برقيات عاجلة …

+ السيد الكاظمي : أنت رئيسا للوزراء مسؤولاً امام الشعب العراقي والتاريخ

امسك دفة القيادة ولا تدع خفافيش ايران الخونة إيذاء الشعب العراقي اكثر فقد

ذاق الكثير من الظلم والمعاناة .

+ السادة قادة الأحزاب الخاسرة : الشعب قال كلمته ، فقليلاً من الحياء ،( ولكن

الذين إستحوا ماتوا ) .

+ السادة النواب المستقلين : أتحدوا في جبهة قوية لمصلحة الشعب العراقي الذي

إنتخبكم ، ولئلا يخيب الضن بكم كما فعل بالنواب الخاسرين .

+ السيد رئيسي : إيران معروفة إقليمياً بأفعالها وتدخلاتها ، وعالمياً بالمؤامرات

والإغتيالات وبرنامجها النووي الذي تبتز به دول الجوار والعالم ، وإدعاء التدين

اصبح سخرية العالم المتحضر فأفعالكم لا تنطبق على اقوالكم ، والله يمهل ولا يهمل .

السيد اردوغان : كفاكم تدخلاً بالشأن العراقي والسوري والليبي ، فإحياء الحلم

العثماني اصبح في مزبلة التاريخ ، فلا تمنون انفسكم الأماني .

السيد عمار الحكيم : التوافق مع مقتدى الصدر قد يحقق الأغلبية البرلمانية ، فهل

تحققون مطاليب الشعب الذي إنتخبكم ؟

السيد المالكي : الشعب عرف عهدكم المشؤوم من خلال دورتين برلمانيتين وما حلّ

بالعراق والعراقيين من ظلم يشيب لها الولدان ، فهل تتوارى من المحفل الساسي ؟

+ السيد جو بايدن : عهدك كعهد اوباما لا تقوى على اخذ قرارات مصيرية واثقة لتضع

حداً لغطرسة إيران ، وهي تهدد الملاحة الدولية ودول الجوار ، فحذار من التخاذل !!

+ السيد ميقاتي : لبنان على حافة الإفلاس المالي والسياسي ، والعبء على كاهلكم كبير

ووجود حزب الله بترسانة سلاحه وتهديداته لا يمكن للبنان التعافي ، الله المعين يا لبنان .

بكتبها : منصور سناطي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close