الذكرى الثلاثين لقرار تأسيس المنطقه الامنه وتأسيس أقليم فدرالي كوردي ضمن أتحاد فدرالي عراقي بتأريخ 23 أوكتوبر 1991 و ليست حسب قرار 688 بتاريخ 5/4/1991

الذكرى الثلاثين لقرار تأسيس المنطقه الامنه وتأسيس أقليم فدرالي كوردي ضمن أتحاد فدرالي عراقي بتأريخ 23 أوكتوبر1991 و ليست حسب قرار 688 بتاريخ 5/4/1991.
في النشره الاخباريه الرئيسيه و التقريرالخاص ل BBC و الجمله في البداية التقرير هذه يقول فيها: هوءلاء هم اللذين أجبروا الحكومه البريطانيه على التحرك و العمل و هذه بسبب النشاطات المركزه و المستمره يوميا و خطب كمال قيتولي و الناشطين معه في الموئتمرات البريطانيه في أسكوتلانده ( رابط الفديولهذا التقرير منشور ادناه). من تأريخ اذار الى تشرين الاول 1991 نظمت النشاطات من قبل جمعية أصدقاء كوردستان – أسكوتلنده مع التنظيمات البريطانيه السياسيه , اتحادات النقابات و الطلابيه و ممثلين الكنائس و الجاليه العراقيه و الكورديه ضد حروب دول التحالف في العراق و مساندتهم للنظام الصدامي في قمع الانتفاضه الشعبانيه في عام 1991 و المطالبه بتأسيس المنطقه الامنه و الحظر الجوي واقليم كوردستان فدرالي ضمن نظام دستوري جديد لعراق فدرالي موحد.(أنظرالى البيان الصحفي المرفق أدناه الذي نشرته جمعية أصدقاء كوردستان – أسكوتلنده بتأريخ 10 مايس 1991 و هذه في نفس اليوم الذي طلبنا في خطاب أمام رئيس وزراء بريطانيا في مؤتمر المحافظين في مدينة بيرث من جون ميجر وحكومته بانشاء منطقة آمنة للشعب الكوردي وتأسيس أقليم فدرالي كوردي ضمن أتحاد فدرالي عراقي).
ان قرار 688 لهيئة الامم المتحده بتأريخ 5 نيسان 1991 قد أصدرت فقط لمواضيع أحترام حقوق الانسان في العراق و لم تكن نافذه و لا علاقه لها بتأسيس المنطقه الامنه و حضر الطيران لاقليم كوردستان العراق ( تجد أدناه نص قرار 688 و جمله من خطاب ماكس فان دير ستويل المقرر الخاص لهيئة الامم لحقوق الانسان في العراق). لهذا نشاطاتنا هذه استمرت و بصوره مكثفه لاجبارصاحبة القرار حكومة جون ميجر لاتخاذ قرار مع حلفائها (فرنسا و أمريكا) لتأسيس المنطقه الامنه هذه. فقرر الحلفاء و بدون الرجوع الى هيئة الامم, بتأسيس المنطقه الامنه هذه و بتأريخ 23 أوكتوبر1991. لذا اللذين يقولون عن أصدار قرار 688 أسست خلالها المنطقه الامنه لا علاقة لهم بالعمل و النشاطات التي أجريت لتأسيس المنطقه الامنه لكوردستان العراقٌ. (للتقاصيل مع الجرائد البريطانيه و الصور المنشوره انذاك في التقريرالمرفق أدناه)
المرشح المستقل لمنصب رئاسة العراق لعام 2018
البروفسور كمال عزيز قيتولي
23 أكتوبر 2021
https://web.facebook.com/100004949979391/videos/782787345229591

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close