(عدم نكران جميل الحشد)؟ (لمتى؟ وجميلهم مقابله ماذا)؟ (ما كانت تريده داعش..يريده الحشد نفسه)..

بسم الله الرحمن الرحيم

(عدم نكران جميل الحشد)؟ (لمتى؟ وجميلهم مقابله ماذا)؟ (ما كانت تريده داعش..يريده الحشد نفسه)..

اسطوانة (عدم نكران جميل الحشد).. ولا تكن ناكر لجميله؟ (هم حماة عرضك.. ولولاهم لكنت مشردا ونساءك بسوق النخاسة لداعش.. ولكان راسك بحضن داعش ليذبحه)؟؟ .. كلها تطرح الاسئلة ؟ (لمتى)؟ بمعنى ما الفترة الزمنية التي على العراقيين وشيعتهم ان يحسون بالذنب تجاه الحشد لمقتل من قتل منهم بالقتال ضد داعش، او لقتالهم داعش؟.. ما المطلوب منا ومن 40 مليون عراقي.. ما المطلوب من دولة العراق؟ هل نرهن مصيرنا ومصير العراق والعراقيين لمقصلة الحشد؟

ماذا يريد الحشد اصلا؟ مو كافي عاد:

فلم يكتفي الحشد بمليارات الدولارات التي تخصص لهم سنويا.. لم يكتفي الحشد بان قياداتهم وزراء ووكلاء ومستشارين .. لم يكتفي الحشد بان (امكاناته العسكرية.. اصبحت اكبر من امكانيات الجيش العراقي) وكلها من موارد العراق.. لم يكتفي الحشد بسيطرته على المنافذ الحدودية والموانئ ومواردهما.. ولم يكتفي الحشد بان قياداته اصبحوا مليارديرية بعد ان كانوا شبه معدمين قبل ازمة الموصل وانخراطهم بالحشد.. ولم يكتفي الحشد بسيطرته على ابار نفطيه بنى معسكراته عليها.. ولم يكتفي بالهيمنة على المكاتب الاقتصادية .. ولم يكتفي الحشد بان (امن الحشد واستخباراته..يصل لتصفية ضابط مخابرات و استخبارات عملوا على كشف ملفات الحشد).. كما حصل مثلا باغتيال ضابط الاستخبارات الذي كشف من وراء قتل الصحفي عبد الصمد بالبصرة.. ليتم اغتياله اخيرا.. امتداد لاغتيال وتصفية وجرح عشرات الالاف من متظاهري تشرين..

( فحمد شابع تفك.. وحمود شابع صيت).. حال (المتطوعين.. وقادة الحشد)..

فالمقاتلين يقفون على الجبهات ويستشهدون وجالسين بالجبهات.. اما ..قادتهم شابعين صيت.. ويتم اظهارهم هم حماة العرض.. ولهم المناصب والعقود.. والثراء الفاحش.. وخير دليل (احمد الاسدي) عائلته بكندا.. وهو غنم منصب وكيل احدى الوزارات.. برواتبها الضخمة.. ويعترف بان الحشد لديه سيطرات وما فيها من مكاسب مادية..من غير الذين اثروا بالمال الحرام كهادي العامري ..وقيس الخزعلي.. الخ.

ليطرح سؤال (من تريدون ان نوفي لهم)..

من استشهدوا بالقتال ضد تنظيم داعش.. فنحن معكم.. فلديهم رواتبهم التقاعدية.. ونحن مع حصول عوائلهم منازل وحياة حرة كريمة.ام تريدون ان نوفي لقياداتهم الذين يريدون بعد ثرائهم ان يصبحون اعضاء برلمان ووزراء ومسؤولين كبار بالدولة.. لان هدف الحشد هو نفسه هدف داعش.. ولكن باختلاف الاسلوب.. هو السيطرة والهيمنة على العراق واخضاعه لهم..لدولة ولي الفقيه الايراني.. كداعش التي كانت تريد العراق لاخضاعه لدولة الخلافة.

