإن كانت لديهم أية شكوى من علاقتهم مع حكومة إقليم كوردستان أو مع الديمقراطي الكوردستاني، سننقلها إلى الرئيس بارزاني وقيادتنا».

وأضاف «بعد استمكال زياراتنا، سيجتمع رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني مع كافة الأحزاب والمكونات للتوصل إلى برنامج مشترك».

وفيما يتعلق بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، أكد سكرتير المكتب السياسي للديمقراطي الكوردستاني أنهم بدؤوا بالعمل ويراقبون بشكل جدي أوضاع العراق، وقال: «من الضروري أن نعقد اجتماعاً آخر مع إخوتنا في الاتحاد الوطني الكوردستاني، وهم أيضاً يزورون الأحزاب. هذه المهمة يجب أن يقوم بها الجميع، وليس بمقدور طرف بمفرده القيام بها، وإن فعلت لن تؤتي بالنتائج المرجوة».

وفيما يتعلق بالعلاقة بين الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني والأطراف الأخرى، أوضح فاضل ميراني أن «الاتحاد الوطني الكوردستاني له الحق في أن يكون قريبا من أي طرف، أو أن تكون له علاقات معه، لكن علاقتنا مع الاتحاد الوطني الكوردستاني تختلف عن علاقتنا مع أي حزب آخر».

وقال ميراني: «حتى الآن لم يقل أي طرف أنهم ضد الوحدة الوطنية».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close