الشتاء على الأبواب.. الصحة تستنفر كوادرها تحسباً لموجة جديدة من كورونا

اكدت وزارة الصحة والبيئة، ان الوضع الصحي المتعلق بإصابات ووفيات كورونا ما زال خطرا رغم تراجع الموقف الوبائي، فيما جددت استعدادها لموسم الشتاء لمنع انتشار وتفشي موجة جديدة بعد الموجة الثالثة التي انحسرت منذ أيام قليلة.

الوزارة لفتت الى ان دخول العراق بموجة رابعة أمر بديهي ومنطقي وحتمي مع استمرار عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية لفايروس كورونا، فيما دعت الى زيادة نسبة الاقبال على اللقاحات المضادة للفايروس.

وقالت عضو فريق الاعلامي الساند لوزارة الصحة ربى فلاح في حديث لـ(المدى)، إن “الوقت ما زال مبكرا للحديث عن تحقيق المناعة المجتمعية في العراق”، لافتة الى ان “الهدف الذي وضعته منظمة الصحة العالمية بمحاربة الوباء باللقاحات المضادة لفايروس كورونا حقق نجاحا”.

وأضافت، ان “وجود الإصابات حتى وان كانت قليلة فهو دليل على استمرار خطورة الفايروس”، مبينة ان “الموجة الثالثة تم انحسارها في العراق نتيجة الاقبال على اللقاحات”.

وأشارت عضو الفريق الاعلامي الساند لوزارة الصحة الى، ان “الزيادة الحاصلة بنسب الملقحين أدت بدورها الى انخفاض الإصابات”، داعية الى “الالتزام بالإجراءات الوقائية والصحية والتباعد الاجتماعي في الأماكن المكتظة”.

وحذرت فلاح “من التهاون مع فايروس كورونا”، مستدركة “لا نستبعد دخول البلاد بموجات أشد وأسوأ”، مشيرة الى ان “من طبيعة الفايروس هو احداث طفرات جينية بين فترة وأخرى تؤدي الى ظهور سلالات جديدة”.

وأكدت، ان “جميع اللقاحات المضادة لفايروس كورونا آمنة وفعالة ومقرة من قبل منظمة الصحة العالمية”، لافتة الى أن “اللقاحات اثبتت فعاليتها وكفاءتها وعملها ضد السلالات المتحورة”.

وتابعت عضو الفريق الاعلامي الساند لوزارة الصحة، ان “الوزارة اتخذت إجراءاتها الاحترازية والاستباقية والوقائية استعدادا لفصل الشتاء وموسم الأنفلونزا لصد دخول وتفشي موجة اي جديدة”.

بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر في تصريح متلفز تابعته (المدى)، إن “الدخول بموجة رابعة أمر بديهي ومنطقي وحتمي مع استمرار عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية لفايروس كورونا”.

وأشار الى “ظهور بوادر لموجات جديدة في عدة بلدان ومنها روسيا” منوها الى ان “وزارة الصحة متهيئة لأسوأ الاحتمالات في ظهور أية موجة جديدة”.

وشدد البدر، على “ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية وأخذ اللقاح” مبينا ان “اللقاحات أثبتت انها تحقق الوقاية في العراق كما في الدول التي اعتمدتها، وهناك اقبال جيد جداً على اللقاحات ونطمح للمزيد”.

وأعرب المتحدث باسم وزارة الصحة عن “أمله وبجهود وسائل الإعلام قبل نهاية 2021 بان نصل الى النسبة المأمولة التي من خلالها نحقق المناعة المجتمعية”.

من جهته، قال مدير عام الصحة العامة رياض الحلفي إن “إجراءات وزارة الصحة تضمنت التواصل مع الجهات العالمية، بعد إعلان روسيا عن وجود سلالة جديدة من كورونا والمواظبة على الإجراءات الوقائية، والتشديد على زيادة نسبة متلقي اللقاح الذي يعد هو الأفضل، لاسيما أنه ساهم بشكل كبير في التقليل من شدة الإصابة بكورونا بجميع تحوراتها”.

وأضاف أن “جميع العلماء لايتنبؤون بنهاية قريبة لفايروس كورونا، وأن التحورات قد تستمر، ولايمكن التكهن بمدى شراسة أو ضعف السلالات المتحورة”، مبيناً أنه “حتى الآن لا تتوفر معلومات كافية عن تلك السلالة”.

واستبعد الحلفي، “منح الجرعة الثالثة من لقاح كورونا في الوقت الحالي، خاصة أن نسبة متلقي اللقاح حتى الآن لا تتجاوز الـ22 بالمئة من الفئة المستهدفة، ولا بد من رفع النسبة الى 60 بالمئة عندها يتم التفكير بمنح الجرعة الثالثة للفئات ذات الخطورة العالية”.

وأشار إلى أن “المستشفيات المخصصة لعلاج كورونا تقدم خدمات صحية أخرى، وقلة أعداد الإصابات لا تعني إغلاق تلك المستشفيات بل هي مستمرة بتقديم الخدمات الصحية الاعتيادية للمواطنين”.

وأعلنت وزارة الصحة، امس، تسجيل 1247 إصابة جديدة، مقابل 24 وفاة، فضلا عن شفاء 2139 حالة.

فيما بلغ عدد الملقحين اليومي بحسب وزارة الصحة، 50612، وبهذا يصبح اجمالي الملقحين التراكمي 5599945.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close