الحرب الظالمة على اليمن وشعبه لم تكن “عبثية” إنها حربٌ “ذكية”!!؟

فوزي العلي

31/10/2021

الحرب الظالمة على اليمن وشعبه ومنذ سبعة سنوات لم تكن “عبثية”!؛ الحرب على اليمن وشعبه بالذات! كان مخطط لها من قبل إس. وأيدتها أميركا وبريطانيا وأوروبا ولكل دوره لمنع أو الحيلولة دون بروز وتقوية جبهة جديدة لمحور المقاومة يتفرغ للصراع مع الكي. اليوني! وقد خدع حكام السعودية بوعدهم بالسيطرة على اليمن وضمها للمملكة كما وعدو “صدام حسين” بهزيمة إيران والإستيلاء على جزء من أراضيها؛ وتوريط “أردوكان” باحتلال جزء من سوريا !! ومن خلال هذه العملية “الذكية” وليس “العبثية” وكعادة القيادات الخبيثة في الغرب بصناعة الحروب وبيع السلاح وتعطيل التطور والتقدم في هذه البلدان لاستمرار السيطرة الإقتصادية وتعزيز قواعدهم في المنطقة وبيع السلاح وتوريط شعوب هذه البلدان في الحروب التي يعتاشون عليها كما حدث في حرب العراق مع إيران التي دامت ثمانية أعوام من القتل والتدمير وتخريب اقتصاديات البلدان وتكريس الحقد والكراهية بين الشعوب؛ هكذا كانت عملية الحرب على اليمن وشعبه حرب “ذكية” مخطط لها بعناية ونتيجتها محسوبة بالربح من دون خسارة حتى تغيرت الظروف في المنطقة وانهزمت أميركا وحلفائها في مناطق عديدة في العالم أصبحت الحرب على اليمن عبئاً عليهم ويسعون للتخلص منها بعد الحصول على منافعها وتركوا حكام السعودية وحلفائهم يعانون من تبعاتها وتغطية هزائمها التي كان آخرها ما يجري هذه الأيام في عمليات تحرير مأرب مما جعل المهزومين يبحثون عن ما يبعد أخبار هزائمهم والبحث عن وسائل التغطية والتعمية فجاءت قضية جورج قرداحي وتصريحاته ومنها أن حرب اليمن “عبثية” بتاريخ 5/8/2021 حيث كان ما يسمى بالتحالف السعودي الواجهة للتحالف الدولي يأمل في انتصار ما في المعارك المستمرة ليتقدم بمبادرة السلام من موقع “الإنتصار” الموهوم ولكن دون جدوى مما لجأ إلى تصريح “قرداحي” ليثير ضجة مفضوحة أهدافها سلفاً .. فلكل مَنْ أغرته كلمة “عبثية” أن يستبدلها بكلمة “ذكية” .. حتى جورج قرداحي!! وحتى لا تبرأ أميركا وحلفائها منها!!؟

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close