الى أين … أيها العراقيون ؟

محمد علي مزهر شعبان

ثقات طغاة . أمناء بغاة، زاوجتم التفكير، وفقدتم التدبير، وتاهت فيكم بوصلة المصير. لم تجتمعوا مرة على حق، يروغكم الباطل، قراركم واه عاطل، رأيكم متنافر . ماذا تريدون والى أي متاهة ستصلون ؟ تتحاصصون وانتم انداد، تجتمعون وفكركم غنيمة افراد . لم تتوافقوا إلا على قتل الحقيقة، وأضحيتم طرائق قددا . منشطرون متعاكسون، فتبا للرأي والرأي الاخرون مما تتبنون وهو يجلجل بالاكاذيب . مذ جرت دماء الاطهار بسيوفكم، واصطبغ التراب بالدماء في وطنكم . منذ شطرتم رأس عليا ع في محرابه، ومزقتم جثة سبط النبي في كربلاءه، ونبشتم جثة زيد لاعدام ميت . لون الدماء كأنه لون اللازورد في إخيلتكم . ديدنكم هذا حكام وشعب، والا من أين يأتي بهذه السطوة، من تسلم الجلف ابن الشوارع السلطة والتنمرد، الا أنك نمردتموه . سحلتم الى أصلاب المشناق اولادكم من يساريين واسلاميين السلطة من خلال بيادقها وتبعيتها، من لبس نطاقها، وجال في ميادينها، يبحث عن غنيمة؟ من كتب التقارير، ووشى على الكبير والصغير، ألستم أنتم؟ حتى قرار خلاصكم سرقتموه زورتموه . لا أجواء تتنسموها الا العراك والتضاد . لم تذهبوا الى الانتخابات حينما دعاكم المرجع، ولكنكم ذهبتم الى الموت حين فتواه . مفوضيتكم مأجوره، وحكومتكم مأموره، كل شيء مرسوم، وقراءة ما تؤول اليه الامور معلوم، وانتم تدركون ذلك . الرابح فيكم خاسر، لانه في اختبار حرق أوراقه، وليكن بعدها نسيا منسيا. والخاسر فيكم سيذهب مع الريح، لان القادم بعثيا .

أقرؤا المستقبل، ودعوا ألاعيب التظاهر المأجور.. لا تشريين ولا للحق الانتخابي متظاهرين . رصوا صفوفكم وأدركوا ان فن ادارة اللعبة او الحكم هي قراءة القادم، لا تفرح بغنيمة حلوى الحكم، ربما تولد اسهالا لوجودكم فيما بعد . من يدير الحكم، يحمل خريطة دروبها، التي ستصل بكم الى الطريق المغلق، وستحصرون في زاوية لا ينفذ منها، إلا مطالبتكم بالخلاص . اتقوا الله وارحموا شعبا ضاع في مسالكها، وتاهت عليه السبل لانه ضاع في عواطفه المجانيه .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close