الإطار التنسيقي وحلفاؤه يجددون رفضهم لنتائج الانتخابات والقوى الشيعة تقر: المتظاهرون حشديون ولكن

جدد اجتماع “القوى الخاسرة في الانتخابات”، اليوم الأحد، رفض نتائج الاقتراع العام الذي اعلنتها المفوضية العليا للانتخابات.

وأبلغت  مصادر مطلعة  ان “الاجتماع الذي دعا اليه زعيم دولة القانون ورئيس الوزراء الأسبق بدأ بحضور جميع قوى الإطار التنسيقي (الشيعي) الى جانب كتلة عزم بزعامة خميس الخنجر  وحزب الاتحاد الوطني الكوردستاني.

وأضاف ان المجتمعين انطلقوا من تأكيد اعتراضهم على نتائج الانتخابات واعادة العد والفرز وما يتبعها”.

وبشأن فض الاعتصامات أمام بوابات المنطقة الخضراء اكد المجتمعون أنه “لا يمكن إلغاؤها بسهولة لان جمهور المحتجين يطالبون باعادة العد والفرز وكشف التلاعب ومحاسبة الاطراف المتلاعبة واحالتهم للقضاء”.

ولفت المصدر؛ الى ان “المجتمعين اكدوا أن اغلب المتواجدين في الاعتصامات من المنتسبين للحشد او ممن شاركوا بعمليات التحرير تحت مظلة الحشد دون الانتساب الرسمي وأولئك من الصعب اقناعهم إذا لم تنفذ مطالبهم”.

واستبعد المصدر الخروج بتوصية تفضي لفض الاعتصامات لكن قد توصي بالتهدئة.

وطالب قيادي في التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر  القوى السياسية الرافضة لنتائج الانتخابات الاولية بالالتزام ببنود “مدونة السلوك الانتخابي” التي وقعها زعماء وقادة جميع الكتل والأحزاب السياسية، فيما أبدى تجاوبه مع اي اتفاق يفضي الى التعاون مع التيار وصولا الى تفاهمات تسهم في الاسراع بتشكيل الحكومة.

فيما ابلغ مصدر سياسي مطلع، يوم الاحد،  أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني برئاسة مسعود بارزاني وحزب تقدم برئاسة محمد الحلبوسي لن يشاركا في اجتماع القوى السياسية الذي سيعقد في وقت لاحق مساء اليوم، في منزل رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.

وأبلغ المصدر  أن “سبب عدم حضور الحزبين كونهما ليس لديهما أي اعتراض على نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة”.

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close