عليه.. (ما كان يريده داعش.. يريدوه الحشد).. وكلاهما يعتبران العراق هو (الغنيمة)..

فالمقاتلين المسلمين.. كانوا عندما يغزون مدينة او منطقة.. توزع غنائمها ليس على عموم المسلمين..بل على (المقاتلين) الذين شاركوا فقط بهذه الغزوة.. وهذا ما يؤمن به مليشة الحشد وداعش.. بان العراق هو الغنيمة.. التي تصارعوا عليها.. لذلك مليشة الحشد لا تشبع.. مهما منحتها.. من اموال وغنائم ومناصب.. ومنافذ حدودية وحتى تهريب النفط والمخدرات.. وغيرها.. ولم يكتفون..بل يسعون بشكل اوسع للسيطرة على البرلمان والسلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية.. وعندما فشلوا بانتخابات 2021 نجدهم يريدون (ان يحصلون على الحكم وان خسروا)؟ ويعتبرون ذلك (دليل لعدم نكران جميلهم)؟؟بمهزلة ليس لها مثيل.

فما الذي جعل (الحشد).. يعتقد هو (مكون) منفصل عن باقي العراقيين؟

فمسمومين من ذيول ايران.. يطرحون الحشد (امة) منفصلة عن باقي العراقيين.. وكأنهم جاءوا من كوكب زحل لذلك يتفضلون على العراقيين .. وليسوا ابناء عشائر العراق انفسهم.. والاقسى هم يطرحون انفسهم هم معصومين ومقدسين وحشدهم مقدس.. فهو على حق وان اخطئوا.. والعراق غنيمة لهم..

وكما زادت شعبية المالكي بعد صولة الفرسان ضد ميشة الصدر.. تزداد شعبية الكاظمي بمواجهته للحشد

فكما ان مليشة جيش مهدي.. بحينه توازن رعب مع السنة..ولكن بعد انتفاء الحاجة له.. اراد الشيعة قبل غيرهم التخلص من مليشة الصدر التي عاثت الفوضى بوسط وجنوب العراق.. ليدعم الشيعة صولة الفرسان ضد مليشة جيش مهدي.. كذلك اليوم وبعد انتفاء الحاجة لمليشة الحشد.. جاء وقت حل هذه المليشيات.. او شن حملة عسكرية عليهم كصولة للتخلص منهم.. وخير دليل (فشل الاحزاب والكتل والشخوص الذين رشحوا انفسهم للانتخابات 2021) ..

ونسال.. هل اولوليات الحشد.. هي نفسها اولوليات العراقيين كشعب؟

فهل اولويات العراقيين (العداء ضد امريكا.. و اسرائيل).. ام محاربة الفساد وتوفير فرص العمل لملايين العاطلين..ونهوض القطاعات الصناعية والزراعية والخدمية والطاقة والتعليمية والصحية….ومحاكمة الفاسدين.. الخ.. هل البرلمان العراقي هو مجلس حرب.. ام.. مجلس تشريعي مدني؟ حتى يترشح قيادات وممثلي الحشد بالبرلمان العراقي ؟ واذا (الحشد ليس مسؤوليته محاربة الفساد واعتقال الفاسدين.. ومنع تهريب النفط .. ونهوض ا لقطاعات الاقتصادية بالعراق .. الخ).. فلماذا اذن يترشح للبرلمان وهذا ليس من اختصاصهم؟ ونسال (ما هو مشروع الحشد السياسي اصلا)؟ وهو اشبه بمن يقول (ما هو مشروع الجيش العراقي السياسي)؟؟ او (ما مشروع مكافحة الارهاب السياسي)؟؟ فاليس الحشد جزء من القوات الامنية الرسمية.. فكيف يترشح ممثلين عنه بالبرلمان؟

…………….

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close