(( الكل فائز ولا يوجد خاسر )) في ( الانتخابات البرلمانية ) الأخيرة

د . خالد القره غولي
فجاءة توقفت عقارب الساعة وعاد الزمن بي للوراء لم أعرف ماذا أقول ووقفت كلماتي على لساني شعرت بأنهار من الدموع في عيوني وشعرت بآهات مختنقة في صدري أنفاسي كادت تتوقف ولساني خرس ولم يستطيع الكلام .. ولكن ؟ بين الظلمات و النور والظل والحرور والاعمى والبصير والجحيم والنعيم والابيض والاسود والاعلى والاسفل والكبير والصغير والبعيد والقريب والليل والظلام و الحق والباطل والكافر والمؤمن والفائز والخاسر والاخضر واليابس والكذب والصدق والنجاح والرسوب خيط رفيع لا يعرفه الا العراقيين الاصلاء الفضلاء الاتقياء انفسهم .. ما يجري في ( عراقنا – اليوم ) دائرة مغلقة لم تُحدد بها البداية أصلاً ولن تكون لها نهاية في المستقبل القريب أو البعيد .. فجميع الحروب منذ أن خلق الله آدم كانت بسبب وجيه أو غير وجيه ! حتى اندلاع هذه الحرب ( السياسية ) العجيبة التي نشبت بعد انتظار طويل فقد كانت بلا سببٍ يُذكر نتحدث عن حقيقة ينبغي أن ننتبه إليها وأن نستخلص منها .. إن مظاهر التدخل السافر في العمل السياسي العراقي , حين أطلت برأسها من خلال تدخل الغرباء والطارئين والفضائيين وأطلت ومن خلال أصحاب النفوس الضعيفة , ولا يفوتنا أن ننحى باللائمة على من ركب الموجة اليوم ولا يريد أن يتقبل الخسارة في الانتخابات البرلمانية الآخيرة ؟
المواطن العراقي على معرفة تامة لمن تحقق له الفوز وعلى من سلط الضوء وحشدت له مختلف الاتجاهات والأصوات والدعايات الإعلامية المتقنة والمغرضة , ويشاركني الجميع بان طريق الفوز لم يكن شائكا كثيرا لأن العراقيل والمعوقات التي وضعت ما هي إلا عبارة عن قشور وأغلفة كاذبة تجري من تحتها أوامر معروفة للجميع , وسط صمت ودهشة واستغراب الجميع باعادة اغلبية الوجوه القديمة المخضرمة , وحدث الذي حدث وإذا بربان سفينة العراق وقائد دفتها يصبح عصياً لاختياره وانتظرنا وتابعنا ما حدث طائفة تؤيد وحزب يعترض وقومية تدافع وتكتل ينتقد وقائد مليشا يحشد , أجيب والحسرة لا تفارقني كوني صحافي عراقي لي اخوة اصدقاء زملاء اعزاء من البصرة واربيل وصلاح الدين والنجف الاشرف وبغداد وميسان والموصل لم يقترب منا أو يرنوا من مشاعرنا إننا نمثل محافظة ما أو مذهبا ما بل كنا معاً نعمل من اجل العراق تحت شعار واحد لا غيره عراقي + عراقي = عراقي , ومع شديد الأسف حدوث خروقات كبيرة ومراوغات وصراعات واتفاقات سرية وعلنية بين المتنافسين خرج من أزمة , وانتقلت من ساحة التنافس الشريف إلى ساحة للمعركة الطائفية المقيتة , وللذين لا يعلمون بان جميع الأسلحة قد استخدمت السياسية والحزبية والمالية والمناطقية والمذهبية والجهوية تحت غطاء التهديد للخروج من عنق زجاجة الاتهامات وفي الوقت الذي يترجح كفة احد المرشحين تنزل في اليوم الثاني هاوية بسبب تعرج طرق مضافة أخرى واستغراب جديد بعد إن تحولت نتائج الانتخابات إلى كرنفال قتالي انتقل من وسائل الإعلام إلى قاعات مغلقة تحت المظلة السياسية الجديدة ومن الطريف جدا في هذا الموضوع ولأول مرة في تاريخ العراق المعاصر تدخل وحضور شخصيات سياسية وحزبية ابعد ما يكونوا في السياسة العراقية , والايام المقبلة تشهد من يفوز وينتصر, ويهرب من يريد ان يهرب لكن النزيف استمر يخرج من بين العيون الحزينة والقلوب المكبوتة وهي ترى بأم عينها تمزيق صفحة الوحدة العراقية ا بعد أن تمزقت سياسيا وها هي الآن تتمزق اجتماعيا وثقافيا أقولها وبلا خوف أن وحدة العراق هي الهدف الأسمى من الفوز في انتخابات البرلمان .. أو تسلق منصات التتويج وإذا ما أراد الفائزون أن يتفقوا , أن ما حدث قبل الانتخابات ورقة بوليسية عادية استخدمها احد ما لغرض الفوز , ولا اريد ان اقصد آو اسمي أحدا ما وكل الفائزين والمنسحبين صفحاتهم بيضاء في سجل الوطنية الخالد لكنني انصح الجميع من الفائزين والمنسحبين بفعل فاعل أن يعملوا من اجل العراق الموحد العزيز ومن الله التوفيق لجميع الفائزين بعرق العراقيين , ولله .. الآمر

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close